الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 21-27 ذو القعدة 1438هـ/14 - 20 أوت 2017 العدد 871




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 167 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
يا عيد...
بتاريخ 8-10-1437 هـ الموضوع: الدكتور عبد الرزاق قسوم
الدكتور عبد الرزاق قسوم

تشرئّب إلى هلالك أعناق ذوي القلوب الآمنة المطمئنة، فتملؤها بهجةً وحبورًا، وسرورًا. وتهفو لذكرك مشاعر الطفولة البريئة، فتستلهم من أشّعتك إشراقتها وصفاءها لتزداد نشوة، وفرحة ونشورًا.

إنّ هلال العيد في المجتمع المسلم، رمز للسّمو والعلّو، والنّقاء والصفاء، فهو يشيع –بميلاده- في البيت الزغاريد، والأناشيد، لأنّه يتوّج أعمال شهر من الجهاد والإعداد والاستعداد، إذ يفرح المسلم فيه بكمال صومه، وقيام ليله، واحتساب يومه.



ذلك هو العيد في سالف عهده، وتالد مجده، ولكن ما بال العيد في أيامنا صار يولد كئيبًا حزينًا، ويبدو في عليائه خجولاً مهينًا، ولا يلقى من قلوبنا إلا آهات وأنينًا؟.

فأين العيد من وجوه أسلافنا الضاحكة المستبشرة، التي كانت تفيض أمنًا وأمانًا وإيمانًا؟ وأين هو من مشاعرهم العامرة الزاخرة، التي كانت تفيض حبًا وطهرًا وعرفانًا..

إنّنا نستقبل العيد، اليوم، بعيون دامعة النظرة، ووجوهٍ باسرة السّحنة، فاقرة الشحنة، عليها غبرة ترهقها قترة. وماذا ينتظر من عيد يولَدُ في أفق جماهير تائهة مشرّدة في العراء، وأمام صبية يلتحفون السماء، يتوقون جميعًا إلى الغطاء في برد الشتاء، وإلى نسيم الهواء في قيض الرّمضاء، ولا زاد لهم إلاّ الدّعاء، علّهم به يتخلّصون من شرّ بلاء الأشّقاء، وفضاعة عدوانية الغرباء؟.

رحماك ربّي مما يثيره العيد في رحاب أمّتنا، وقد مسّها الضّر، وطوّقها الشّر، وأحاط بها الكرّ والفرّ، وصار إنسانها متسائلاً: أين المفّر؟.

يذكّرنا العيد –اليوم- بما يحمل من مشاعر الحزن والأسى، بما كان يردّده الشاعر العراقي معروف الرّصافي:

ألا ليت يوم العيد لا كان إنّه     يجدّد للمحزون –حزنًا- فيجزع

ينعم النّاس في كلّ بقاع الأرض بأفراح العيد، فهم يسرحون ويمرحون، لأنّهم سلِموا من ظلم العباد، وشقاء البلاد، وآثار الاستبداد، ومكائد وحبائل الأعادي الأوغاد.

بينما ضاقت الأرض بأهلها في كلّ أرجاء وطننا العربي الإسلامي الكبير، فمئات اللاّجئين يهيمون على وجوههم، تبلي أجسادهم سموم القفار أو تأكل شبابهم حيتان البحار، وهم بين البحر والسماء لا يتنفسوم الصعداء.

يقول فقهاؤنا يستحبّ لبس الجديد في يوم العيد، وما دروا أن فقههم إنّما جُعِل لعصر غير عصر داحس وداعش، ولا كابوس البصرة، وساعة العسرة، وكماشة الرّوس، وجيش النّصرة.

وهل علم فقهاؤنا عندما سنوا التكبير في العيدين الصغير والكبير أنّه سيأتي زمان يعسر فيه على الأسير والفقير، وقد قيّدت يداه، وصعدت رجلاه، وصودِر مبتغاه، أن ينطق –ولو بالنزر اليسير- من التكبير؟ وأن يجد من اللّباس القديم أو الجديد حتى يتزيّن به في العيد؟.

وهل درى فقهاؤنا أن سنة التكبير قد سقطت على المسلمين في الفلوجة بالعراق، وأدلب وحمص بسوريا الشقاق، ومن الزنتان وسرت بليبيا الرفاق، وقد أفسد أزيز الطائرات عليهم حتى مجرّد الزفير، وقضى على حيطان المساجد، وأحرق التفجير كلّ أثر للمنبر أو السّجاد أو الحصير؟.

لقد عوِّض تكبير المسلمين في مساجدنا بصراخ المعذبين في زنازين سجوننا، فهي تصعد إلى بارئها ليس بينها وبين الله حجاب، لأنّها صرخات المظلومين ومطالب المضطهدين.

ألا فاغرب عن وجوهنا أيّها العيد! فلن نحسّ بطقوسك، ولن نشعر بأشعة شموسك، ما لم تنجز شعوبنا في أعدائها الوعيد، ولم تستعد دورها في استئناف عهدها الحضاري التليد.

إنّ بيننا وبين فرحة العيد أكواما من الرزايا، والضحايا، والبلايا، عجز عن مسح آثارها الدّعاة والقضاة، وبُحَّ في اختراقها صوت العلماء والحكماء، ممزوجًا بظلم الطغاة، فذاب شعاع وبريق العيد في ظلمات وغياهب السّجون والمخيّمات، ومقابر الضحايا من الأبرياء والبريئات.

فيا عيد...

هل كُتِب على أمّتنا أن تبقى، دون باقي شعوب الأرض، تُدير ظهرها للأفراح وتستقبل الأعياد كلّ حين بمزيد من الأحزان والأتراح؟.

فمتى يعي هذه الحقائق كلّها أمراؤنا، وزعماؤنا، وعلماؤنا، وعقلاؤنا، فيدركوا أنّ ليل أمّتنا قد طال، وأنّ كلّ يوم يمرّ بل كلّ ساعة أو دقيقة، إنّما هي تقصير للآجال، وإضافة للوبال، ومحاولة لتمكين المحال.

فليذكر الجميع أنين الأسرى في سجون الاحتلال، وآهات الضحايا الأبرياء القابعين في سجون الأخلاّء الأعداء، من النّساء والرّجال.

أما آن لهذا الليل أن ينجلي، ولهذا القيد أن ينكسر. فإن كان هذا الذي تعانيه أمّتنا هو ابتلاء من الله لنا، فماذا كسبت أيدينا حتى سلّط علينا كلّ هذا العذاب، وأمم من حولنا، تقترف من الجرائم ومن الفواحش ما تستحق به أن تخسف بهم الأرض ويأتيهم العذاب من كلّ باب؟.

وإن كان هذا الذي نعانيه هو بسبب الظلم والاستبداد، والفساد والخيانة، فإنّ على ضحايا هذا الظلم وتوابعه أن يعوا هذه الحقيقة المرّة، فيوحّدوا الصّف، ويعيدوا تحديد الهدف، فليس أنجع وأنفع للضعفاء المستضعفين في مواجهة الظلمة الأقوياء المستبدّين من توحيد كلمتهم وتسديد رميتهم، فإنّ الله ناصرهم مهما طال الأمد، وإن الله قاهر أعدائهم مهما تعسّفوا واشتّدوا {ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله} فيفرحوا  بطعم العيد وينعموا بشعاع يومه السعيد، وما ذلك على الله ببعيد.

27

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية