الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 20 - 26 رجب 1438هـ/17 - 23 أفريل 2017 العدد 854




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 53 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, April 12
· جمعية العلماء... والمرجفون في المدينة
· الشيخ الزبير طوالبي يوارى الثري بمقبرة واد الرمان
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 03
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (2)
· الكلمة التأبينية في جنازة الفقيد زبير الثعالبي لـ : الشيخ عبد الرزاق قسوم
· في ذمة الله يا زبير... الأستاذ الهادي الحسني
· اللقاء الأخير مع الشيخ الزبير
· هنا جمعية العلماء!!
· الأستاذ إبراهيم بن ساسي في حوار له مع جريدة البصائر: "حلمي أن أزور وأكتب عن منطقة الزواوة التي أنجبت للجزائر علماء، حفظوا دينها وثوابتها"
· حُسْــن اختيـــار الأصـــدقاء
Monday, April 03
· الأستاذ المربي الزبير طوالبي الثعالبي في ذمة الله
· قل موتوا بغيظكم...!
· ظهر ما كان خفيا!
· تضحياتنا وعقلية الدشرة!!
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (1 )
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!(3)
· بين الانتخاب والمقاطعة والانسحاب...
· قمة عربية في أدنى الأرض
· البصائر: تنشر حوارا غير معروف مع مالك بن نبي ينشر لأول مرة
· رسـالة إلى كلِّ تاجـر
Tuesday, March 28
· كلكم جمعية العلماء...
· ما تزال الأغواط على العهد
· العلامة المصلح نجم الدعوة الإسلامية الرشيدة: الشيخ محمد الأكحل شرفاء
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!2
· ما ذا وراء فساد السياسي وصلاحه...؟
· التـّعـــفف
· هجوم دبلوماسي مضاد "ريما خلف".. الضحية الثانية
· الإيمان بالغيب ليس إيماناً بالوهم ولا إيذاناً بالفوضى
· حقائق المنهج..أو الحب الذي يحمي من وحشة الطريق
· في ذكـرى يوم الأرض

مقالات قديمة


  
الشعب التركي وأردوغان ينجحان بامتياز في الامتحان...
بتاريخ 15-10-1437 هـ الموضوع: محطات
محطات إن محاولة الانقلاب الفاشلة التي جرت في الخامس عشر من شهر جويلية 2016 أكدت للمعارضة التركية الداخلية وللعالم الخارجي على حد السواء وبشكل جازم، شرعية الرئيس رجب طيب أردوغان،

 

 

كما أثبتت للجميع أن حزب العدالة والتنمية قد تمكن فعلا من تحقيق مطالب الشعب التركي مما جعل الجماهير تستجيب على الفور لنداء الرئيس رجب طيب أردوغان وطلبه إياها بالنزول إلى الميادين، وأكدت للناس قاطبة كيف تكون المعارضة الإيجابية، حيث لاحظنا أن كل الأحزاب المعارضة التي كانت في صراع مع الحكومة سارعت إلى الوقوف بجانبها وعارضت المحاولة الانقلابية وشجبتها بشدة، ولم تستغل الفرصة التي سنحت لها لتنقلب على الحكومة، وهذا يبين أنها معارضة مسؤولة فعلا وتقدم مصلحة الشعب على المصالح العارضة، وأتاحت هذه المحاولة الانقلابية للبرلمان التركي ليعطي درسا مهما لبرلمانات العالم أجمع كيف ينبغي لممثلي الشعب أني يرتفعوا لمستوى الأحداث وأن يصمدوا في وجه من يريد المساس بالحياة الديموقراطية للشعب ويقولوا كلمتهم الصريحة المدوية الرافضة للانقلاب على إرادة الشعب.

ثم إن هذه المحاولة الانقلابية التي هي في ظاهرها نقمة لكنها في باطنها رحمة، هيأت الظرف المناسب للحكومة والرئيس رجب طيب أردوغان لتطهير الجهاز الحكومي وهياكل الدولة ومؤسساتها، من كل العناصر المدنية والعسكرية المناوئة لها، كما أتاحت للدولة التركية معرفة الأطراف الخارجية التي كانت تظهر غير ما تبطن، وكانت تتحين الفرصة المناسبة للقضاء عليها.

إن هذه المحاولة الانقلابية قد خدمت الرئيس رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية خدمة جليلة، وكشفت للأطراف الداخلية منها والخارجية، ممن كانوا يحاولون الاستثمار في الخلاف الذي نشب بينه وبين رئيس وزرائه السابق، استحالة نجاح مسعاهم ذلك، فها هو داود أوغلو فور إعلان الانقلابيّـين عن استيلائهم على السلطة، يسارع إلى الإعلان عن تأييده للحكومة الشرعية ويطالب الشعب التركي بوجوب التصدي لهم.

إن هذه المحاولة الانقلابية الفاشلة في تركيا كانت امتحانا عسيرا للشعب التركي وقيادته معا، وقد نجحا فعلا في اجتيازه بامتياز، وأثبتا للجميع في الداخل والخارج، على أن القيادة التي تصدق شعبها فإن شعبها يصدقها ولايتنكر لها في الشدائد، بل يقدم نحره دونها ويفتديها بنفسه، ولمثل هذا فليعمل العاملون وليذكر أواو الألباب...

 

 

 

08

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية