الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 20 - 26 رجب 1438هـ/17 - 23 أفريل 2017 العدد 854




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 53 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, April 12
· جمعية العلماء... والمرجفون في المدينة
· الشيخ الزبير طوالبي يوارى الثري بمقبرة واد الرمان
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 03
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (2)
· الكلمة التأبينية في جنازة الفقيد زبير الثعالبي لـ : الشيخ عبد الرزاق قسوم
· في ذمة الله يا زبير... الأستاذ الهادي الحسني
· اللقاء الأخير مع الشيخ الزبير
· هنا جمعية العلماء!!
· الأستاذ إبراهيم بن ساسي في حوار له مع جريدة البصائر: "حلمي أن أزور وأكتب عن منطقة الزواوة التي أنجبت للجزائر علماء، حفظوا دينها وثوابتها"
· حُسْــن اختيـــار الأصـــدقاء
Monday, April 03
· الأستاذ المربي الزبير طوالبي الثعالبي في ذمة الله
· قل موتوا بغيظكم...!
· ظهر ما كان خفيا!
· تضحياتنا وعقلية الدشرة!!
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (1 )
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!(3)
· بين الانتخاب والمقاطعة والانسحاب...
· قمة عربية في أدنى الأرض
· البصائر: تنشر حوارا غير معروف مع مالك بن نبي ينشر لأول مرة
· رسـالة إلى كلِّ تاجـر
Tuesday, March 28
· كلكم جمعية العلماء...
· ما تزال الأغواط على العهد
· العلامة المصلح نجم الدعوة الإسلامية الرشيدة: الشيخ محمد الأكحل شرفاء
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!2
· ما ذا وراء فساد السياسي وصلاحه...؟
· التـّعـــفف
· هجوم دبلوماسي مضاد "ريما خلف".. الضحية الثانية
· الإيمان بالغيب ليس إيماناً بالوهم ولا إيذاناً بالفوضى
· حقائق المنهج..أو الحب الذي يحمي من وحشة الطريق
· في ذكـرى يوم الأرض

مقالات قديمة


  
هل بتنا في حاجة إلى نظام دولي جديد...؟
بتاريخ 13-1-1438 هـ الموضوع: محطات
محطات إن توالي الصراعات الدولية، وازدياد وتيرتها وارتفاع حدتها، وتفاقم نسبة ضحاياها من المستضعفين من النساء والرجال والولدان، الذين هم يصرخون في وجوهنا كل يوم مستنجدين:" ربنا أخرجنا من هذه القرية الظالم أهلها " وعجز مؤسسات العالم أجمع عن أن تضرب على يدي ظالميهم، وأن ينقذوهم مما هم فيه من عذاب، لدليل على أن العالم بات هو الآخر في حاجة ماسة إلى تبني نظاما دوليا جديدا، فقد تأكد اليوم للجميع، أن منظمة الأمم المتحدة قد تجاوزها الزمن، وأنها تحولت من هيئة تتكفل بحل الصراعات وحسم أسبابها، إلى منظمة لتفجير الصراعات، وتوليد أسبابها، وهذا الوضع جره عليها،

احتكار الدول الخمس الكبرى لحق الفيتو، مما أتاح لها الفرصة لتتخذ من هذا الحق، وسيلة وأداة لتسخير مختلف هيئات منظمة الأمم المتحدة، لخدمة مصالحها الخاصة بها، ولوكان ذلك على حساب المبادئ والمثل التي أنشئت منظمة الأمم المتحدة لخدمتها، إن ما يجري اليوم من قتل وتشريد وتهجير قسري، في كل من العراق، وسوريا، وفي إفريقيا الوسطى، وفي تايلاند وبورما، لأمر جلل، خاصة في عصرنا هذا الذي ندعي فيه انتشار الوعي الديموقراطي والتفتح على حقوق الإنسان، ملايين المستضعفين من كل جنس من كل لون، يستنجدون وما من منجد، يستغيثون وما من مغيث، والسبب أن الذين يبطشون بهم ويسومونهم سوء العذاب يتمتعون بحماية إحدى الدول الكبرى التي تمتلك حق الفيتو، فهذه إسرائيل استولت على فلسطين وهجرت شعبها وراحت تنكل به كل يوم على مرأى ومسمع من العالم، ولا احد استطاع أن يمنعها من ذلك لأنها تنعم بحماية الولايات المتحدة التي تمتلك حق الفيتو، وهذه روسيا تدك بيوت السوريين على رؤوسهم تقتل نساءهم وتفتك برجالهم وأطفالهم هي وحليفها الأسد ولكن ما استطاع أحد عن أن يكفكف من غلوائها لأنها تمتلك حق الفيتو، إذن أصبح امتلاك حق الفيتو هو ذريعة للخروج عن الحق، والانزلاق إلى الجبروت والطغيان وظلم الأخرين، وهذا ما يدعو إلى وجوب إعادة النظر في هذه المنظمة وإصلاح ما فسد منها، إذا كان لايزال قابلا للإصلاح، أو العمل على استبدالها بمنظمة أخرى تسترشد بنظم وقوانين جديدة كليا تأخذ بعين الاعتبار ما طرأ على العالم من تحولات وتغيرات وما يترتب على ذلك من حقوق وواجبات، وتضع حدا لاحتكار حق الفيتو من قبل زمرة بعينها مما جعلها تعيث هي وحلفاؤها في الأرض فسادا، إن ما تقوم به روسيا اليوم في سوريا وما يقوم به الحلف الأطلسي في العراق وأفغانستان وباكستان وليبيا، تحت غطاء مكافحة الإرهاب وما ينجم عنه من ضحايا وخسائر في الأرواح والأملاك، وما يترتب عنه من تشرد وتهجير لأمر يدعونا بالفعل إلى ضرورة التفكير الجدي باستبدال نظامنا الحالي بنظام عالمي جديد...

 

08

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية