الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 27 رجب - 03 شعبان 1438هـ/24 - 30 أفريل 2017 العدد 855




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 39 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, April 19
· عيد العلم في رحاب مسلمي فرنسا..
· الشلف ولاية القرآن وعلوم الشريعة
· الجمعية الجامعة
· البعد السياسي للحركة العلمية الإصلاحية
· عن محاولة احتكار التاريخ لأغراض انتخابية
· بمناسبة يوم العلم: الدكتور مولود عويمر يلقي محاضرة تذكيرية بمسار الشيخ عبد الرحمن شيبان
· طبعة تتكرر..!
· ما هذه الجرأة على الله...
· مختصر تفسير ابن عاشور (سورة التوبة)
· شهـر رجب... ويـوم الأسيــر الفلسطيـني
Wednesday, April 12
· جمعية العلماء... والمرجفون في المدينة
· الشيخ الزبير طوالبي يوارى الثري بمقبرة واد الرمان
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 03
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (2)
· الكلمة التأبينية في جنازة الفقيد زبير الثعالبي لـ : الشيخ عبد الرزاق قسوم
· في ذمة الله يا زبير... الأستاذ الهادي الحسني
· اللقاء الأخير مع الشيخ الزبير
· هنا جمعية العلماء!!
· الأستاذ إبراهيم بن ساسي في حوار له مع جريدة البصائر: "حلمي أن أزور وأكتب عن منطقة الزواوة التي أنجبت للجزائر علماء، حفظوا دينها وثوابتها"
· حُسْــن اختيـــار الأصـــدقاء
Monday, April 03
· الأستاذ المربي الزبير طوالبي الثعالبي في ذمة الله
· قل موتوا بغيظكم...!
· ظهر ما كان خفيا!
· تضحياتنا وعقلية الدشرة!!
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (1 )
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!(3)
· بين الانتخاب والمقاطعة والانسحاب...
· قمة عربية في أدنى الأرض
· البصائر: تنشر حوارا غير معروف مع مالك بن نبي ينشر لأول مرة
· رسـالة إلى كلِّ تاجـر

مقالات قديمة


  
الأستاذ المربي الشيخ موسى صاري في ذمة الله
بتاريخ 19-1-1438 هـ الموضوع: متابعات
متابعات

بقلم: تميم

 شيعت جنازة الشيخ موسى صاري بعد ظهر يوم السبت 15 أكتوبر 2016، إلى مثواه الأخير بمقبرة بوزريعة، وسط جموع غفيرة من أصدقائه وتلامذته ومحبيه من أهل الحي الذي يسكن فيه، وحي المسجد الذي ينشط فيه.

ومن حضر الجنازة يدرك مكانة الرجل في قلوب الناس، ومعدنه الذي لا يذكر إلا مصحوبا بالثناء والشهادة له بالعلم والورع والصدق وحب الخير لخلق الله. 



توفي الشيخ موسى قبيل العصر من يوم الجمعية 14 أكتوبر 2016، بعد مرض لم يقعده عن النشاط، رغم تأثر جسمه النحيف به.

الشيخ موسى بن بدر الدين صاري من مواليد سنة 1955 بالجزائر العاصمة 
الدراسة، درس في مدرسة فكتور هيغو بالأبيار ونال الشهادة سنة 1968، وفي سنة 1973 حصل على شهادة التعليم المتوسط من مدارس التعليم الأصلي الذي أوقف سنة 1976، وفي سنة 1977 حصل على شهادة الباكلوريا، لينتقل بعد ذلك إلى الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية، وعاد منها إلى الجزائر في سنة 1981 بشهادة ليسانس في الشريعة الإسلامية، وأتم دراساته العليا سنة 1984

التحق بالحياة المهنية سنة 1983 كأستاذ للتعليم الثانوي في مادة العلوم الإسلامية من سنة 1983 إلى سنة 1994، وأستاذ التربية الإسلامية في معهد الأشغال العمومية 1986-1987، ومؤطّر بالمعهد الوطني لتكوين إطارات التربية وتحسين مستواهم 2010-2011، ومفتّش التربية والتكوين لمادة العلوم الإسلامية ابتداء من سنة 1994 إلى السنة،
وهو أيضا عضو لجنة إعداد مناهج التربية الإسلامية من سنة 1986 إلى 1999، وعضو لجنة إعداد كتب العلوم الشرعية للتعليم الثانوي سنة 1987، وغير ذلك من المهام التي تصب كلها في مهمة التربية والتعليم والتكوين الشرعي، وله مؤلفات في ذلك، كما شارك في ملتقيات ومؤتمرات.

كما كان خطيبا في أحد مساجد الحي الذي يسكن فيه، وهو مسجد الصابرين.

للشيخ موسى علاقات واسعة مع أبنا الحركة الإسلامية بجميع توجهاتها التنظيمية، وله اهتمامات واسعة بعالمي الكتابة الصحافة قل نظيرها في وسط زملائه من الذين درس معهم وينشط معهم، لا تكاد تلتقي بالشيخ موسى، خاصة إذا علم أن لك نفس اهتماماته، إلا ويحدثك عن كتاب جديد او مقال أعجب به، أو قصة طريفة مر بها في مطالعاته... فقد حكى لي مرة قصة لأحد الأدباء صبيحة يوم زفافه وجد بالمكتبة يقرأ كتابا.. ولما علمت حماته بذلك، أصرت على أن تأخذ ابنتها معها؛ لأن مثل هذا الرجل لا تأمنه على ابنتها ليسعدها، حكى لي أيضا قصة أخرى أظنها لإبراهيم المازني رحمه الله وقد كان معلما..، وذات مرة جاء التلاميذ بفاصوليا "لوبيا" كريهة الرائحة –نتنة-، وأدخلوها إلى القسم ليزعجوا الاستاذ، فما كان من الأستاذ إلا أن أغلق النوافذ ليشاركه الجميع الروائح الطيبة..

رحم الله الشيخ موس وغفر وتقبله في الصالحين.


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية