الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 93 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
اليونسكو تطيح بأكاذيب اليهود حول المسجد الأقصى!
بتاريخ 23-1-1438 هـ الموضوع: وراء الأحداث
وراء الأحداث

صادق المجلس التنفيذي لـ"اليونسكو" (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة) يوم الثلاثاء،18 أكتوبر2016 على قرارين يؤكدان "الحفاظ على التراث الثقافي الفلسطيني وطابعه المميز في القدس الشرقية" واعتبار المسجد الأقصى وكامل الحرم الشريف موقعاً إسلامياً مقدساً ومخصصاً للعبادة، مؤكدا أن تلة باب المغاربة هي جزء لا يتجزأ من المسجد الأقصى، ويرفض الإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب،  القرار قدمته فلسطين والأردن ودعمته الجزائر ومصر ولبنان والمغرب وعُمان وقطر والسودان وتم اعتماده، يوم الخميس 13  أكتوبر، من قبل اللجنة الإدارية لليونسكو. وتأتي أهمية قرار اليونسكو الأخير من أنه شمل الإجراءات الإسرائيلية في الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل وجامع بلال بن رباح في مدينة بيت لحم حيث أكد أن الجامعين يقعان في دولة فلسطين المحتلة. وطالب المدير العام أن يقدم تقريرا وافيا عنهما في المستقبل.



قرار اليونسكو جاء بعد ما يقارب خمسة عقود من إصدار الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار رقم 2253 الصادر في الرابع من أوت 1967 والقرار رقم 2254 بتاريخ 14 من نفس الشهر1967 القاضيان بالطلب من إسرائيل الامتناع عن تغيير طابع مركز القدس وعدم اتخاذ أي تدبير أو إجراء لتغيير معالم القدس وإلغاء جميع التدابير المتخذة لتغيير الوضع القانوني لمدينة القدس. وقد صدر قرار مجلس الأمن الأول رقم 252 بتاريخ 21 /5 / 1968 حيث اعتبر جميع الإجراءات الإدارية والتشريعية والأعمال التي قامت بها إسرائيل في القدس باطلة ودعاها إلى الامتناع عن اتخاذ أية إجراءات شبيهة في المستقبل وإلا اعتبرت باطلة.ورغم أن قرار اليونسكو يأتي في إطار تدعيم الشرعية الدولية  ومنسجما مع  القانون الدولي وتأكيدا لقرارات دولية سابقة بما فيها قرارات سلطات الانتداب البريطانية منذ العام 1930 في أعقاب ثورة البراق عام 1929 ولجنة التحقيق البريطانية التي شكلت آنذاك، التي أكدت على أن "حائط البراق" هو ملك إسلامي خالص ولا حق لغير المسلمين فيه. إلا أن  الأمين العام للأمم المتحدة الكوري الجنوبي بان كي مون، الذي من المقرر أن يغادر منصبه في نهاية العام 2016، بعدما قضى فترتين مدة كل منهما خمس سنوات انتقد ، تبني "اليونسكو" التابعة لمنظمة الأمم المتحدة  قرارا يعتبر الأقصى تراثا إسلاميا خالصا. وقال المتحدث باسمه الأمين استيفان دوغريك في مؤتمر صحفي بمقر الأمم المتحدة بنيويورك

إن "بان كي مون يؤكد من جديد أهمية البلدة القديمة في القدس وأسوارها للديانات السماوية الثلاث، ويشدد على أهمية الارتباط الديني والتاريخي للمسلمين والمسيحيين واليهود بالأماكن المقدسة". وأوضح دوغريك أن رأي الأمين العام هو : "المسجد الأقصى  وهو الضريح المقدس للمسلمين، هو أيضا جبل الهيكل، وحائطه الغربي هو أقدس مكان عند اليهود، وعلى بعد خطوات قليلة منه تقع كنيسة القديس القبر وجبل الزيتون".  ولكن الأسوأ من موقف بان كي مون، هو تصويت  بريطانيا على قرار اليونسكو ،حيث اختارت أن تقف في صفوف الأقلية المعادية لحقوق الشعب الفلسطيني. علما أن بريطانيا هي المسؤولة عن مأساة الشعب الفلسطيني منذ إصدارها لوعد بلفور الذي يعتبر بمثابة" إعطاء من لا يملك أرضا لمن لا يستحق" رغم أن بريطانيا ـ الدولة المنتدبة آنذاك ـ أصدرت تشريعا نافذ المفعول في 1932يعتبر حائط البراق (الذي يسميه اليهود حائط المبكى) ملكا خالصا للمسلمين بعد صدور قرار عصبة الأمم في1930م في هذا الاتجاه.

لقد كان قرار اليونسكو بمثابة صفعة قانونية لإسرائيل التي جمدت عضويتها في المنظمة الأممية، ولكن إسرائيل التي اعتادت الاستهتار بالقرارات والقوانين الدولية التي تعارض أطماعها لن تتخلى عن سياستها القائمة على البطش والقمع والترهيب ومنطق القوة وتزوير التاريخ ومواصلة محاولات تهويد الأماكن الإسلامية المقدسة وسرقة التراث الفلسطيني، ولا يقف في وجه هذه السياسة الباطشة سوى مقاومة الشعب الفلسطيني وصمود أولئك الرجال والنساء الذين يتصدون بإيمانهم وعزيمتهم للاقتحامات المتكررة من طرف عصابات المستوطنين تحت حماية سلاح المحتلين الصهاينة، ولولا تلك البطولات الخارقة والتضحيات السخية للفلسطينيين، لتحولت القدس إلى عاصمة يهودية في ظل تشتت المسلمين وسقوطهم في الصراعات العبثية والفتن المتلاحقة.

 

02

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية