الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 106 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
لعن مروان بن الحكم: النصوص والمقاصد2
بتاريخ 2-2-1438 هـ الموضوع: في رحاب السنة
في رحاب السنة

ما ورد من لعن النبي صلى الله عليه و سلم لمروان بن الحكم و أبيه انتهينا في المقالة السابقة إلى أنه يصادم ما عُرف عن النبي من عفّة في اللسان و طهارة في الجنان، و أوردنا النصوص التي تشير إلى هذا المقصَد، و تمنع من قبول نصوص جزئية تُخلّ به، تمهيدا للالتفات-بعد ذلك-إلى فنّ الجرح و التعديل للرواة، الذي يتوسّل به المحدثون للتصحيح و التضعيف.



 

فأما الحديث الأول الذي أخرجه الحاكم و صحّحه-و الذي فيه لعن النبي صلى الله عليه و سلم لمروان فقد تعقّب الحافظُ الذهبي-في مختصر مستدرك الذهبي لابن الملقن(7/3339)-الحاكمَ في تصحيحه بالقول:" لا والله، وفيه ميناء مولى عبد الرحمن بن عوف، كذبه أبو حاتم."

وجاء في ترجمته في تهذيب الحافظ ابن حجر(10/397):" قال الدوري عن ابن معين: ليس بثقة، وكذا قال النسائي، وقال الجوزجاني: أنكر الأئمة حديثه لسوء مذهبه، وقال أبو زرعة: ليس بقوي، وقال أبو حاتم: منكر الحديث، روى أحاديث مناكير في الصحابة، لا يُعبأ بحديثه، كان يكذب، وقال الترمذي: روى مناكير، وقال العقيلي: روى عنه همام بن نافع أحاديث مناكير لا يتابع منها على شيء، وقال ابن عدي: وتَبين على أحاديثه أنه يغلو في التشيع، وذكره ابن حبان في الثقات." و لذلك حكم الشيخ الألباني-في السلسلة الضعيفة و الموضوعة(1/524)-على حديثه هذا بالوضع.

وهناك أمر آخر يشكِّك في صحة الحديث، قال ابن حجر في ترجمته في الإصابة في تمييز الصحابة(6/203):" يقال: وُلد بعد الهجرة بسنتين، وقيل: بأربع، وقال ابن شاهين: مات النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو ابن ثمان سنين، فيكون مولده بعد الهجرة بسنتين..."ثم أشار إلى هذا الحديث فقال:" وقيل: إن أمه لما ولد أرسلت به إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليحنكه، وهذا مشكل على ما ذكروه في سنة مولده: لأنه إن كان قبل الهجرة فلم تكن أمه أسلمت، وإن كان بعدها فإنها لم تهاجر به، والنبي صلى الله عليه وآله وسلم إنما دخل مكة بعد الهجرة عام القضية، وذلك سنة سبع، ثم في الفتح سنة ثمان، فإن كان ولد حينئذ بعد إسلام أبويه استقام، لكن يعكِّر على من زعم أنه كان له عند الوفاة النبوية ست سنين أو ثمان أو أكثر."

قال الجكني الشنقيطي في كوثر المعاني الدراري في كشف خبايا صحيح البخاري(5/ 25):" صحة هذا الحديث يأباها ما اتفق عليه ابن عبد البر وابن حجر في "الإصابة" وغيرهما، من أنه ولد بعد الهجرة بسنتين، وأبوه كافر بمكة، وهو من مسلمة الفتح كما اتّفقا على ذلك، فكيف يصح إدخاله عليه عليه الصلاة والسلام."؟

و أما الحديث الثاني الذي أخرجه الحكم و صححه فتعقّبه الذهبي-كما في مختصر استدراك الذهبي-(7/3349) :" لا والله ! فيه أبو الحسن (الجزري) من المجاهيل." قال الحافظ في التهذيب(12/73):" أبو الحسن الجزري: شامي، روى عن عمرو بن مرة الجهني ومقسم مولى بن عباس وأبي أسماء الرحبي، وعنه علي بن الحكم البناني، قلت: قال ابن المديني: أبو الحسن الذي روى عن عمرو بن مرة، وعنه علي بن الحكم مجهول، ولا أدري سمع من عمرو بن مرة أم لا؟ وقال الحاكم في المستدرك: أبو الحسن هذا اسمه عبد الحميد بن عبد الرحمن ثقة مأمون، كذا قال."

و قال في التقريب(1/632):" أبو الحسن الجزري: مجهول من السادسة، وأخطأ من سماه عبد الحميد" في إشارة إلى الحاكم، و الجهالة المشار إليها بسبب أنه لم يروِ عنه إلا راو واحد، و لذلك قال الذهبي في الميزان(4/515)"تفرّد عنه عليّ بن الحكم البناني." و من لم يرو عنه إلا راو واحد فهو مجهول، كما هو مقرّر في مصطلح الحديث، و الحديث الذي يرويه ضعيف.

 

 

05

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.08 ثانية