الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 28 جادى الثانية 05 رجب 1438هـ/27 مارس 02 أفريل 2017 العدد 851




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 52 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, March 15
· لا.. لتجفيف المنابع.. !
· الصهاينة يمنعون الأذان
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحاً؟ (2)
· من مقدمات انهيار الدول وزوالها...
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 02
· المعادلة السياسية خاطئة..!
· الكون...ذلك الصديق الحميم
· النصيحة وأثرها في ترشيد السلوك
· قراءة النصوص: بين الفصل والتردّد(4)
· فضائــل المهاجـــرين والأنصــــار في القـــرآن والسنــــة
Tuesday, March 07
· الانتخابات: بين ما هو كائن، وما يجب أن يكون
· بمناسبة العمرة
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
· حيوانات خدمت أوطانها، وأناس خانوها
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود -01
· آخر القلاع..!
· الصديق الحميم لإسرائيل
· علم المستقبليات والتخطيط..كأساس للتنمية
· حين يسوّق الإسلاميون الأوهام
· مكــانة المرأة في الإسـلام
Tuesday, February 28
· هل اعترفوا بذنبهم؟
· المعتمرون والثقافة الشرعية
· ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
· انتخاباتُهم وانتخاباتُنا
· القضية الفلسطينية والمسألة السورية -02
· صراع الهُوية..!
· في المفاضلة بين الشعر والنثر
· ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل...
· سماحة النبي..أو المثال حين يفوق القيمة تمثّلا
· قيــام الليــل

مقالات قديمة


  
مات لي صديق
بتاريخ 2-2-1438 هـ الموضوع: مساهمات
مساهمات

كنتُ وإياه في حلقة شيخنا غلام عبدلي رحمه الله، ولمّا توفي الشيخ لازَمَني أكثر من عشرين سنة، وكان يظن بي خيرا ويعدّني شيخا مربيا، لا يحضر إلا جُمعاتي ولا يستفتي غيري في أمور الدين، ولم يكن في عيني تلميذا كما يعتقد هو بل كان صديقا مقرّبا وأخا عزيزا، وانتقلت الصداقة إلى أُسْرتينا فصرنا كأننا أبناء بيت واحد، لم يغبْ عن مناسبة سعيدة أو أليمة مرّت بنا بل كان -ومعه زوجته - يسبق غيره في الفرح والحزن والحضور الفاعل في الملمّات، أصابني مرة مرض أقعدني فترك أشغاله وتجارته وانبرى لعرضي على الأطباء وإجراء الفحوصات، لم يتركني أدفع أي أتعاب بل تولى هو الأمر كأني واحد من أفراد أسرته، وتكرّر ذلك، وكان يأتيني بالأطباء من أصدقائه إلى البيت كلما عانيتُ وعكة صحية.

عبد العزيز كحيل



 

سافرت معه أكثر من مرة فكان نعم الصاحب في السفر، وتقاسمنا أحداثا كثيرة متنوّعة فكان صاحب إيجابية وأخلاق كريمة وعطاء وبذل، أعلم ربما أكثر من غيري أنه كان نعم المعين لكلّ محتاج ومغبون ويتيم ومريض، يعطي عطاء من لا يخشى الفقر، مع ميل واضح لصدقة السرّ والإنفاق النافع المتكتم.

تعرفه المدينة كلها، برجالها ونسائها، كتاجر صدوق أمين، سهلٍ إذا باع وإذا اشترى وإذا تقاضى، مع شيء من الحدّة في الطبع -وهل هناك من إنسان كامل بين البشر غير الرسول صلى الله عليه وسلم؟ - لكنها حدّة يغطيها فيض أخلاقه الرفيعة، "والماء إذا بلغ قلّتين لم يحمل الخبث" كما يقول الفقهاء، وقد كانت جنازته استفتاء شعبيا أعلن فوزه برضا الناس وتجاوزهم عن زلاّته، أحسوا أنه قد ترك فراغا يصعب ملؤه في دنيا طغت فيها الأنانية والشحّ والسلبية القاتلة.

ما عاش لنفسه فحسب قط بل كان يحمل همّ الإسلام والأمة والدعوة، شديد التأثر بما يصيب المسلمين هنا وهناك، يحسّ محاوره أنه يغلي كالمرجل تحرّقا على أحوالهم، كيف لا وهو ابن الحركة الإسلامية الواعية العاملة منذ شبابه الأول، تربى في الحلقات المسجدية الهادئة الهادفة ونهل من منابع العلم النافع وارتوى من حقائق القرآن والسنة، عندما أصيب قلبه بالمرض تيقنتُ أن جزءا من ذلك سببُه الهموم والمآسي التي حلّت بالأمة وتراجعُ الصحوة المباركة واستفحال الاستبداد والجهل والفساد وما يلاقيه العلماء والدعاة والمصلحون وجماهير المسلمين من ظلم وعدوان وعنت في أكثر من بلد عربي، فكيف يحتمل ذلك قلبٌ عامر بالإيمان؟

كان دائم المتابعة للشأن الفلسطيني، شديد التأثر بالشيخ أحمد ياسين رحمه الله، كما كان شديد التوقير للعلماء العاملين وعلى رأسهم الشيخ محمد الغزالي والشيخ يوسف القرضاوي، وأذكر أننا تعلمنا من دروس هذا الأخير سيرة السلطان المجاهد نور الدين محمود زنكي فأُعجب به كثيرا وأطلق اسمه على ابنه الصغير تيمّنا به.

زرتُه في بيته فألفيتُه مريضا، وأمضيت معه ساعة من زمان ولمّا استأذنته للانصراف استبقاني لكني اعتذرت بأعمال في انتظاري ووعدته بمعاودة الزيارة قريبا، وبعد ثلاثة أيام كلمته بالهاتف صباحا لأزوره فبادر بأنه سيأتي هو إلى بيتي بعد قليل...وجاءني في سيارته يقودها بنفسه، دخل وجلس على الأريكة وفي صمت تام لحقت روحُه بخالقها، لم أصدق ما حدث واستنجدت بالحماية المدنية فجاء أفرادها على جناح السرعة وحملوه إلى المستشفى لكن قضاء الله سبق.

أبى أشقاؤه وأصدقاؤه إلا أن أصلي أنا عليه، جزاهم الله خيرا، وربما قرت عينُه بذلك.

هكذا اختطف الموت مني صديقا عزيزا عرفتُ فيه الاستقامة والوفاء وطيبة النفس، تغمده الله برحمته الواسعة وجعل الجنة مثواه وألحقنا به ثابتين لا مبدلين ولا مغيرين وأنتب أبناءه نباتا حسنا.

 


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية