الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى

الاثنين 27 ربيع الثاني 03 جمادى الأولى 1439هـ /الموافق لـ 15 - 21 جانفي 2018 العدد 893




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 99 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
بدعة "المفكر الإسلامي المستنير"
بتاريخ 13-3-1438 هـ الموضوع: تاريخ و حضارة
تاريخ و حضارة

إنَّ المتتبع لحركة التحولات الفكرية والسياسية المعاصرة في عالمنا العربي والإسلامي، يلحظ بوضوح حقيقة الاتجاهات الفكرية والسياسية التي تصدرت عملية النهوض الحضاري، وتسلمت قيادة مشروعنا النهضوي، هذه الاتجاهات التي تربت في كنف الاستشراق، وتم عزلها عزلا تاما عن مقومات الأمة الحضارية، وأبعدت عن كل قاعدة فكرية أو عقائدية، أو قيمية تنبثق عن الإسلام ووحيه الخالد، وبرزت هذه الاتجاهات في القطاعات الحيوية للأمة، في التربية والتعليم والفنون.



فظهرت أسماء في عالم الأدب والفكر والسياسة والإدارة، تعادي تراث الأمة وتدعو صراحة للقطيعة معه، حتى تتمكن الأمة من النهوض، ومن ثم الدخول إلى العصر وحداثته، وقد تمكنت هذه الاتجاهات من تشويه الكثير من الحقائق الإسلامية، عند قطاع هائل من شباب الأمة العربية والإسلامية، ولولا الصحوة الإسلامية ورجالاتها الذين وقفوا أمام هذا الزحف الممنهج لقضي على الكثير من حقائق الإسلام ومفاهيمه وتصوراته ورؤاه.

وفي إطار هذا الصراع الفكري والحضاري بين الأصيل والوافد، أدركت هذه الاتجاهات أن عداء الإسلام وتراثه، لا يأتي بفائدة كبيرة لصالح مشروع التغريب والعلمنة، فاهتدت إلى حيلة الكتابة عن الإسلام والدعوة له انطلاقا من رؤاها وتصوراتها العلمانية، فبدأنا نسمع عن الفكر الإسلامي المستنير والمفكر الإسلامي المستنير.

وظهرت المشاريع الفكرية شرقا وغربا، تتناول مسائل شائكة في الفكر الإسلامي الأصيل، برؤية تبسيطية هزيلة، وبأدوات معرفية وافدة غريبة، وكلمة "مستنير" هنا لم تأت اعتباطا.

فالاستنارة التي تضاف إلى الإسلام أو الإسلامي معناها الفهم الخاص الذي يجب أن يستوعبه المسلم حتى يصل إلى حقيقة مقصودة، وهي أن الإسلام وحده غير كاف، بل يجب أن تضاف إليه مجموعة من المفاهيم الأخرى المرتبطة بالحياة، والتي صاغتها المنظومة الغربية، لأن الغرب ببساطة هو صاحب الحضارة والتقدم، فما يقف عنده المسلم من أخلاق وسلوك ومعاملات يستقيها من دينه، يجب أن تلبس لبوس الحداثة الغربية.

وشيئا فشيئا يترسخ في شعور المسلم من غير وعي منه، معاني شديدة الخطورة، وهي أن الإسلام كقيم ومبادئ غير كاف بذاته، بل يحتاج إلى هذه الكلمة الموهومة التي أسموها "الاستنارة"، وعندها يفقد الإسلام خصوصيته كدين، ويعزل عن حركة المجتمع الإسلامي، كما يفقد المسلم هويته الحضارية، وهو المطلوب في مشروع التغريب. والله المستعان.

29

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.05 ثانية