الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 21 - 27 جادى الثانية 1438هـ/20 - 26 مارس 2017 العدد 850




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 58 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, March 07
· الانتخابات: بين ما هو كائن، وما يجب أن يكون
· بمناسبة العمرة
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
· حيوانات خدمت أوطانها، وأناس خانوها
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود -01
· آخر القلاع..!
· الصديق الحميم لإسرائيل
· علم المستقبليات والتخطيط..كأساس للتنمية
· حين يسوّق الإسلاميون الأوهام
· مكــانة المرأة في الإسـلام
Tuesday, February 28
· هل اعترفوا بذنبهم؟
· المعتمرون والثقافة الشرعية
· ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
· انتخاباتُهم وانتخاباتُنا
· القضية الفلسطينية والمسألة السورية -02
· صراع الهُوية..!
· في المفاضلة بين الشعر والنثر
· ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل...
· سماحة النبي..أو المثال حين يفوق القيمة تمثّلا
· قيــام الليــل
Tuesday, February 21
· لحظات وفاء، للعلماء والشرفاء
· لا تشد الرحال إلا لثلاث
· ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"- رحمه الله- (2)
· القضية الفلسطينية والمسألة السورية -01
· "ماكرون" والماكِرُون..!
· فلسطين لن تذل ولن تستكين وستنتصر ولو بعد حين...
· بداية المعركة الدبلوماسية
· الأديب عمر راسم..الثائرُ على عصره
· جماعة ربانية وقائد مُلهَم
· فضيلة حفظ اللسان

مقالات قديمة


  
بفهم الطاهر بن عاشور وورع سيد قطب واستفهامات مصطفى محمود،: يرحل الفقيه الأديب الموسوعي محمد الشريف قاهر
بتاريخ 12-4-1438 هـ الموضوع: مساهمات
مساهمات

محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا

 

في الوقت الذي رُزئت فيه أمتنا الإسلامية في هذه الآونة الأخيرة بفقد كوكبة من علمائها وفضلائها، ووفاة نخبة من فقهائها ونبلائها، فما إن كفكفت الأمة دموعها، ولملمت ضلوعها على فقد طودٍ منهم، حتى رُزئت بفقد آخر في انفراطٍ لعقد متلألئ وضاء، وتناثر لحباته المتناسقة ، الواحدة تلو الاخرى، فبفقداننا لشيخ مؤرخي الجزائر الدكتور ابو القاسم سعد الله، وبعده رئيس المجلس الاسلامي الاعلى الدكتور بوعمران الشيخ  والشيخ عبد السلام الهراس وقبلهم المفكر طه جابر العلواني والدكتور حسن الترابي  والبروفيسور منصف بن سالم وغيرهم كثير .. وبموت هؤلاء الجهابذة تُطوى صفحات لامعة، وسجلات ناصعة، من خصال الخير المتكاثرة في ربوع عالمنا الاسلامي.



 الرزية على الأمة ليست بفقد مال، أو بموت شاة أو بعير، بل فقد عالم يموت بموته بشر كثير

إنهم نماذج شامخة، وأطواد راسخة في العلم والتقوى، وأعلام بارزة في السنة والفقه والفتوى، فضائلهم لا تُجارى، ومناقبهم لا تُبارى، ثلمتهم لا تسد، والمصيبة بفقدهم لا تُحدِّ، والفجيعة بموتهم نازلة لا تنسى، وفاجعة لا تمحى، والخطب بفقدهم جلل، والخسارة فادحة، ومهما كانت الألفاظ مكلومة، والجمل مهمومة، والأحرف ولهى، والعبارات ثكلى، فلن تستطيع التعبير، ولا دقة التصوير، أو كما يقول أحد مشايخنا " ليست الرزية على الأمة بفقد مال، أو بموت شاة أو بعير، كلَّا ثم كلَّا، ولكن الرزية أن يفقد عالم يموت بموته جمعٌ غفير، وبشر كثير"، فموت العالم ليس موت شخص واحد، ولكنه بنيان قوم يتهدم، وحضارة أمة تتهاوى..

 

هلاك الناس إذا ذهب علماؤهم  وفقهاء الأمة..

ولقد أخبر حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما في قوله تعالى:{ أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا} [الرعد:41] قال: "بموت علمائها وفقهائها".. وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: "عليكم بالعلم قبل أن يُقبض، وقبضه ذهاب أهله". وقال الحسن رحمه الله:[[موت العالم ثلمة في الإسلام، لا يسدها شيء ما اختلف الليل والنهار]]، وقيل لـسعيد بن جبير رحمه الله:[[ما علامة الساعة وهلاك الناس؟ قال: إذا ذهب علماؤهم]]. ولما مات زيد بن ثابت رضي الله عنه قال ابن عباس رضي الله عنهما: [[من سرَّه أن ينظر كيف ذهاب العلم فهكذا ذهابه]]، وقال رضي الله عنه: [[لا يزال عالم يموت وأثر للحق يدرس حتى يكثر أهل الجهل، ويذهب أهل العلم، فيعمل الناس بالجهل، ويدينون بغير الحق، ويضلون عن سواء السبيل]].

المفتي المالكي والمرشح الابراز لدار الافتاء الجزائرية، يرحل قبل تأسيسها 

من مؤسسي الاتحاد العام للطلبة المسلمين الجزائريين بتونس بتوصية من الشهيد العقيد عميروش أثناء الثورة، ومن مؤسسي جمعية القيم التي خلفت نشاط جمعية العلماء فجر الاستقلال، عميد معهد أصول الدين بجامعة الجزائر، ومن أبرز المرشحين لدار الافتاء الجزائرية هذه السنة، رحل الشيخ محمد الشريف قاهر عن عمر ناهز 83 سنة، قضاها في خدمة العلم وطلبة العلم،  حيث تخرّج على يديه الكثير من إطارات الأمّة ونخبها من قضاة وأساتذة جامعات و معاهد ومدارس. وقد ودعته الجزائر في موكب مهيب وصلى عليه صلاة الجنازة بحضور شيخه ورفيق دربه الشيخ الطاهر ايت علجات بعد صلاة الجمعة  هذا الاسبوع بحي الزغارة بأعالي الجزائر العاصمة  ..

والشيخ محمّد الشّريف قاهر، من كبار فضلاء وعلماء الجزائر. وُلد في 05 رمضان 1351هـ الموافق لـ 02 جانفي 1933م، بقرية تامقرة  ولاية بجاية، من عائلة محافظة تعيش على الفلاحة. بدأ تعليمه في سن مبكرة في مسجد القرين، ثمّ في زاوية سيدي يحي العيدلي أين حفظ القرآن الكريم، وأخذ المعلومات الأولية. وفي عام 1952م رحل إلى تونس طلبًا للعلم بجامع الزيتونة و تتلمذ على يد العلامة الشّيخ محمد الطاهر بن عاشور فتحصّل على الأهلية في جوان 1954وعلى الشهادة العالمية في الشريعة في 1959، ليُختار في بعثة الحكومة المؤقتة للجمهورية الجزائرية إلى العراق بكلية الآداب ببغداد، عام 1962.

رحيل العلامة الموسوعي والمجاهد الشيخ محمد الشريف قاهر  

تعظم الفجيعة إذا كان من يفقد متميز المنهج، فذ العبقرية، متوازن النظرة، متماسك الشخصية، معتدل الرؤى، كالعلامة الدكتور محمد الشريف قاهر رئيس لجنة الافتاء بالمجلس الإسلامي الأعلى بالجزائر، الذي افتقدناه في هذه الأيام الاخيرة، والذي وصفه الشيخ عبد الرزاق قسوم، رئيس جمعية العلماء،" بالعالم الموسوعي" بتكوينه العلمي حيث جمع بين الفقه والأدب، كما جمع بين التصوف المستنير و التضحية من أجل الوطن، مجاهدا أثناء الثورة بالسلاح ومعلما بعد الاستقلال بالقلم، حيث حفظ القرآن في مسقط رأسه وتعلم في مساجد بجاية ثم أنتقل للدراسة في جامع الزيتونة بتونس وفي جامعة بغداد بالعراق، كما أسلفنا أعلاه، ثم عاد لاستكمال دراسته بالجامعة الجزائرية بعد الاستقلال ورئاسة لجنة الإفتاء بالمجلس الإسلامي الأعلى منذ عام 1992 إلى غاية وفاته، شارك الشّيخ قاهر في أكثر من عشرين من ملتقيات الفكر الإسلامي، الّتي نظمتها وزارة التّعليم الأصلي والشّؤون الدّينية آنذاك، كما شارك في الملتقيات الدولية الّتي عقدها المجلس الإسلامي الأعلى منذ 1998م ، بالإضافة إلى المشاركة الدائمة في المناسبات الدّينية والوطنية، وكان له حضور إعلامي، كحلقات المذاهب في إذاعة القرآن الكريم الجزائرية، وإذاعة القناة الثانية بالأمازيغية، ومشاركة إيجابية بعشرات المقالات في الجرائد والمجلات

وألّف رحمه الله عددًا من الكتب في الفقه والأدب والسِّيرة، منها: ديوان لسان الخطيب، الصيب والجهام، والماضي والكهام (دراسة وتحقيق)، الأنوار في آية النّبيّ المختار في ثلاثة أجزاء للشيخ عبد الرحمن الثعالبي (دراسة وتحقيق). كما شارك في كتاب "مشاهير المغاربة" ضمن لجنة البحث التابعة لجامعة الجزائر..

! الشيخ محمد الشريف قاهر، أمة في إمام، أئمة في رجل .. بل طراز مستقل

و بالتالي، يصح لنا وصفه بقول أحد العارفين "أمة في إمام، أئمة في رجل، نسيج بمفرده، وطراز مستقل وحده، من دعاة الخير المعتنين بالدليل والأثر، والمتحلين بالاعتدال والوسطية، والحريصين على الجماعة، والنصح لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم"، تنقل بفتواه مباشرة أو عبر الاثير للصلح والاصلاح في ربوع الجزائر والعالم العربي على الرغم من الزوابع السياسية، وهبوب عواصف الغرب، وهيجان أمواج الشرق، التي تعرضت فيها الأمة للكثير من الهزات بفتاوى شاذة مستوردة وأنواع من الفوضى الفكرية الوافدة، فما كان من هذا الطراز المتميز إلا الاجتهاد في حسن التوجيه، لتماسك بنية المجتمع، والحفاظ على أمن الأمة بصوره المتعددة، وجوانبه المختلفة.. الأمر الذي تحتاج معه الأمة إلى وقفات حازمة لوضع الضوابط الشرعية في المجالات كافة، حتى تعبر سفينة الأمة بأمانٍ في بحر الفتن المتلاطم، وسير المحن المتفاقم، إلى شاطئ السلامة وبر النجاة، حتى يسد الطريق أمام المصطادين في المياه العكرة..

 

ما بال المسلمين يطوفون حول الكعبة في خشوع وتبتل فإذا خرجوا تفرقوا وانقسموا

 و يعجبني في هذا المقام، الوصف البليغ  لمشهد مماثل للكاتب الطبيب مصطفى محمود، الذي علق على حالنا منذ عشرات سنين خلت وهو يطوف بالكعبة المشرفة، قائلا:" وسألت نفسي وأنا أطوف بالكعبة.. ما بال المسلمين يطوفون الآن في خشوع وتبتل فإذا خرجوا تفرقوا وانقسموا وأصبح كل منهم يطوف حول نفسه أو حول اسمه أو حول شيطانه؟ أهي أدوار يمثلونها لبضع دقائق ثم يذهب كل منهم بعد ذلك إلى حال سبيله؟ أيكون طوافهم طوافاً و نسكاً دينياً حقاً أم تمثيلاً ؟ هل أراد الله بالطواف أن يكون مجرد حركة معزولة عن السلوك والحياة أم أراد به أن يكون شعيرة دينية..هي تكثيف وتلخيص للحياة كلها؟ بل أراد الله أن تكون حياتنا كلها طوافاً حول مشيئته في كل صغيرة وكبيرة ولو أن العرب طافوا في سياستهم حول نقطة واحدة كما يطوفون الآن، ولو أنهم اجتمعوا أبيضهم وأحمرهم وأسودهم في رحاب رأي واحد كما يجتمعون في الكعبة لما ذلوا ولما هانوا ولما أصبحوا عالماً ثالثاً أو عالماً رابعاً كما نراهم الآن وسألت نفسي في دهشة وكيف بالطوافين حول الكعبة يحارب بعضهم بعضاً ويقتل بعضهم بعضاً؟ وعلى أي معنى إذا كانوا يطوفون؟ وعلى أي شيء كانوا يجتمعون وهل صدقوا حينما طافوا وهل صدقوا حينما اجتمعوا وهل صدقوا حينما قالوا الله أكبر؟! بل كانت الدنيا عند كل منهم أكبر، وكان كل منهم طوافاً حول نفسه مسبحاً برأيه مهللاً لأفكاره. صدق رسول الله عليه الصلاة والسلام، حينما رد على الأعرابي الذي قال له أصلي الفروض الخمسة ولا أزيد فقال أفلح إن صدق فالقول ما زال سارياً على العرب جميعاً إلى اليوم أفلحوا إن صدقوا و يبدو أنهم إلى الآن ما صدقوا!

 

كارثة الفوضى في الفتيا، جعل الساحة تموج بالاجتهاد حسب الأهواء عند بعض المتعالمين

وبالتالي فاليوم، وما تموج به الساحة من فوضى الاجتهاد عند بعض المتعالمين، في أطروحات عرجاء، ومداولات ممجوجة، وكارثة الفوضى في الفتيا، والقول على الله بغير علم، والتلاعب بالحلال والحرام حسب الأهواء.. مما تحتاج معه الأمة إلى وقفات حازمة لوضع الضوابط الشرعية في المجالات كافة، بالعلماء الراسخين أمثال المرحوم الدكتور محمد الشريف قاهر، لسد الثغرة وعدم ترك الساحة لأنصاف المتعلمين، وقد جمع الشيخ قاهر بين الفقه في اللغة والدين وحتى السلوك، لما لا وقد حكى لنا أحد طلبته بعد موت الشيخ محمد الأكحل شرفاء (1925 - 2015) أحد علماء الجزائر ورواد النهضة الاصلاحية، و نائب رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين من 2008 إلى غاية وفاته في 2015،  المكنى سيد قطب الجزائر،  هذه القصة حول ورع و زهد العلماء، أنقلها كما هي، حيث قال لهم يوما:

كتب الصحفي الأديب والشاعر سعودي أحمد بن عبد الغفور عطار، مؤسس صحيفة عكاظ السعودية عام 1379 هـ / 1957  ورئيس تحريرها، هذه القصة البليغة حول زهد العلماء و لو في المحن و الصعاب، كتب يقول "أتصل بي سيد قطب تليفونيا ذات يوم وطلب مني أن آتي إلى منزله سريعا، وطلب مني باستحياء أن أحضر معي بضعة عشر جنيها قرضا، ليشتري بها دواء، وهو مريض ولا يملك ثمن الدواء !! .

فذهبت إلى المنزل سريعا ومعي المبلغ المطلوب؛ ولما دخلت غرفة الإستقبال، رأيت مشهدا عجيبا، أقسم لقد دهشت مما رأيت! كان يجلس في الغرفة، موظف دبلوماسي في سفارة دولة عربية بترولية، وأمامه حقيبة مليئة بالأوراق المالية من مختلف الأرقام والفئات، تبلغ في مجموعها عدة آلاف من الجنيهات تقريبا !!.

وهو يرجو سيد قطب بإلحاح ورجاء وحرارة أن يأخذ الحقيبة، بما فيها من أموال، فهي هدية من دولته له، لأنها تعرف منزلته ومسؤولياته، وتريد منه أن يستعين بها على أعباء حياته، وتمويل مشروعاته الأدبية والفكرية، وكان سيد وقتها بصدد إصدار مجلة أدبية وفكرية إصلاحية، لعلها، العالم العربي أو الفكر الجديد.

 

إنني لا أبيع نفسي وفكري بأموال الدنيا، فأعد أموالك إلى حقيبتك مشكورا !!

قال الراوي، فنظرت إلى سيد قطب الذي كان جالسا مريضا، فإذا به حزين؛ ثم رد هدية الرجل بحزم وأدب، وبدا عليه الغضب والحدة، وهو يخاطبه قائلا : " إنني لا أبيع نفسي وفكري بأموال الدنيا، فأعد أموالك إلى حقيبتك مشكورا "!!  ثم التفت سيد قطب إلي وقال لي: هل أحضرت ما طلبته منك؟ فقلت له: نعم، وناولته المبلغ، وأنا في غاية الدهشة والإستغراب  والإنفعال !! ولما عرف الدبلوماسي قصة هذا المبلغ، وان سيد يومها فقير لا يملك ثمن الدواء، ومع ذلك استعلى على آلاف الجنيهات ورفضها وردها مع حاجته الماسة إلى بعضها... خرج محتارا متعجبا !! .

يقول الاستاذ أحمد: هذه الحادثة أثبتها وأسوقها بدون تعليق.. وأقدمها هدية لمن يتناولون حياة سيد قطب وفكره وآراءه الحركية ومواقفه الجهادية، بالتخطئة والنقد والاتهام والتجهيل؛ وهم يعيشون في ترف ظاهر، ويلهثون وراء المال، ويرتبطون الارتباطات المشبوهة، ويتصلون الإتصالات المريبة، ويمدون أيديهم لهنا وهناك!! واقول لهم: قليلا يا هؤلاء! ورحم الله امرئ عرف قدر نفسه فوقف عندها!! واين أنتم من هذا الرجل الزاهد المتجرد الشهيد بإذن الله ؟!.

 

رحيل الشيخ محمد الشريف هزة عنيفة الوطء، شديدة الأثر على المسلمين

فلا غرو إذاً أن يكون موت العلامة الأديب الشيخ محمد الشريف قاهر هزة عنيفة الوطء، شديدة الأثر، محلياً وإقليمياً وعالمياً، وإنَّ من حسن العزاء عند فقد العلماء، أن دين الله محفوظ، وشريعته باقية، وخيره يفيض ولا يغيض، فأعلام الديانة مرفوعة بحمد الله، كما صح عن سيد البشر صلى الله عليه وسلم (ولا تزال طائفة من أمتي - على الحق ظاهرين، لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم، حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك).

كما أن من حسن العزاء أن هؤلاء العلماء - رحمهم الله - باقون بذكرهم.. أحياء بعلمهم، يلهج الناس بالثناء عليهم والدعاء لهم، ويجتهدون في اقتفاء آثارهم، وترسم خطاهم، علماً وعملاً، ودعوة ومنهاجاً، تشبهاً بالكرام إن لم يكونوا مثلهم، فذلك أمارة الفلاح. وهم مُتوافرون عبر الأعصار والأمصار، يحي الخلف منهج السلف، وأمة الإسلام أمة معطاءة، وما علينا إلا أن نسمو بهممنا، متضرعين لله بقولنا " لِلَّهِ مَا أَخَذَ وَلَهُ مَا أَعْطَى، وَكُلُّ شَيْءٍ عِنْدَهُ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى"، و إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ.


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية