الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 21-27 ذو القعدة 1438هـ/14 - 20 أوت 2017 العدد 871




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 167 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
لأول مرة في تاريخ كندا، لاجئ من أصل عربي وزيرا في حكومتها
بتاريخ 20-4-1438 هـ الموضوع: مساهمات
مساهمات

بقلم : محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا

كتبت منذ ازيد من سنة مقالا مطولا حول استقرار المسلمين في كندا وليست "اندماج" مقارنة بفرنسا وبعض الدول الغربية ودخول كوكبة منهم قبة البرلمان بكل ديمقراطية وأحقية، كتبت ذلك بعنوان مشابه لعنوان اليوم،  ذاكرا جملة "لأول مرة في تاريخ كندا .." وتحديدا كان العنوان يومها" لأول مرة في تاريخ كندا، يفوز عشرة مرشحين مسلمين في الانتخابات البرلمانية"، وكان ذلك إثر، الفوز الكاسح للحزب الليبرالي الكندي في الانتخابات البرلمانية التي جرت في أكتوبر 2015، على حزب المحافظين الذي تربع في العشرية الأخيرة على المشهد الكندي، وأشرت إلى أن أحد أسباب فوز الحزب الليبرالي هو معارضته لسياسة تخويف الكنديين من الإسلام والمسلمين (الاسلاموفوبيا) التي انتهجها حزب المحافظين بقيادة رئيس الوزراء المغادر ستيفن هاربر، مثل تشديد الإجراءات الأمنية ومنع استخدام المسلمات للنقاب في المحافل العامة، وفي هذا المعنى استشهدت بما قالته "لوس أنجلوس تايمز" في افتتاحية لها إن ترودو وصف موقف هاربر من النقاب أو الزي الإسلامي بأنه "لا يليق بشخص يتولى منصب رئاسة وزراء كل الكنديين". و كذا مشاركة كندا يومها في الحملة الجوية الدولية الأخيرة في سوريا والعراق، ضد "داعش والجماعات المتطرفة" وسياسته التي لا تأخذ في الاعتبار تعدد الثقافات ومصالح كل الكنديين. وتطرقت بعض الصحف الكندية إلى ما وصفته بالأسلوب "العدائي والإقصائي" لحزب المحافظين وتركيزه على الحلول العسكرية واستقطابات الحرب الباردة، مقابل الرؤية الإيجابية والمتفائلة لليبراليين بقيادة الرئيس الجديد للحكومة الشاب جاستن ترودو ..



كندا بنيت من قبل أناسٍ من جميع أنحاء العالم، ينتمون لأديان وثقافات ولغات مختلفة

وأشار ترودو خلال خطابه الأول، إلى أن الحكومة الجديدة تؤمن بعمق تنوع البلد، وأن كندا بنيت من قبل أناسٍ من جميع أنحاء العالم، ينتمون لأديان وثقافات ولغات مختلفة، واعدا بقيادته حكومة تحمل رؤية إيجابية وطموحة ومتفائلة لصالح البلاد.

كما تعهد بتجنب الخوض في السياسات المجتمعية التي اتبعها سلفه المحافظ ستيفن هاربر، كحظر ارتداء النقاب الإسلامي، وقال ترودو إن ارتداء النقاب لأغراض دينية حق أساسي للكنديات، وتعهد رئيس الوزراء المنتخب بالتحلي بمزيد من المبادرة والسخاء في ملفي البيئة واستقبال اللاجئين السوريين وغيرهم، كما لوحظ عنه اندماجه مع الشعب من مختلف الطبقات بل التقطت حتى صور له مع المسلمين في وجبة الإفطار في رمضان وأخذت له صور أخرى في المسجد جالسا مرتديا عباءة مغاربية..

 

فوز عدد معتبر من المسلمين في الانتخابات البرلمانية بكندا مقارنة بأوروبا

وذكرت يومها أنه مع تحقيق الحزب الليبرالي الكندي هذا الفوز الساحق في الانتخابات، لا سيما في منطقة تورنتو الكبرى، فاز عدد من مرشحيه المسلمين في دوائرهم الانتخابية مقارنة بأوروبا، وذكرت من بينهم المحامي الصومالي أحمد حسين، والرئيس التنفيذي لإحدى شركات الاستشارات الإيراني مجيد جوهري، والأفغانية مريم منصف، والأوغندي عارف فيراني، والتنزانية الأصل ياسمين راتانسي، والباكستانية الأصل إقرا خالد، والباكستانية الأخرى سلمى زاهد التي تعد من أبرز المستشارين لدى وزارة المواطنة والهجرة والتجارة الدولية. ومن المرشحين الفائزين أيضا مهندس الميكانيك السوري الأصل عمر الغبرا (مرشح الحزب الليبرالي) الذي شغل عضوية البرلمان بين عامي 2006 و2008، واللبناني مروان طبارة الذي يحمل إجازة في العلوم السياسية، والمحامي الإيراني الأصل علي إحساسي.

 

تخيلوا لو أن الصومالي أحمد حسين هاجر إلى الدول العربية هل يصبح وزيرا؟

أحمد حسين هاجر من الصومال إلى كندا و عمره 16 سنة.. عاش لاجئا في كندا قبل أن يصبح  محاميا ثم وزيرا للهجرة فيها.. تخيلوا لو أن سعادة الوزير أحمد حسين هاجر إلى الدول العربية.. هل يدخل الجامعة وهل يصبح محامي، و هل يبرز إسمه كما برز في الغرب..؟ لقد برز قبله د. ممدوح شكري أول مسلم يترأس جامعة كندية، حيث حل بها عام 1970 لإتمام دراسته  و ترقى في سلك التعليم العالي ليصبح رئيسا لجامعة يورك الكندية عام 2006 و ليس لاجئا كالصومالي أحمد حسين..  الذي برز اسمه سياسيا و إعلاميا في كندا على أكثر من واجهة لدوره في إعادة تهيئة أحد الغيتوهات في مدينة تورنتو وهي أكبر المدن الكندية. كما أنه ترأس إحدى المنظمات الكندية الصومالية الكبرى في البلاد، والتي تساهم في إدماج الصوماليين في النسيج الاجتماعي المحلي. وتوج حضوره القوي في المجتمع المدني بفوزه في الانتخابات التشريعية في 2015 باسم الحزب الليبرالي، إذ كان إسهامه في سياسة إدماج المهاجرين، إضافة إلى مواقفه القوية من التطرف الدخيل على الإسلام، كل ذلك جعل السطات الأمريكية تستعين بخبرته والاستماع إليه في موضوع تطرف بعض الشباب وعزل المتطرفين منهم أو توجيههم.

ولا ينفي أحمد حسين أنه "استثمر تجربته كمهاجر ومحامي أيضا في قانون المهاجرين ليترشح في الانتخابات"، كما لا يخفي افتخاره بدور كندا في استقبال اللاجئين، وقال بهذا الخصوص "كنا الأحسن في هذا المجال"..

 

على الصوماليين أن يترحموا على من أدخلهم لحضيرة جامعة الدول العربية

يرجع البعض فضل تعيين أحمد حسين وزيرا في الحكومة الكندية إلى رئيسها ترودو، وإلى شخصيته  كمسلم "يتمتع بشعبية كبيرة في أوساط الجالية العربية والأفريقية" في كندا، علما أنه لا يتكلم العربية كجل المهجرين الصوماليين، وفي هذا المقام، يحضرني ما كنت أقوله، منذ أزيد من عقدين للإخوة الصوماليين في أوروبا: "حتى ولو فيكم من كان معارضا أو والده كان معارضا لسياسة الرئيس زياد باري، عليه أن يترحم على الرئيس الراحل بري، اليوم وكل يوم، لفطنته وحنكته- بتوفيق من الله- لادخال دولة الصومال رسميا في العائلة العربية على تشرذم نسيجها- أي في جامعة الدول العربية - وإلا لكانت سائبة يلتقمها حوت الفرنكوفونية المتغطرس، كباقي الدول الإفريقية، ولما وجدنا اليوم - والحمد لله- جيوشا من أطفال وشباب الصومال في أوروبا يحفظون كتاب الله عن ظهر قلب وبعضهم لا يستطيع حتى تركيب جملة بالعربية، مقارنة بأبناء العرب الذين تنصلوا عن دينهم و عروبتهم، إلا من رحم ربك".. وعموما بالنسبة لي، شعب الصومال شعب مسلم مسالم يحتاج إلى توحيد الصفوف لبناء دولتهم الممزقة الاشلاء والتي وتتقاذفها الأطماع الغربية منذ محنتها الاولى...وهو الدور المطلوب اليوم من أبناء و بنات الصومال في الشتات تحديدا، الذين استفادوا من تجارب الغرب وجامعاتها، لرص الصفوف قصد النهوض بالصومال تراثيا وحضاريا واقتصاديا و..

 

جميع الكنديين مهاجرين يختلفون فقط في تاريخ الدخول إلى البلاد

ومن التصريحات التي ميزت خطب الوزير الجديد حول الهجرة، أنه سبق أن صرح أن "جميع الكنديين مهاجرين نختلف فقط في تاريخ الدخول إلى البلاد". ويقول الإعلامي المغربي عبد الحق بوصيري المقيم في كندا، إن الوزير الكندي الجديد سبق أن دخل قبل تعيينه في سجال مع رئيس الحكومة ترودو بخصوص التعاطي مع المتورطين في الاعتداءات الإرهابية، مشيرا إلى أن لكل منهما مقاربته الخاصة حول الموضوع، رغم ذلك منحت له وزارة و أدخل الحكومة. بل و حتى مع تعارض أطراف سياسية أخرى دخول أحمد حسين إلى الحكومة الكندية، والتي تعتبر أنه "لا يتقن اللغة الفرنسية" لا يمكن أن يكون له طرح وطني، وفق مزاعم حزب الكيبيك الانفصالي الذي هو في صراع دائم مع الحكومة المركزية الناطقة عموما بالانكليزية كلغة أولى تليها الفرنسية.

ويرى وزير الهجرة وشؤون اللاجئين والمواطنة أن على الحكومة ترحيل كل المهاجرين المتورطين في اعتداءات إرهابية، فيما يؤكد رئيس الحكومة على محاكمتهم في بلاده.

ومن أهم الأفكار التي يدافع عنها أحمد حسين في رؤيته لملف الهجرة، "إعادة نشر المهاجرين عبر التراب الكندي ضمانا للتنوع العرقي والثقافي في مجموع التراب الكندي".

دروس وعبر متجددة للأجيال من الهجرة الأولى لسيد الخلق

الهجرة أيام علم وعمل وسياحة وعبادة،  وليست أيام انفلات ولا انطلاق شهوات، كما هو الحال عند بعض الملل والنحل، التي نعيش اليوم مكرهين بين ظهرانيها في ديار غرب مضيافة، هجرات بعضهم شهوات، إباحية وسكر وملذات.. أما هجرتنا فيجب أن تكون عبادة و نسك تبدأ باسم الله  والشكر لله والله أكبر، وتختتم بالصلاة والسلام على النبي الأكرم.. الرسول صلى الله عليه وسلم هاجر لكنه أسس أمة، عاد بها إلى مكة ودخلها برايات بيضاء و خضراء المزهرة.. هاجر ومعه مسلم واحد، لكنه عاد إليها ومعه 10 آلاف مسلم ومع ذلك لم ينقل الرسول مركز الدولة الإسلامية من المدينة إلى مكة.. حتى أنه لم يوصي أن يدفن في مكة أو ينقل جثمانه الشريف من المدينة إلى مكة مسقط رأسه.. هو هاجر صلى الله عليه وسلم ، ليعلمنا أن الأهداف تبقى ثابتة، رغم قسوة الظروف .. هاجر صلى الله عليه وسلم ليعلمنا أن عملنا ليس بالضرورة أن يكون في الوطن، لكن أثره لا بد أن يصل إليه..هو هاجر، ليعلمنا أن المكاسب في الغربة قد تكون أكثر بكثير من الخسائر لو أردنا نحن أن نحولها لذلك

هو هاجر، ليعلمنا أن كثرة الناس من حولنا لا تجلب السعادة بالضرورة، ولا غيابهم يجلب البؤس بالضرورة

هو هاجر ليعلمنا  أن الحق جهاد، والعلم جهاد، والعمل جهاد، والعبادة جهاد إذا كانت خالصة لوجه الله العظيم الحليم الكريم

هو هاجر ليعلمنا أن الحق عالي، والعلم غالي، والكسب غالي، وثمن الغالي غالي لا يناله أصحاب الخمول

هو هاجر ليعلمنا، أن الحرية هي حرية الفكر والكلمة ، لا حرية العري و التنكر للمبادئ

هو هاجر ليعلمنا أن النهضة تبدأ بفكرة مع يدين مرفوعتين إلى السماء وقلب منكسر معلق برب السماء

هو هاجر ليعلمنا أننا خلق بين الخلق ، وأمة بين الأمم، لن تحترم، إلا إذا هي احترمت، وأن الاعتزاز بهويتنا وديننا، هو إعتزاز بإنسانيتنا في الاختيار .. ..والله يقول الحق وهو يهدي السبيل.

 


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية