الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 20 - 26 رجب 1438هـ/17 - 23 أفريل 2017 العدد 854




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 66 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, April 12
· جمعية العلماء... والمرجفون في المدينة
· الشيخ الزبير طوالبي يوارى الثري بمقبرة واد الرمان
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 03
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (2)
· الكلمة التأبينية في جنازة الفقيد زبير الثعالبي لـ : الشيخ عبد الرزاق قسوم
· في ذمة الله يا زبير... الأستاذ الهادي الحسني
· اللقاء الأخير مع الشيخ الزبير
· هنا جمعية العلماء!!
· الأستاذ إبراهيم بن ساسي في حوار له مع جريدة البصائر: "حلمي أن أزور وأكتب عن منطقة الزواوة التي أنجبت للجزائر علماء، حفظوا دينها وثوابتها"
· حُسْــن اختيـــار الأصـــدقاء
Monday, April 03
· الأستاذ المربي الزبير طوالبي الثعالبي في ذمة الله
· قل موتوا بغيظكم...!
· ظهر ما كان خفيا!
· تضحياتنا وعقلية الدشرة!!
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (1 )
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!(3)
· بين الانتخاب والمقاطعة والانسحاب...
· قمة عربية في أدنى الأرض
· البصائر: تنشر حوارا غير معروف مع مالك بن نبي ينشر لأول مرة
· رسـالة إلى كلِّ تاجـر
Tuesday, March 28
· كلكم جمعية العلماء...
· ما تزال الأغواط على العهد
· العلامة المصلح نجم الدعوة الإسلامية الرشيدة: الشيخ محمد الأكحل شرفاء
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!2
· ما ذا وراء فساد السياسي وصلاحه...؟
· التـّعـــفف
· هجوم دبلوماسي مضاد "ريما خلف".. الضحية الثانية
· الإيمان بالغيب ليس إيماناً بالوهم ولا إيذاناً بالفوضى
· حقائق المنهج..أو الحب الذي يحمي من وحشة الطريق
· في ذكـرى يوم الأرض

مقالات قديمة


  
بشرى للفلاحين
بتاريخ 26-4-1438 هـ الموضوع: كلمة حق
كلمة حق

قد نزل الغيث، وتراكمت الثلوج، وسقيت الأشجار والنباتات، وازينت الأرض اخضرارا، وحسن المنظر، وامتلأت السدود، وازدهرت المراعي، وسنرى عن قريب زروع القمح والشعير، وسائر الحبوب التي زرعت تنبعث من الأراضي التي حرثها الفلاحون، وتهيأت لنموها، لتؤتي أكلها للناس، والحيوان.



نحمد الله على هذا الغيث المدرار، وحمده وشكره، إنما يكون بالعمل في خدمة الأرض، وغرس الأشجار، أشجار التين والزيتون والأعناب والتفاح، وقد رأينا كثيرا من أشجار البرتقال قد هرمت عن الإنتاج، فهل الفلاحون يهبون لغرس أشجار جديدة، بمختلف أنواعها وثمراتها، فأرض الجزائر ولود، وتربتها خصبة ولكنها تحتاج إلى شباب يخدمونها، ويعملون من أجل إنتاج كل الثمرات، والخيرات، ولا يبقون ينتظرون مكتبا وكرسيا في الإدارات ولا يجدون ذلك ميسرا، ويصبحون في بطالة وعطالة، ويصيبهم الكسل والملل، ويتمنون الهجرة والغربة، وربما يتحرون في البحار، وبلدهم غنية، وأرضهم ولود، ولا تلد إلا بعمل شبابها، وانطلاق طاقاتهم العضلية والعقلية، فبلادنا تسع الملايين من العاملين ذوي الهمم والعزم لتكون في أمن غذائي، وأمن اجتماعي، وينتفي الفقر، ويرحل الاحتياج، ولا نعتمد على الاستيرد من البلدان الأخرى، بل نحقق أمننا الغذائي، وما يزيد عن حاجتنا نصدره، ولا نبقى أسرى لغيرنا ولا معتمدين على النفط والغاز.

أن لنا ثروة في ظهر الأرض وباطنها من معادن تحتاج إلى البحث والدراسات، والتقنية الفعالة، فإن العمل اليوم أصبح يستعمل تقنيات فعالة، فنحن في حاجة إلى البحوث العلمية في كل مجالات الإنتاج والعمل، ومراكز البحث والجامعات ينبغي أن تؤهل للبحث الذي يستجيب لحاجاتنا وبيئتنا، والعناية بالبحوث المتعلقة بتربية الحيوانات فإنها ثروة عظيمة لابد من التقنيات العلمية التي تقوم على البحث العلمي الجاد.

أما إذا بقينا نستعمل الطرق القديمة، والوسائل التقليدية فإننا نبقى متخلفين عن الأمم ومن ثم نصبح فقراء محتاجين إلى غيرنا من الأمم العاملة المنتجة على أساس البحث العلمي واستعمال التقنيات العالة، فنحن ندعو شبابنا أن يغير الذهنيات الراكدة، وأن يتسلح بالعلم والهمة العالية غيرة على وطنه، وحبا لأمته ونفسه أيضا.

فإذا ما أطلقت الطاقات، وتغيرت الأفكار، واشتدت العزائم فإن ثروتنا تنمو وتزدهر ومجتمعنا يخرج من الاحتياج إلى الأجانب وإلى الاستيراد.

ونحن نعتقد أن شبابنا المسلح بالعلم والخبرة يستطيع أن ينهض بوطنه، ليخرج من التخلف في هذا العصر، عصر العلم واقتصاد المعرفة.

إن الثروة البشرية بطاقاتها وعمل شبابها هي العنصر الأساسي في الإقلاع الاقتصادي وتغيير الحياة الثقافية والفكرية للتقدم الفردي والاجتماعي، والدخول في طور جديد من الحضارة التي تيسرت وسائلها العلمية والتقنية اليوم في العالم، وتهيأت سبل استعمالها لتجديد حياة الإنسان الفكرية والعلمية.

ألا أيها الشباب الجزائري أقدم على البحث العلمي والعمل والإنتاج، ليكون لك مستقبل زاهر.      

11

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية