الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 25 شعبان 02 رمضان 1438هـ/22 - 28 ماي 2017 العدد 859




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 53 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان
Tuesday, May 09
· جهاد الماء والملح
· مؤتمر المجمع في دورته الثالثة والثمانين 28 رجب 1438 هـ/ 24 أفريل 2017م
· مجازر8 ماي 1945: هل سيمتلك قادة فرنسا شجاعة الاعتراف بالجريمة؟
· ما جدوى تشريعيات بلا ثقافة سياسية؟
· على العهد...
· لماذا قاطع الشباب انتخابات 04 ماي 2017 ...
· كلمات عن الحلّ
· هل سيبتز إسرائيل؟
· التوحيد..سبيل النجاة والسعادة
· ابن صائد والدجال بين البخاري ومسلم
· من فضائــل الأمــة الإســلامية
Wednesday, May 03
· الانتخاب ... والاكتئاب
· من سقطات الأحمديين..
· أعطاب في عملنا الإصلاحي ..
· مجلات فرنسية تقود معركة عدائية ضد الإسلام والمسلمين
· "الإنسان" صانع التغيير
· مختصر تفسير ابن عاشور208
· بعد خيانة أوروبا لقيمها، هل تصبح كندا نموذجا للديمقراطية الحقيقية؟
· القضاء الأمريكي يوجه تهمة لإسرائيلي
· إنه لمن التعاسة أن تفلس السياسة...

مقالات قديمة


  
نهاية الدولة الشمولية
بتاريخ 11-5-1438 هـ الموضوع: تاريخ و حضارة
تاريخ و حضارة

يبدو أن هذا الكلام سابق لأوانه، لكن ملامح العالم الجديد توضح شيئاً من غبش الصورة، أو هكذا يمكننا أن نقرأ التحول الذي طرأ على شكل الدولة الحديثة في صيغتها المشوهة -الدولة الشمولية- والانتقال العسير من نموذجها المشوه إلى حالة أكثر تشوها، نعم بدأ أفول الدولة القومية الشمولية، وبنظرة إلى جغرافيا العالم نتأكد أن ما بقي من هذا النموذج المشوه لم يعد يعطي أكثر من إشارة بدء العد التنازلي لمحوه تماما، والخروج من إطاره إلى نماذج أخرى، قد تكون أكثر تشوها، لكن هذه النماذج ليست إلاّ نتائج لاستمرار نموذج الدولة الشمولية في تاريخنا المعاصر، حتى غدت الفوضى واللادولة الصورة التي تطبع الواقع السياسي في هذه الدول التي عرفت شكل الدولة الحديثة في صيغتها المشوهة...



لقد عرفت كثير من الأقطار العربية شكل هذا النموذج من الدولة الحديثة، حتى أصبح الطابع الأبرز للمجال السياسي لهذه الأقطار، وانحسرت كثير من مفاهيم السياسة، التي ترتبط بمنظومة القيم المتوارثة عندنا، كما غابت تماماً قيم الدولة الحديثة التي عرفها المجال التداولي الغربي، فقد استوردنا الهيكل، وأبعدنا روح الدولة، ومن ثمَّ تسرب التشوه الذي صاحب أقطارنا العربية والإسلامية في نظمها الحاكمة منذ تشكلت، بعد نهاية الاستعمار المباشر لهذه الأقطار، وبعيداً عن القراءات المألوفة في الواقع الثقافي والاجتماعي العربي، التي تؤكد أنَّ الاستعمار هو المسؤول المباشر عن إبراز هذا النموذج المشوه لشكل الدولة، وأنه مسؤول -أيضاً- عن صناعة أنظمة تابعة لمشروعه الاستعماري، فإن القراءة الصائبة التي تتخطى مجمل هذه القراءات -وإن كانت تقرّ ببعضها-، تؤكد على حقيقة ينبغي أن تكون عنوان المراجعة والتقييم لمسار الدولة عندنا، وهي أن الدولة الشمولية بقدر عجزها على صناعة التنمية، نجحت في توفير فرص التعليم والتكوين حيث أصبحت الطبقة المتعلمة تشكل الوجه الأبرز لكثير من هذه الدول(مصر، سوريا، العراق، الجزائر، المغرب...)، وكان من المفروض أن تكون هذه الطبقة -من النخب المتعلمة- الأداة الأكثر فعالية في عملية التغيير، لكن هذه النخب –إلاّ القليل منها- كانت وفيّة لهذه الأنظمة وليس للأمة، وارتبطت بمسار الأنظمة بدل أن ترتبط بمسار الدولة،  وللحديث بقية

 

 

29

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية