الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 28 جادى الثانية 05 رجب 1438هـ/27 مارس 02 أفريل 2017 العدد 851




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 69 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, March 15
· لا.. لتجفيف المنابع.. !
· الصهاينة يمنعون الأذان
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحاً؟ (2)
· من مقدمات انهيار الدول وزوالها...
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 02
· المعادلة السياسية خاطئة..!
· الكون...ذلك الصديق الحميم
· النصيحة وأثرها في ترشيد السلوك
· قراءة النصوص: بين الفصل والتردّد(4)
· فضائــل المهاجـــرين والأنصــــار في القـــرآن والسنــــة
Tuesday, March 07
· الانتخابات: بين ما هو كائن، وما يجب أن يكون
· بمناسبة العمرة
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
· حيوانات خدمت أوطانها، وأناس خانوها
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود -01
· آخر القلاع..!
· الصديق الحميم لإسرائيل
· علم المستقبليات والتخطيط..كأساس للتنمية
· حين يسوّق الإسلاميون الأوهام
· مكــانة المرأة في الإسـلام
Tuesday, February 28
· هل اعترفوا بذنبهم؟
· المعتمرون والثقافة الشرعية
· ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
· انتخاباتُهم وانتخاباتُنا
· القضية الفلسطينية والمسألة السورية -02
· صراع الهُوية..!
· في المفاضلة بين الشعر والنثر
· ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل...
· سماحة النبي..أو المثال حين يفوق القيمة تمثّلا
· قيــام الليــل

مقالات قديمة


  
انتخاباتُهم وانتخاباتُنا
بتاريخ 2-6-1438 هـ الموضوع: مساهمات
مساهمات

أما "هم" فالمقصود الطبقة الحاكمة وحاشيتها من المنتفعين بأشكال شتى، الذين يتوزعون بين الإعلاميين والأحزاب وما يسمى المجتمع المدني وبعض "رجال الدين" الذين لا يبيعون ضمائرهم وأصواتهم بالمزاد العلني وإنما بالمناقصة حتى ترسو العروض عند أبخس ثمن.

عبد العزيز كحيل



 

وأما "نحن" فالمجتمع المبتلى بهم والذي لا أمل لديه في إصلاح على أي صعيد ما داموا "هم" هنا لأنهم لن يتخلوا عن سياساتهم ولا أساليبهم ولا كيدهم للبقاء متحكمين في مقدرات البلاد مهما كان الثمن.

ومن حين لآخر يعمدون إلى تنظيم انتخابات كجزء من آليات الديكور الديمقراطي الذي تتفنن فيه الأنظمة الشمولية، لذلك فإن نظرتهم إلى الانتخابات تختلف جذريا عن نظرتنا، فنحن "المغفلين" نريد من صناديق الاقتراع أن تفسح المجال لبرامج سياسية جدية ووجوه شابة جديدة من أجل الاستقرار السياسي والاجتماعي والإقلاع الاقتصادي وخدمة البلاد، لكن (هم) لا يرون في الانتخابات إلا فرصة أخرى لاستهلاك أموال الخزينة بسخاء وتوزيع الفتات على الأتباع وبعض من كانوا مشاغبين حتى ينسوا شغبهم ويدخلوا الصف طائعين، لتبقى الوعود الانتخابية مجرد وعود كالعادة وتبقى القافلة تسير برتابتها والقطيع متذمرا لا يقدر على أي تغيير.

كل هذا كلام مجترّ، لكني أقف متعجبا أمام سجال دعاة المشاركة والمقاطعة وكأنهم جادون فيما يقولون رغم الصفعات والركلات المتتالية عبر السنين في ظل الديمقراطية الصورية السخيفة، ويعجبني موقف الأغلبية الساحقة من الشعب التي اختارت العزوف والانسحاب الايجابي وتركت المسرحية المتكررة لأصحابها، والأرقام شبه الرسمية تتحدث عن نسبة لا تتجاوز 13 %في الاقتراعات التي جرت في ظل هذه الديمقراطية "الأصيلة"، وهذه بصمة شعبية قوية بل هي استفتاء حقيقي، لكن لا يبالي به النظام الحاكم الذي يعتمد استراتيجيات أخرى وله حسابات أخرى لا تمتّ بصلة كبيرة إلى الشعب والرأي العام والديمقراطية.

وأحبّ أن أسجل بكل صدق أني أجهدت نفسي في التنقيب عن إيجابيات تُحسب للطبقة السياسية التي تؤمن بالانتخابات وتمارس العملية الانتخابية منذ 20 سنة، ذلك أن الموضوعية تقتضي ذكر المحاسن إلى جانب المساوئ بل قبلها، لكني لم أقف على أي منها بل وجدت نفسي أمام تساؤلات ملحّة تواجه المنتخَبين "الطيبين" والنزهاء كما تواجه الوزراء "الطيبين" والنزهاء، وهي تساؤلات يعرفها القريب والبعيد يمكن تلخيصها في:

أثناء تواجد هؤلاء "الطيبين" في المجالس المنتخبة والحكومة تمّ إنشاء ضرة للغة العربية قسرا، وأدخلت في الدستور رغم أنف الشعب، لأغراض لا تخفى على أي عارف بالساحة الجزائرية، ولم يفعلوا شيئا.

تمّ تغريب المدرسة تغريبا واضحا لإقصاء المرجعية الإسلامية وإحلال الفكر الغربي محلها، بما فيه نظرية الارتقاء الداروينية والانحلال الخلقي المقنن ونحو ذلك مما يضرب الدين والأخلاق في الصميم، والعمل مستمر على قدم وساق للتضييق على العربية وإنشاء جيل هجين لا علم له ولا تربية، فماذا فعلوا؟

تمّ تغريب قانون الأسرة وفرض استرجال المرأة وقطع صلتها بالدين والأخلاق والعرف الوطني، وسكتوا.

بلغ الفساد المالي مستويات رهيبة مع تصاعد وتيرتِه كل يوم بحيث أصبح مادة الجرائد يوميا وحديث العام والخاص، فما وجدناهم يقاومونه.

لم تظهر أي نتيجة إيجابية لأي من الإصلاحات التي طالت الإدارة والقضاء والقطاع الصحي، وهو ما يلمسه كل مواطن في جميع المجالات ويعانيه ويشتكي منه فلا يجد أي تحسن رغم الشعارات المرفوعة، فهل يخالفونني في هذا؟

حكاية التقشف الطريفة التي لا تصيب سوى الطبقات المسحوقة، مع توقيت غريب لأن الدول المحترمة لا تنتظر حدوث الأزمات لشدّ الحزام وإنما تتهيأ لذلك أيام الرخاء والسعة بدل تبذير الملايير في شراء السلم الاجتماعي حيث نجد من لا يملك يعطي من لا يستحق، وهم موافقون.

حتى القطاع الديني لم يسلم من التشويه بعدما سلّمت الدولة المساجد للطائفة الوهابية فلم تعد بيوت الله واحات نفسية فيها الذكر والفكر وإنما أصبحت منابر لسب العلماء وشتم الدعاة وبث الفرقة بين المسلمين لأن بين هذه الطائفة ونظام الحكم نقطة تقاطع أساسية هي استعباد الناس للحُكام حيث لا يجوز لمن يسمونهم "الرعية" التظلم فضلا عن الرفض مهما جار "أولو الأمر " !!! أليس كذلك؟

وإن أنسَ فلا أنسى التقرير الوافي لجريدة ليبرتي – وهي صاحبة الخبر اليقين كما هو معلوم – واحتفت به جريدة لوموند عن انتشار الخمور وازدهار تجارتها قانونيا حتى إن خمارة عاصمية تضاهي نظريتها الباريسية في المداخيل اليومية... وكان وزير القطاع آنذاك من "الطيبين" جدا.

هل أنا ظالم في تقريري هذا للواقع؟ هل تجنيت عليهم وهم محسنون؟ هل غابت عن عيني إنجازات ضخمة رأوها هم وعميتُ عنها؟ ماذا يقول " ممثلو الشعب" وهم جزء أساسي من هذه الكوارث؟ هل سينسى الناس أيديهم المرفوعة ...وحتى المسدولة، لأنها لا تقدم ولا تؤخر؟ وماذا يقول أولئك الوزراء "الطيبون" الذين يتشبثون بخيار المشاركة لأنه يعود بالنفع على البلاد؟ ثم يأتون اليوم – للمرة الألف – لحثّ المواطنين على التصويت لهم ليحدثوا التغيير المنتظر ويقوموا بالإصلاح المنشود؟ ويهددون بأننا إن لم نصوت بكثافة فستكون الكارثة وكأنهم يجهلون أن التصويت هو الذي جلب لنا الكوارث عندما صدّق "الطيبون" الوعود الانتخابية...أعلم أنهم سيجادلون عن "إنجازاتهم" بأرقام تصيبنا بالدوار، لكني أحاكمهم إلى الواقع وهو أصدق أنباء من أرقامهم وإحصائياتهم التي لا ينخدع بها أحد.

إننا لا نعيش عملية سياسية بل هي مجرد عملية انتخابية روتينية لا تؤثر قليلا ولا كثيرا على الخيارات الكبرى ولا حتى الصغرى، ولا على "التوازنات الوطنية"، وهو ما فهمه الشعب منذ مدة طويلة فانحاز إلى خيار العزوف في انتظار أمل بديل يأتي به من يفكرون خارج القفص، المتحررون فكريا ونفسيا من قيود الواقع المفروض على البلاد، الذين يقترحون برنامجا طويل الأمد يستبعد ذهنية الواقع المتعفن وأدواته ومؤسساته ليحلّ محلّ ذلك تفكيرٌ آخر مبني على القناعة لا على منطق القوة يستقطب أصحاب المبادئ ويستبعد أصحاب المصالح، فهذا أفضل ألف مرة من إهدار الطاقات الحية والنوايا الطيبة في تجارب يعرف الجميع فشلها لأنها نسخ مشوهة أعدت في مخابر الرداءة والرأي الواحد والقمع الفكري.

أجل، هذا خيار صعب وبديل معقد ليس جاهزا مثل البرامج الهزيلة التي يعرضونها علينا لكنه – في تقديري – الضمانة الوحيدة لإعادة الاعتبار للوطنية والحس المدني وتفادي مزيد من التردي، فالإصلاح ممكن والتغيير كذلك والأمل موجود لكن بشرط تغيير الطريق المسدود الذي يسلكه دعاة العملية الانتخابية، أما الآن فلهم انتخاباتهم ولنا انتخاباتنا.

أسأل الله أن يحفظ بلدنا من الفتن ويبصرنا بسبل النجاة. 

 

 


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.10 ثانية