الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 28 جادى الثانية 05 رجب 1438هـ/27 مارس 02 أفريل 2017 العدد 851




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 69 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, March 15
· لا.. لتجفيف المنابع.. !
· الصهاينة يمنعون الأذان
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحاً؟ (2)
· من مقدمات انهيار الدول وزوالها...
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 02
· المعادلة السياسية خاطئة..!
· الكون...ذلك الصديق الحميم
· النصيحة وأثرها في ترشيد السلوك
· قراءة النصوص: بين الفصل والتردّد(4)
· فضائــل المهاجـــرين والأنصــــار في القـــرآن والسنــــة
Tuesday, March 07
· الانتخابات: بين ما هو كائن، وما يجب أن يكون
· بمناسبة العمرة
· هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
· حيوانات خدمت أوطانها، وأناس خانوها
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود -01
· آخر القلاع..!
· الصديق الحميم لإسرائيل
· علم المستقبليات والتخطيط..كأساس للتنمية
· حين يسوّق الإسلاميون الأوهام
· مكــانة المرأة في الإسـلام
Tuesday, February 28
· هل اعترفوا بذنبهم؟
· المعتمرون والثقافة الشرعية
· ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
· انتخاباتُهم وانتخاباتُنا
· القضية الفلسطينية والمسألة السورية -02
· صراع الهُوية..!
· في المفاضلة بين الشعر والنثر
· ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل...
· سماحة النبي..أو المثال حين يفوق القيمة تمثّلا
· قيــام الليــل

مقالات قديمة


  
حيوانات خدمت أوطانها، وأناس خانوها
بتاريخ 10-6-1438 هـ الموضوع: مساهمات
مساهمات لو قلت خلال ثورة التحرير للذين باعوا وطنهم بثمن بخس: البغال والحمير خير منكم، لثار ثائرهم، وهاج هائجهم، وعادوك مدى الحياة إن لم يتمكنوا من الفتك بك أو إذايتك، ولو قلت اليوم لأبنائك وأنت تحدثهم عن ثورة التحرير: هناك من أبناء هذا الوطن من كانت البغال والحمير أشرف منهم، لاعتبروك مبالغا في الحكم، مجازفا في الوصف، أو مشتطا في التقدير،
محمد الصالح الصديق 


ولكن من عاش ثورتنا، عرف أن هذا القول في صحته وصدقه لا يرضخ للمناقشة، ولا يقبل الحوار، إن الخيل والبغال، والحمير يحق لها أن تفاخر سائر الحيوانات بالدور الهام الذي لعبته في الثورة، والأعمال الجادة التي قامت بها، بل يجدر بها أن تفاخر أولئك الذين كانوا في الثورة نماذج لضعف الهمة، وطراوة الإرادة، وهزال النخوة، فهان عليهم أن يتجندوا في صفوف العدو، ويقاتلوا إخوانهم، ويضعوا الأشواك والعراقيل في طريق الثورة. إن الخيل والبغال والحمير كانت صديقة المجاهد المخلصة، وسنده القوي طوال أيام الشدة والضيق، وعونه الأكبر في الجبال، والوهاد، والصحراء، في الليل وفي النهار، تنقل السلاح والمؤونة والجرحى، وتحمل المجاهدين، إنها لا تعرف الراحة حتى تموت أو تسقط شهيدة الواجب المقدس... وكم من مجاهد بكى حصانا أو بغلا، أو حمارا، ورثاه، لأنه لازمه وعرف مقدار دوره، وأهميته في العمل الثوري، والتاريخ يحدثنا أن لهذه الحيوانات والكلاب، والـحمَام أيضا أهميتها الكبيرة في الحروب، فقد اعترفت السلطة العسكرية الفرنسية بدورها –هذه الحيوانات- رسميا في شهر مايو سنة 1919م. وذكرت الكلاب التي امتازت بخدماتها في تقريراتها الرسمية، ووصفت الأعمال التي قامت بها وهي مثيرة للغاية، وليست الحروب الحديثة أول حروب استخدمت فيها الحيوانات، فقد روى الأستاذ "ماسيرو" أن اليونان استخدموا الكلاب في الحرب سنة 650ق.م، وتألفت في القرن التاسع عشر عدة جمعيات في بلجيكا، وفرنسا، وألمانيا لاستخدام الكلاب في الأعمال الطبية، وللبعث عن الجرحى، والحكومة الألمانية أسبق الدول إلى استخدام الكلاب بكثرة وانتظام.

وإذا كان كل من ساهم في ثورتنا التحريرية يثير اعتزازنا وتقديرنا، فإن هذه الحيوانات جديرة بمفاخرة من زاغوا وحادوا، وكانوا من الخاسرين{الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً}.


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية