الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 29 شوال 06 ذو القعدة 1438هـ/ 24 - 30 جويلية 2017 العدد 868




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 161 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
فضائــل المهاجـــرين والأنصــــار في القـــرآن والسنــــة
بتاريخ 17-6-1438 هـ الموضوع: معالجات إسلامية
معالجات إسلامية

بقلم الشيخ الدكتور/يوسف جمعة سلامة

خطيب المسجد الأقصى المبارك

وزير الأوقاف والشئون الدينية السابق

www.yousefsalama.com

                                                  

يقول الله تعالى في كتابه الكريم:{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَهَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ أُوْلَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}(1).

جاء في كتاب صفوة التفاسير للصابوني في تفسير الآية السابقة:{إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ} أي صدقوا الله ورسوله {وَهَاجَرُواْ} أي تركوا وهجروا الديار والأوطان حبا في الله ورسوله {وَجَاهَدُواْ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ} أي جاهدوا الأعداء بالأموال والأنفس لإعزاز دين الله، وهم المهاجرون{وَالَّذِينَ آوَواْ وَّنَصَرُواْ} أي آووا المهاجرين في ديارهم ونصروا رسول الله وهم الأنصار {أُوْلَئِكَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ} أي أولئك الموصوفون بالصفات الفاضلة بعضهم أولياء بعض في النصرة والإرث، ولهذا آخى -صلى الله عليه وسلم -بين المهاجرين والأنصار {وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يُهَاجِرُواْ} أي آمنوا وأقاموا بمكة فلم يهاجروا إلى المدينة {مَا لَكُم مِّن وَلاَيَتِهِم مِّن شَيْءٍ حَتَّى يُهَاجِرُواْ} أي لا إرث بينكم وبينهم ولا ولاية حتى يهاجروا من بلد الكفر {وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ} أي وإن طلبوا منكم النصرة لأجل إعزاز الدين، فعليكم أن تنصروهم على أعدائهم لأنهم إخوانكم {إِلاَّ عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُم مِّيثَاقٌ} أي إلا إذا استنصروكم على من بينكم وبينهم عهد ومهادنة فلا تعينوهم عليهم {وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } أي رقيب على أعمالكم فلا تخالفوا أمره.

ذكر تعالى المؤمنين وقسمهم إلى ثلاثة أقسام: المهاجرين، الأنصار، الذين لم يهاجروا، فبدأ بالمهاجرين لأنهم أصل الإسلام وقد هجروا الديار والأوطان ابتغاء رضوان الله، وَثَنَّى بالأنصار لأنهم نصروا الله ورسوله وجاهدوا بالنفس والمال، وجعل بين المهاجرين والأنصار الولاية والنصرة، ثم ذكر حكم المؤمنين الذين لم يهاجروا وبَيَّن أنهم حرموا الولاية حتى يهاجروا في سبيل الله (2).

المهاجرون والأنصار لهم قَصَبُ السَّبْقِ في الإسلام

لقد تربى حول الرسول – صلى الله عليه وسلم- وفي مدرسته رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه، نفذوا أوامره، وامتثلوا لتعاليمه، والتزموا بتوجيهاته، هؤلاء هم الصحابة الكرام – رضي الله عنهم أجمعين – الذين أنجزوا في بضع سنين ما يعجز عن تحقيقه أفذاذ الرجال في مئات السنين، وللصحابة الكرام – رضي الله عنهم أجمعين – منزلتهم الكريمة، ومن المعلوم أن المهاجرين والأنصار كان لهم فضل السبق في حمل رسالة الإسلام والوقوف بجانب الرسول – صلى الله عليه وسلم – وبذلك الغالي والنفيس في سبيل الله سبحانه وتعالى، فقد حملوا لنا هذا الدين، كي تسير الأمة على هدى كتاب الله وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم -، فلهم فضل علينا – نحن المسلمين – وعلى الإنسانية جمعاء، حيث إن الإسلام نهض على أيديهم، وتحت قيادته – صلى الله عليه وسلم-، حين قدموا إيمانهم وولاءهم لله وللرسول- صلى الله عليه وسلم - على كل شيء، وحين باعوا أنفسهم لله، فاحتملوا الأذى والاضطهاد، وصبروا صبراً جميلاً .

لقد تحدث الصحابي الجليل عبد الله بن مسعود – رضي الله عنه –  عن فضائل الصحابة – رضي الله عنهم أجمعين – ووجوب الاقتداء بهم، فقال: " مَنْ كان متأسياً فليتأس بأصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فإنَّهم كانوا أبرَّ هذه الأمة قلوباً، وَأَعْمَقَهَا عِلماً، وأقلَّها تكلُّفَاً، وأقْوَمَهَا هَدْياً، وأَحْسَنَهَا حَالاً، قَوْمٌ اختارَهُمُ الله لِصُحْبَة نبيه – صلى الله عليه وسلم – وإقامة دينه، فاعْرِفوا لهم فَضَلهم، واتَّبعوهم في آثارهم، فإنهم كانوا على الهُدى المُسْتَقِيم)(3).

هؤلاء هم صحابة رسول الله – صلى الله عليه وسلم  – الذين نُحبهم وَنُجلهم، ونحترمهم ونقدرهم، الذين أشاد الله بهم في قرآنه وأثنى عليهم في كتابه ومدحهم في تنزيله، والذين نهى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عن الإساءة إليهم، وحذر من التعرض لهم بسوء.

ثناء الله سبحانه وتعالى على المهاجرين والأنصار

لقد أثنى الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم على المهاجرين والأنصار في عدد من الآيات القرآنية، منها:

* قوله تعالى:{لِلْفُقَرَاء الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ * وَالَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ}(4).

* وقوله تعالى:{وَالسَّابقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ}(5).

* وقوله تعالى أيضا:{لَقَد تَّابَ الله عَلَى النَّبِيِّ وَالْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ الَّذِينَ اتَّبَعُوهُ فِي سَاعَةِ الْعُسْرَةِ مِن بَعْدِ مَا كَادَ يَزِيغُ قُلُوبُ فَرِيقٍ مِّنْهُمْ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ إِنَّهُ بِهِمْ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}(6).

ثناء الرسول – صلى الله عليه وسلم – على المهاجرين والأنصار

كما وأثنى نبينا – صلى الله عليه وسلم – على المهاجرين والأنصار في عدد من الأحاديث النبوية الشريفة، منها:

* أخرج الإمام البخاري في صحيحه في كتاب فضائل أصحاب النبي – صلى الله عليه وسلم -، باب مناقب المهاجرين وفضلهم: (مِنْهُمْ أَبُو بَكْرٍ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَبِي قُحَافَةَ التَّيْمِيُّ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، وَقَوْلِ اللَّهِ تَعَالَى:{لِلْفُقَرَاءِ الْمُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلا مِنْ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنْصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ هُمْ الصَّادِقُونَ} وَقَالَ اللَّهُ تعالى:{إِلا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ}- إِلَى قَوْلِهِ-
{إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا
}، قَالَتْ عَائِشَةُ وَأَبُو سَعِيدٍ وَابْنُ عَبَّاسٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ-: وَكَانَ أَبُو بَكْرٍ مَعَ النَّبِيِّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فِي الْغَارِ)(7).

* وقوله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : (أَبُو بَكْرٍ فِي الْجَنَّةِ، وَعُمَرُ فِي الْجَنَّةِ، وَعُثْمَانُ فِي الْجَنَّةِ، وَعَلِيٌّ فِي الْجَنَّةِ، وَطَلْحَةُ فِي الْجَنَّةِ، وَالزُّبَيْرُ فِي الْجَنَّةِ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ عَوْفٍ فِي الْجَنَّةِ، وَسَعْدٌ فِي الْجَنَّةِ، وَسَعِيدٌ فِي الْجَنَّةِ، وَأَبُو عُبَيْدَةَ بْنُ الْجَرَّاحِ فِي الْجَنَّةِ)(8).

* وقوله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: (لَوْ أَنَّ الأَنْصَارَ سَلَكُوا وَادِيًا أَوْ شِعْبًا، لَسَلَكْتُ فِي وَادِي الأَنْصَارِ، وَلَوْلا الْهِجْرَةُ لَكُنْتُ امْرَأً مِنْ الأَنْصَارِ)(9).

* وقوله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : (آيَةُ الإِيمَانِ حُبُّ الأَنْصَارِ، وَآيَةُ النِّفَاقِ بُغْضُ الأَنْصَارِ)(10).

* وقوله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : (اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِلأَنْصَارِ، وَلأَبْنَاءِ الأَنْصَارِ، وَأَبْنَاءِ أَبْنَاءِ الأَنْصَارِ)(11).

* وقوله -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - أيضا: (الأَنْصَارُ لا يُحِبُّهُمْ إِلا مُؤْمِنٌ، وَلا يُبْغِضُهُمْ إِلا مُنَافِقٌ، فَمَنْ أَحَبَّهُمْ أَحَبَّهُ اللَّهُ، وَمَنْ أَبْغَضَهُمْ أَبْغَضَهُ اللَّهُ) (12).

واجبنا نحو المهاجرين والأنصار

عند دراستنا للآيات والأحاديث السابقة نجد أنها تدل دلالة واضحة على فضل ومكانة المهاجرين والأنصار –رضي الله عنهم أجمعين-، حيث إنهم كانوا السابقين الأولين، فقد كانوا صحابة كراماً، وأنصاراً عدولاً، نصروا دين الله تبارك وتعالى؛ لذلك يجب علينا أن نحبهم ونحترمهم ونقدرهم، وأن ندرس سِيَرَهُم العطرة لنقتدي بهم –رضي الله عنهم أجمعين-، وعلينا أن نترضى عنهم، وندعو لهم بالمغفرة، كما يجب علينا الذود عن أعراضهم، والإمساك عمَّا شجر بينهم في الفتنة، ولا نسمح لأحد بالتطاول عليهم كما قال الحافظ أبو زُرْعَة الرَّازي- رحمه الله-: (إذا رأيت الرَّجلَ يَنْتَقِصُ أحدًا منْ أصحابِ رسولِ الله -صلى الله عليه وسلَّم- فاعْلَمْ أنَّه زِنْدِيقٌ؛ وذلك أنَّ الرَّسولَ -صلى الله عليه وسلَّم- عندنا حقٌّ، والقرآنُ حقٌّ، وإنَّما أدَّى إلينا هذا القرآنَ والسُّنَنَ أصحابُ رسولِ الله -صلى الله عليه وسلَّم-، وإنَّما يريدون أن يُجَرِّحُوا شهودَنا لِيُبْطِلُوا الكتابَ والسُّنَّةَ، والجَرْحُ بهم أَوْلَى، وهم زَنادِقَة)(13).

 وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين

 الهوامش:

1- سورة الأنفال الآية (72).          

2- صفوة التفاسير للصابوني1/516.         

3- أخرجه ابن عبد البر.        

4- سورة الحشر الآية (8-9).  

5-  سورة التوبة الآية (100).          

6- سورة التوبة الآية (117).              

7- أخرجه البخاري.    

8- أخرجه الترمذي.             

9- أخرجه البخاري.                

10- أخرجه البخاري.                       

11- أخرجه مسلم.     

12- أخرجه البخاري.

13- الكفاية في علم الرواية للخطيب البغدادي ص49.

23

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.12 ثانية