الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 21-27 ذو القعدة 1438هـ/14 - 20 أوت 2017 العدد 871




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 165 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
الجمعية الجامعة
بتاريخ 23-7-1438 هـ الموضوع: شعاع
شعاع

بقلم/حسن خليفة 

 

من فضل الله تعالى على جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أنها فضاء جامع للأشتات، بما فيها الأشتات المتخالفة من كيانات "سياسية "و"حزبية "وسواها، ويشهد بذلك كل من رافق أنشطتها وفعالياتها؛ حيث يلبّي دعوتها كل الأطياف الموجودة في ساحتنا العامة وفي الساحة السياسية والفكرية على وجه الخصوص. وهذه فضيلة نتصور أن من المهم المحافظة عليها قدر المستطاع؛ لأن هذا يجعل الجمعية فضاء مشتركا لكل الجزائريين والجزائريات. ولهذا السبب وغيره وجه رئيس الجمعية ـمؤخراـ تنبيها، في شكل تعليمة نشرتها صفحة الجمعية إلى أعضاء الجمعية ورؤساء الشعب تتعلق  بأهمية التزام الحياد فيما يتصل بالمواقف المختلفة إزاء الأحزاب والكيانات السياسية التي تنشط في سياق الحملة الانتخابية الحالية.



وربّما لم يعجب ذلك البعض، ولكنه ـفي حقيقة الأمر ـ الموقف المطلوب، بل الموقف الذي ينبغي أن نحرص جميعا، من داخل الجمعية وخارجها ، على أن يكون، للأسباب التالية،  على الأقل:

1ـ حتى تبقى الجمعية فضاء للجميع ، وفي هذا قوة لها كرأسمال رمزي في مجتمعنا، فهي جمعية عريقة ..وهي أمّ الجمعيات، وهي جمعية لها حضورتاريخي ومعنوي في حياة الجزائر الحديثة والمعاصرة، ومن الأفضل المحافظة على ذلك الميراث المضيء بمواقف متوازنة عميقة بعيدة المدى .

2ـ الحاجة في كل مجتمع حيّ إلى "مرجعية " يتفق عليها الجميع، أو الأكثرية على الأقل، مرجعية لها قوة المرجع وسلطته الرمزية وينعقد الإجماع حوله بشكل ماـ في الشؤون الرئيسة الكبيرة المحددة لإطار المجتمع ومساره .وأجمل ما تكون عندما تكون في هيئة مؤسسة علمية ـ دينية ـ دعوية عريقة في تاريخها مجيدة في مواقفها ماضيا وحاضرا، والجمعية هي المؤهل القائم الوحيد في هذا الخصوص، دلت عليه الوقائع التاريخية والحاضرة.

3ـ تعنى(تهتم ) الجمعية أكثر ما تعنى بالشأن العام من المنظور الديني ـالثقافي ـ العلمي ـ التربوي....وهذا يسمح بالتقاء الكثير من أبناء وبنات المجتمع الذين سيرغبون ـدون ريب ـ في أن يجدوا فيها (الجمعية ) الحارس الأمين للمبادئ والقواسم المشتركة التي يؤمن بها أبناء وبنات المجتمع ، في أكثريتهم الساحقة .وهذه هي الحال.وقد قادت الجمعية حملات محمودة خاصة بالتربية والتعليم، والأسرة، واللغة العربية، والمدارس القرآنية، وسواها والتفّ الجزائريون والجزائريات حولها وتحقق ما يجعلها للجميع ومع الجميع في المبادئ الكبرى الأساسية .

4ـ لعلي لا أبالغ إذا قلتُ إن من واجب الجميع العمل على التمكين لتلك الثوابت والمبادئ والقواسم على مرّ الزمن، وتعضيد الجمعية في ذلك بكل الوسائل، فمهما اختلفت وتمايزت آراء وأفكار مختلف المكوّنات السياسية والحزبية والاجتماعية، فإنها تلتقي ـأو ينبغي أن تلتقي ـ في القاسم المشترك الأعظم، وذلك هو ما تشتغل عليه الجمعية بكل ما أوتيت .فعملُها ـفي العمق ـ للجميع ومن أجل الجميع، لأنه يستهدف الحفاظ على ذلك المشترك المتقاسم، وصيانته ورعايته ودعمه وتعميقه .فمن الخير ـإذن ـ أن تكون الجمعية في مجال الصراع والتنافس السياسي على بُعد واحد ومسافة واحدة من الجميع .وسينجلي غُبار المعارك السياسية والحزبية، لتتضح الصورة ويتبيّن الجميع الحكمة في هذا الموقف الراشد المتوازن..

فالرجاء ـإذن ـ التفكير في المآلات قبل إلقاء الأحكام المتعجلة السريعة...

37

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية