الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 25 شعبان 02 رمضان 1438هـ/22 - 28 ماي 2017 العدد 859




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 48 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان
Tuesday, May 09
· جهاد الماء والملح
· مؤتمر المجمع في دورته الثالثة والثمانين 28 رجب 1438 هـ/ 24 أفريل 2017م
· مجازر8 ماي 1945: هل سيمتلك قادة فرنسا شجاعة الاعتراف بالجريمة؟
· ما جدوى تشريعيات بلا ثقافة سياسية؟
· على العهد...
· لماذا قاطع الشباب انتخابات 04 ماي 2017 ...
· كلمات عن الحلّ
· هل سيبتز إسرائيل؟
· التوحيد..سبيل النجاة والسعادة
· ابن صائد والدجال بين البخاري ومسلم
· من فضائــل الأمــة الإســلامية
Wednesday, May 03
· الانتخاب ... والاكتئاب
· من سقطات الأحمديين..
· أعطاب في عملنا الإصلاحي ..
· مجلات فرنسية تقود معركة عدائية ضد الإسلام والمسلمين
· "الإنسان" صانع التغيير
· مختصر تفسير ابن عاشور208
· بعد خيانة أوروبا لقيمها، هل تصبح كندا نموذجا للديمقراطية الحقيقية؟
· القضاء الأمريكي يوجه تهمة لإسرائيلي
· إنه لمن التعاسة أن تفلس السياسة...

مقالات قديمة


  
أعطاب في عملنا الإصلاحي ..
بتاريخ 7-8-1438 هـ الموضوع: شعاع
شعاع

بقلم: حسن خليفة

لفتت نظري بعض آراء الدكتور عزي عبد الرحمن صاحب نظرية "الحتمية القيمية في الإعلام" وذكر بعضها في كتابه  القيّم الرائع "منهجية الحتمية القيمية في الإعلام" ومن تلك الآراء "التعايش المتناقض مع القيم المعطلة، وأعطى مثالا بالعمل، ونعني هنا الفرد الجزائري تحديدا؛ حيث قال بصراحة: "إن الفرد الجزائري لا يجهد نفسه في العمل (أي يعمل بكسل) ولا يتقن عمله (أي يعمل بفكرة الموجود المؤقت ـ بريكولاج ـ ).. وينظر إلى العمل على أنه عبء وليس مجال تنمية لشخصيته ومكانته وإمكانياته، بل إن ـ الجزائري ـ ليفتخر، أحيانا، بأنه ينتسب إلى وظيفة ليس فيها عمل"(ص 75).



وددتُ أن أسحب هذا على العمل الخيري والدعوي والديني والإسلامي والإصلاحي.كيف هي حالنا في هذا المجال النبيل؟

ـ هل عملنا الخيري على أحسن ما يُرام؟ 

ـ هل نبذل قُصارى جهودنا فيه، على بصيرة وبيّنة وفهم؟ 

ـ هل نعطيه من أوقاتنا أفضل الأوقات أم أدناها..أعني "الفُضلة" منه؟ 

ـ وعلى أي نحو نؤديه؟ نخطط له ونجتهد وندرس أم نرتجل و"نمشّي" الأمور ...؟ وما أكثر الأسئلة وأقساها.

والإجابات واضحة ناطقة، فالناظر إلى حالنا يستطيع أن يعرفَ ما نحن عليه من ضعف وتأخر وترهّل وقصر نفَس، فضلا عن التنافر والتدابر(عياذا بالله).

كما يستطيع أن يعرف بالضبط الكثير من العيوب الملتبسة بعملنا، والتي يجب تداركها بسرعة، ولعل أهم شيء هو بناء القناعة الحقيقية أن العمل الخيري ـ خاصة ما يتصل منه بالدعوة والإصلاح ـ هو أفضل الأعمال وأبقاها، وأكثرها بركة وخيرا ونفعا، وبالتالي تحتاج إلى أن تكون في الصدارة من حيث الاهتمام والأولوية والوقت والجهد والمال والبذل..وما سيرة السلف الصالح والخلف الزكيّ ببعيدة، ومنهم مصلحي وعلماء جمعية العلماء المسلمين، وهذه آثارها النافعة الجليلة تدلّ على مفردات الصدق والنماء والإخلاص والتضحية والولاء لله تعالى وحده.

 إنني أدعو إخواني ـ وأخواتي ـ إلى تدارك هذه النقيصة المعيبة، والاجتهاد في العمل وفق وتيرة أكثر قوة ومتانة وسرعة وحيوية، والاجتهاد أيضا بإعادة ضبط منظومة الأهداف في نطاق هذا العمل النبيل الجليل الدعوة والإصلاح؛ فإن السفينة الباقية السليمة الصالحة لهذا المجتمع هي سفينة الصلاح والاستقامة والعمل الخيري الدعوي والتي تمثّل جمعية العلماء المسلمين الجزائريين دور الرائد فيها.

وإن بضعة ألوف من أهل الخير والعلم والفضل والدعوة والصدق لقادرة بعون الله تعالى على الذهاب بعيدا..بعيدا في مجال إعادة صياغة وبناء الوطن وإطلاق طاقات أبنائه وبناته في الاتجاه السليم الذي يُثمر نهضة وإيمانا واستقرارا ورخاء وسلاما وأمانا.

فلنعد النظر في بعض القيم المعطلة..ولنحوّلها إلى قيّم محفزة.

37

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.13 ثانية