الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 29 شوال 06 ذو القعدة 1438هـ/ 24 - 30 جويلية 2017 العدد 868




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 166 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, May 31
· نيل المرام في تحقيق مقاصد الصيام
· ابن باديس في فيلم سينمائي
· ترامب يحصد الدولارات من السعودية ويقدم الدعم لإسرائيل!
· "ترامب" في الرياض
· يوسف زيدان..التعبان..؟ا
· صيام الاحتساب..!
· عادي!
· شبابنا والطريق البديل
· المسلمون وبناء صروح العلم والحضارة
· استقبال شهر رمضان المبارك
Tuesday, May 23
· عسر الامتحان.. على نواب البرلمان
· انتقل الحبيب اللمسي إلى رحمة الله
· الشيخ البشير الإبراهيمي: موسوعة ثقافية ومنارة علمية
· الإشاعة.. والسياسة
· ذكرى العلامـــــــــة الإبــــــــراهيمي...
· لن تسلم البلاد إلا بالقضاء على أسباب الفساد...
· الرجل ـ الكتيبة
· هكذا يكون المؤمن حقا
· غيرة عمر..ومسارعة الوحي في هواه
· آخر من يدخل إلى الجنة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان

مقالات قديمة


  
ابن خلدون والدولة الجزائرية...؟!
بتاريخ 11-9-1438 هـ الموضوع: مساهمات
مساهمات

أكيد أن الأفكار التي جاء بها العلامة ابن خلدون وكانت عبارة عن نظريات لم تكن كلها صالحة على مر الأزمان..فالتاريخ غربلها. وترك لنا منها ممن لازال مرجعا نعود إليه في كل مرة. ومن ثمة نسقطه على عدد من الظواهر الاجتماعية والسياسية، فيحدث أن نقترب من صواب وأحقية النتائج مائة بالمائة.

بقلم: جمال نصر الله



وجميل القول هنا أن ابن خلدون سبق عصره..ليس فقط لأنه تنبأ بنتائج ومآلات بعض الحضارات والمجتمعات..ولكن لأنه أكد عن أنها ستظل بنودا خالدة..وقوالب تعييرية تسير على نهجها الحضارات والأمم..فقد تحدث عن الترف الذي تصله الدول في أية حقبة وعصر..ثم في آخر المطاف ينقلب عليها رأسا على عقب وتصبح في حالة ضعف شنيعة؟! غير محدد لنا عدد السنين أو القرون، وعليه فنحن نسدي التحية لهذا العالم الحضرموتي.. يوم نقوم بإسقاط هذه النظرية على بلد كالجزائر..فعلى الرغم من أنها دولة حديثة المنشأ إلا أنها لامست في فترة من الفترات مرحلة سقف البذخ..؟!  بسبب عائدات النفط التي أدرجتها كدولة ريعية تستهلك أكثر مما تنتج، ولا يهم أن يكون هذا الثراء على مستوى القواعد والجبهات الاجتماعية ولكنه واقع ظاهر للعيان على مستوى كثير من الطبقات التي يشار إليها دوما عن أنها سليلة السلط الحاكمة والقريبة دوما من منافذ المال ومخارجه (ويمكن تشخيصهم هنا في رجال الأعمال وعدد من المستوردين وأصحاب الشركات الخاصة الكبرى) الترف هذا فعلا انعكس بالسلب على يوميات الجزائريين..فقط من استفادت منه هو فئة ما وبطرق ملتوية حتى لا نقول غير شرعية، لأنها داست على كثير من المراحل؟! ومنه صيّر يوميات غالبية الأفراد في حالة ضعف سواء الاقتصادي أو الاجتماعي وحتى الثقافي.

في بند آخر يقول ابن خلدون بأن الجباية تثقل كاهل السكان وما مشكلة التهرب الضريبي إلا عينة حية، وأن الدولة التي تنتشر فيها العصبيات الحزبية والسياسية والاقتصادية دولة ضعيفة..حتى وإن استقوت لسنوات لكنها تحمل معاول سقوطها معها، وتقريبا هذا ما يتلفظه واقعنا الجزائري الآن..فالعصبية موجودة حتى في الرياضة والاقتصاد والادارة والتربية وأينما وليّت وجهك..زيادة عن أن ابن خلدون يستدل بعلامات من خلالها يحاول التماس حقيقة التطور بمعناه الحضاري والتقدمي فهو يشير عن أن أي دولة أو مدينة أو قرية أو بلدية أو حتى أسرة. وجب في البدء النظر إلى عمرانها.. فبمجرد ملاحظة الأشكال البنائية لها تستطيع الحكم والتقدير على معدل التطور..ولننظر إلى الأشكال البنائية عندنا في الجزائر العميقة..ليس فقط حجم البناءات الفوضوية ولكن حتى الديكور والنسق.

نقطة أخرى مهمة يشير إليها في مقدمته وذلك في المجال التربوي، فهو يقول (لابد من التدرج في التعليم) أي وضع المقررات التربوية حسب القدرات العقلية للأطوار العمرية..مركزا على أهمية التعليم في الصغر..ومن جهة أخرى انتقد تعليم العزف للأطفال لأنه في رأيه لا ينتج إلا الخبث والمكر؟! وتعالوا نسقط هذا الشق على الأمم والدول لتي يكثر بها العزف والغناء واللهو..فهي أمم ماكرة أي أنها تتمادى في تمديد الهوة بينها وبين مواطنيها العاديين حتى لا تحدث طفرات التطور التدرجي الحقيقي..فهي تلجأ بحيل مخادعة إلى استعمال الخطابات الديماغوجية المغلفة بالوعود الشكلية والمبطنة بمضامين الهروب للأمام..متعالية على وضع المشاكل الحقيقية على الطاولة وتشريحها ثم تقديم طرائق معالجتها..الأمم التي حسبه تتكاثر بها مجالس اللهو والرقص والملاهي وهذه هي لو تمعّنا جيدا حال الجزائر والتي كلما تقدمت بها السنين والمراحل توجهت نحو الأسفل لا لشيء سوى الزحف الرهيب لترف تتزعمه عصابات تسيطر على المشهد العام وتتحكم في رقاب الغالبية العظمى.


 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية