الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 20 - 26 رجب 1438هـ/17 - 23 أفريل 2017 العدد 854




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 56 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, April 12
· جمعية العلماء... والمرجفون في المدينة
· الشيخ الزبير طوالبي يوارى الثري بمقبرة واد الرمان
· وقفة مع مؤسسة مؤمنون بلا حدود- 03
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (2)
· الكلمة التأبينية في جنازة الفقيد زبير الثعالبي لـ : الشيخ عبد الرزاق قسوم
· في ذمة الله يا زبير... الأستاذ الهادي الحسني
· اللقاء الأخير مع الشيخ الزبير
· هنا جمعية العلماء!!
· الأستاذ إبراهيم بن ساسي في حوار له مع جريدة البصائر: "حلمي أن أزور وأكتب عن منطقة الزواوة التي أنجبت للجزائر علماء، حفظوا دينها وثوابتها"
· حُسْــن اختيـــار الأصـــدقاء
Monday, April 03
· الأستاذ المربي الزبير طوالبي الثعالبي في ذمة الله
· قل موتوا بغيظكم...!
· ظهر ما كان خفيا!
· تضحياتنا وعقلية الدشرة!!
· الجنرال ديغول والحنين إلى "الجزائر الفرنسية " (1 )
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!(3)
· بين الانتخاب والمقاطعة والانسحاب...
· قمة عربية في أدنى الأرض
· البصائر: تنشر حوارا غير معروف مع مالك بن نبي ينشر لأول مرة
· رسـالة إلى كلِّ تاجـر
Tuesday, March 28
· كلكم جمعية العلماء...
· ما تزال الأغواط على العهد
· العلامة المصلح نجم الدعوة الإسلامية الرشيدة: الشيخ محمد الأكحل شرفاء
· كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!2
· ما ذا وراء فساد السياسي وصلاحه...؟
· التـّعـــفف
· هجوم دبلوماسي مضاد "ريما خلف".. الضحية الثانية
· الإيمان بالغيب ليس إيماناً بالوهم ولا إيذاناً بالفوضى
· حقائق المنهج..أو الحب الذي يحمي من وحشة الطريق
· في ذكـرى يوم الأرض

مقالات قديمة


  
هل هو تصرف طائش؟
بتاريخ 28-2-1430 هـ الموضوع: ما قل و دل
ما قل و دل زارني في البيت بعد وفاة أمه بأسبوع، ولما انتهيت من تعزيته، وتسليته بكلمات، حاولت أن تجد طريقا إلى نفسه المكلومة، وقلبه المجروح، أخذ يندد بوالده، وينعي على تصرفه الطائش الأهوج، وقال عنه بالخصوص: لا أدل على قصور نظره، وخور عقله، وانحراف سلوكه، من فعل شنيع ارتكبه بلا خجل وحياء.

ثم أطرق رأسه قليلا، وحلب ريقه، شأن من أربكه أمر، واحتار في كيفية الإفصاح عنه لشناعته وفداحته، فقلت له: عهدي بوالدك أنه عاقل يحسن التفكير، وينظر في عواقب الأمور، فماذا وقع منه؟ فقال في صوت مرتعش متهدج: تصور أنه اعتزم الزواج ولم يمض على موت أمي أسبوع، وبالرغم من محاولات بعض الأقارب أن يعدل عن هذه الفكرة، حتى يمضي عام على الأقل، ركب رأسه، ولج في غوايته، وتزوج في نفس الأسبوع الذي توفيت فيه أمي، ضاربا كل محاولات المعارضين عرض الحائط، وهل رأيت ضلالا في خريف العمر، وتصابيا في ذروة الشيخوخة، وجهلا يهوي بصاحبه إلى الحضيض، مما فيه هذا الرجل؟
فقلت للشاب: إن العرف وما جرت عليه العادة في بلادنا بالخصوص، هو الذي جعل أباك في نظرك ونظر الناس ضالا طائشا متصابيا، ولكن إذا أنت راجعت حياة السلف الصالح من كراهيتهم للعزوبة، وحرصهم على الزواج، عذرت أباك ورأيته محقا فيما فعل، مصيبا فيما ارتأى.
لقد كان السلف الصالح يخافون من العزوبة، لأن النفس أمارة بالسوء، والشيطان بالمرصاد، والعصمة لله وحده، ولهذا كانوا يبذلون الجهد في صيانة النفس من الهوى والشيطان بالزواج، وإذا ماتت لأحدهم زوجته بادر إلى التزوج، حتى رويت في ذلك أعاجيب تعد في هذا العصر من أغرب ما تعيه الأذن.
فهناك من خطب قبل أن تدفن زوجته، ومنهم من تزوج في اليوم الثالث من موت زوجته!
وليس أدعى إلى البعد من بؤرة الفساد من التحصن بالزواج!16

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.06 ثانية