الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 25 شعبان 02 رمضان 1438هـ/22 - 28 ماي 2017 العدد 859




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 50 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, May 16
· جمعية العلماء: عظمت وما هرمت
· مجمع اللغة العربية بالقاهرة في دورته الثالثة والثمانينذ
· إيمانويل ماكرون ينقذ فرنسا من كارثة سياسية !
· الإشاعة.. والسياسة
· ماذا وراء إدمان النساء وانتحار الأطفال...؟
· "ترامب" في فلسطين
· أزمة وعي...
· ليلة القبر الأولى
· القيمة الحضارية والشرعية للسلم الاجتماعي
· فضائــل شهــر شعبــان
Tuesday, May 09
· جهاد الماء والملح
· مؤتمر المجمع في دورته الثالثة والثمانين 28 رجب 1438 هـ/ 24 أفريل 2017م
· مجازر8 ماي 1945: هل سيمتلك قادة فرنسا شجاعة الاعتراف بالجريمة؟
· ما جدوى تشريعيات بلا ثقافة سياسية؟
· على العهد...
· لماذا قاطع الشباب انتخابات 04 ماي 2017 ...
· كلمات عن الحلّ
· هل سيبتز إسرائيل؟
· التوحيد..سبيل النجاة والسعادة
· ابن صائد والدجال بين البخاري ومسلم
· من فضائــل الأمــة الإســلامية
Wednesday, May 03
· الانتخاب ... والاكتئاب
· من سقطات الأحمديين..
· أعطاب في عملنا الإصلاحي ..
· مجلات فرنسية تقود معركة عدائية ضد الإسلام والمسلمين
· "الإنسان" صانع التغيير
· مختصر تفسير ابن عاشور208
· بعد خيانة أوروبا لقيمها، هل تصبح كندا نموذجا للديمقراطية الحقيقية؟
· القضاء الأمريكي يوجه تهمة لإسرائيلي
· إنه لمن التعاسة أن تفلس السياسة...

مقالات قديمة


  
نشاطات الشعب العدد 433
بتاريخ 5-3-1430 هـ الموضوع: من نشاطات الشعب
من نشاطات الشعب أشرنا في العدد الماضي إلى كلمات الإخوة في الحفل المنظم من طرف شعبة ولاية غليزان، ووعدناكم بنشر ملخص للكلمات الأخرى:

مداخلة الأستاذ حيرش بن عودة:
قدم في البداية تحية إجلال وإكبار إلى كل الحاضرين، وإلى:
* المقاومين الشرفاء الذين رفعوا هامة هذه الأمة عاليا والصامدين الذين عرفوا كيف يقدمون النصر غاليا للأمة في زمن كثرت فيه الهزائم.
* وإلى قادة المقاومة الباسلة : إسماعيل هنية، خالد مشعل.
* وإلى كتائب القسام وكافة فصائل المقاومة
* وإلى الشيخ "يوسف القرضاوي"
*  وإلى أردوغان الذي أحيا فينا روح الخلافة الإسلامية
* وإلى شافيز وبلده الذي وقف وقفة شرف مع إخواننا في فلسطين
* وإلى منتظر الزيدي الذي هيأ الأجواء
* وإلى الجزائر شعبا وحكومة على الموقف الصامد دائما
* وإلى أعضاء المكتب الولائي الذين وفووا بالوعد .
ينبغي أن نجيب على أسئلة ثلاث : لماذا وهل وماذا ؟
أولا: لماذا هذه الوقفة؟
هذه الوقفة جاءت استجابة للوعد الذي قطعه المكتب الولائي في وقفة الصمود التي نظمت في التاسع جانفي 2009م حتى نعلن أن غزة انتصرت.
ثم أشار إلى أنه مرت على إخواننا في غزة مراحل : من الحصار إلى الدمار إلى الانتصار إلى الإعمار إلى الاستمرار في المعركة مع إسرائيل .
كما أننا نؤكد من خلال هذه الوقفة أن غزة من فلسطين وفلسطين بالنسبة لنا كما حرر ذلك وأكد مشايخنا في جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ورئيسها الثاني "الشيخ محمد البشير الإبراهيمي" : "إن فلسطين وديعة محمد عندنا، وأمانة عمر في أعناقنا، وعهد الإسلام في ذمتنا فلئن تركناها لليهود يأخذونها إنا إذن لخاسرون ". فمن فرط في الوديعة والأمانة والعهد فهو خائن ونأبى أن نكون من الخائنين. ونريد أن نؤكد أن فلسطين تتقاضانا وتطلب منا أن نعنى بقضيتها ونهتم ونحزن لشأنها ونغتم وإذا تحقق النصر نفرح ونعزم إن شاء الله تعالى.
ثانيا: هل انتهت المعركة؟
المعركة انطلقت ويكفي أن نعرف خيوطها التي نسجتها، وانطلاقا من تفاؤل مبني على عقيدة فإن هذه الأمة جاهزة وإن علاها الغبار فيكفي أن تنطلق حركة صادقة وفي الاتجاه الصحيح تتحرك الأمة وضرب الأستاذ عدة أمثلة كحذاء الزيدي، نداء الشيخ "يوسف القرضاوي".. فالصراع الحقيقي لا يجب أن يكون بين أبناء الأمة مهما اختلفت توجهاتهم بل يكون بين المسلم وغير المسلم فيجب إذن تحديد ميدان المعركة وهاهم المقاومين يعلنون بدء المعركة الحقيقية .
ثالثا: ماذا يجب علينا أن نفعل؟
وهنا تساءل الأستاذ بن عودة حيرش: لما استهدف الصهاينة النساء والأطفال في قصف غزة؟ لأنه في عقيدتهم أن ذلك الطفل هو مشروع مقاومة (فهو عز الدين القسام وهنية ومشعل وياسين..) قد يعجل بنهاية إسرائيل.
أما المرأة فإن في بطنها مصنعا لصناعة القنابل الذرية (بضم الذال) وهذا أخطر عندهم من مصانع القنابل الذرية (بفتح الذال)، وقد بشر الحاضرين بأنه في الوقت الذي بلغ مجموع ضحايا العدوان حوالي 1500 شهيد فقد دلت الإحصائيات أنه ولد في غزة في فترة الحرب حوالي 3700 مولود .
ثم أكد الأستاذ بن عودة حيرش على ضرورة الإعداد الجيد للمعركة فقد حذر الشيخ محمد البشير الإبراهيمي
قائلا: "احذروا هذا الأخطبوط الصهيوني الذي يضع يده على الظهران ورجله في طهران وعينه على وهران"
ثم تساءل: ما الواجب الآن على مستوانا حتى لا ننسى؟
1- ضرورة التذكير بالقضية وسيخصص المكتب الولائي من حين لآخر وقفات لذلك .
2- وجوب تقديم العون لإخواننا في غزة: السلاح، المال، الإعلام، التظاهرات... إلخ
وفي الأخير حيا الأستاذ بن عودة حيرش الموقف الرسمي للدولة الجزائرية وهو الموقف المشرف جدا داعيا أملي الأمر إلى الثبات على ذلك.
بعدها تم تكريم رئيس فرقة "فيحاء النعيم" السيد "سعيد رطاب" مؤسس الفرقة على المجهودات التي بذلها حتى ترتقي الفرقة إلى المستوى الذي وصلت إليه وقد قدم له الشهادة التكريمية الدكتور عبد الرزاق قسوم .
ثم أتحفت فرقة "فيحاء النعيم للإنشاد" بنشيد حماسي تفاعلت معه القاعة مطلعه: "عرس الشهادة حرر أراضينا".
مداخلة الدكتور عبد الرزاق قسوم:
استهل الدكتور كلمته بتقديم تحية إجلال واعتزاز إلى غليزان وإلى قلبها النابض جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، ثم أشار إلى أن غزة علمتنا أنواع من الصمود والمقاومة وعلمتنا أن المقاومة التي تقف على الحق وعلى الإيمان بالقضية هي قائدة المستضعفين والمقاومين والمؤمنين بحقهم وبذلك كانت غزة ولاتزال المعلم الأول للإنسانية جمعاء بالدفاع عن الحقوق المهضومة والعمل على استرجاع الحقوق المغتصبة، وعلمتنا أن المقاومة الحقيقية لابد لها من ثمن ومن تضحيات وقد وفت غزة بكل هذه القيم: سالت الدماء وهدمت بيوت ورملت نساء ولكن غزة لم تستسلم بل عن الذي استسلم هو الغدو الغاشم الذي عاد يتملكه الخوف وهو اليوم يخاف من الطفل والمرأة الفلسطينيين ومن القسام لأنه أثبت أنه أصدق إنباء من السياسي المساوم ولا مجال للمقارنة بين المقاومة والمساومة، فالمقاومة أعادت لنا عزتنا وقوتنا وإيماننا، وعلمتنا من أين نبدأ وكيف نبدأ ومتى نبدأ وإلى أين نتجه... فالمقاومة تصدت لأقوى جيش في المنطقة فعلمتنا غزة أن المقاييس التي تقاس بها القوة ليست قوة الدبابة أو المدفع ولكن قوة الثبات على الحق والإيمان بالحق والاستبسال لعودة الحق على أصحابه بعد أن كان ضائعا.
يواصل الدكتور: انهزم الصهاينة وهم أقوياء بالدبابة والمدفع وانتصر المقاومون وهم ضعفاء من حيث السلاح ولكنهم بقوة إيمانهم وبإيمانهم بحقهم وباستبسالهم  في سبيل قضيتهم استطاعوا أن يغلبوا الآلاف وهم ببعض مئات وعلمتنا المقاومة أيضا إن كل المحاولات التي بدلها العدو تحطمت على صخرة المقاومة، فقد قالوا أن القضية قضية حسم في أيام قليلة لكن بقيت المقاومة أسابيع ولم تحسم القضية وقالوا أنهم سيعودون بالجندي الأسير شاليط ولكنهم عادوا بدون شاليط ولايزال شاليط بين أيدي المقاومة وقالوا أنهم سيقضون على المقاومة الإسلامية بقيادة حماس ولكن تحطم العدو وبقيت المقاومة وقالوا أنهم سيقضون على كل قادة المقاومة ولكنهم لم يستطيعوا.
وقال الدكتور: نهنئ غزة التي أعادت قضية فلسطين إلى الصف الأول وأسقطت الأقنعة عن الصهاينة وأظهرت حقيقتهم.. ولقد كسبنا حلفاء ومؤيدين بعدما كانوا أعداء والتحمت صفوف العرب والعجم في خندق واحد هو الدفاع عن غزة .
وفي الأخير أكد على ضرورة أن تبقى التعبئة مستمرة بكل الوسائل حتى تبقى الجذوة متقدة في قلوبنا وفي نفوس أبنائنا. فلا مفاوضات ولا مساومة ولا تنازلات بعد اليوم.
ليتناول الكلمة عضو المكتب الوطني ومسؤول التنظيم للجمعية الأستاذ "زبير طوالبي" الذي بلغ الجميع تحيات سماحة الشيخ عبد الرحمن شيبان متمنيا له الصحة والعافية كما رفعت أكف الضراعة من جميع الحضور داعية للشيخ بالشفاء العاجل وأن يطيل الله في عمره وأن يبقيه ذخرا للجمعية وللإسلام والمسلمين كافة، ثم قدم التهنئة لشعبة غليزان التي يفتخر بها سماحة الشيخ شيبان ومقترحا أن توزع أنشطة الشعبة على الشعب الأخرى لتكون نموذجا .
ثم قدم التهاني لأبناء غزة على النصر الذي حققوه مختتما تدخله بالبيت الشعري:
إذا الشعب يوما أراد الحياة          فلا بد أن يستجيب القدر
ولابـد لليل أن ينـجلي          ولابـد للقـيد أن ينكسر
ثم تناولت الكلمة الأخت بشيري متحدثة باسم نساء الجمعية مبرزة في كلمتها دور المرأة في صناعة النصر والمحافظة عليه والعمل البطولي الذي قدمته ولا زالت تقدمه المرأة الفلسطينية كما قامت بإلقاء قصيدة شعرية بالمناسبة.
ثم قدمت فرقة "فيحاء النعيم" أنشودة ختامية مطلعها:
غزة غزة غزة         يا رمز الصمود والعزة
وفي ختام الوقفة تعانقت الأيدي مرددة نشيد:
شعب الجزائر مسـلم           وإلى العـروبة ينـتسب
من قال حاد عن أصله           أو قال مات فقد كـذب
ثم تليت سورة العصر ليتفرق الجميع على أمل اللقاء في وقفة تضامنية أخرى. 19

 

  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية