كلمة حق
التاريخ: 4-11-1432 هـ
الموضوع: كلمة حق


ما أفظع استعمال النساء الحرائر لاعتقال المتظاهرين في سوريا

لجأ المتوحشون الطغاة العتاة من جيش النظام السوري إلى خطف الحرائر من النساء والبنات، والعدوان عليهن وتعذيبهن للوصول إلى معلومات عن الرجال المتظاهرين لاعتقالهم، وهذا عمل ذو حساسية بالغة في مجتمع مسلم، يهددونه هؤلاء الظلمة الرجال بالعدوان على زوجاتهم وبناتهم أمامهم، وهم ينظرون ليقروا بما لم يفعلوا، ويعترفوا بما يريدون منهم كذبا وبهتانا، لاستعماله في الإعلام الكذوب لإقناع  الناس أنهم إرهابيون، يهددون الأمن، ويقتلون، وهم براء عزّل  من أي سلاح.
وهذا لا يجوز السكوت عنه بحال العدوان على الشرف، وقتل البنات وهن في ريعان شبابهن، وزهرة عمرهن، إن هذا لمنكر يرتكبونه، وإجرام ما بعده إجرام، يجب فضحه والتصدي له بكل الوسائل الإعلامية، ليكف هؤلاء السفاكون للدماء عن جرائمهم الفظيعة.
إنهم فقدوا كل القيم، ومسخوا وحوشا ضارية، وحيوانات تخلو من كل إحساس إنساني.
أيها الجنود في الجيش السوري، عودوا إلى ضمائركم، وإلى قيم دينكم، وأخلاق أهل الشام الحضارية، فإن التاريخ يسجل عليكم، وأنتم لا ترضون أن يفعل بنسائكم وبناتكم يوما ما، ما تفعلونه اليوم.
عودوا إلى ضمائركم وإنسانيتكم وإلى شعبكم المتحضر المتخلق البريء.



11



أتى هذا المقال من موقع جريدة البصائر
http://www1.albassair.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www1.albassair.org/modules.php?name=News&file=article&sid=2417