مع تنصيب ترامب على رأس أمريكا، هل بدأت الكارثة؟
التاريخ: 26-4-1438 هـ
الموضوع: محطات


       لعل أبرز حدث في العشر الأواخر من شهر جانفي 2017م هو تنصيب  الملياردير دونالد ترامب على رأس الولايات المتحدة الأمريكية، ورغم مئات الملايين من الدولارات التي صرفت على فعاليات حفل التنصيب لجعله حدثا عظيما في التاريخ السياسي الأمريكي، إلا أن الرياح جرت بما لم تشتهيه سفن دونالد ترامب وفريقه الرئاسي، حيث بدأ الرئيس الأمريكي الجديد عهدته الرئاسية بأدنى نسبة شعبية لرئيس أمريكي منذ أكثر من أربعين سنة، و سجل انخفاضا كبيرا في شعبية ترامب، إذ وصل إلى حدود 32٪ في حين أنهى سلفه باراك أوباما آخر يوم له كرئيس بشعبية تقارب 61٪، ومن المرجح أن يدخل دونالد ترامب التاريخ كأول رئيس أمريكي لاحقته الاحتجاجات بعد إعلان فوزه بالرئاسة، وفي يوم تنصيبه في الرئاسة وحتى بعد تنصيبه. 



لقد تظاهر مئات الآلاف من المحتجين في مختلف أنحاء العالم على تنصيبه على رأس أقوى دولة في  العالم، فمن أستراليا إلى نيوزيلندا ومن سريلانكا إلى كندا، وصولا إلى لندن البريطانية وبرلين الألمانية  حيث تم في تلك المظاهرات حرق العلم الأمريكي ودمية تمثل دونالد ترامب. كما أن عشية التنصيب الرسمي لدونالد ترامب تظاهر فيها الآلاف من الفلسطينيين في الضفة الغربية، احتجاجا على نية ترامب نقل السفارة الأميركية لدى إسرائيل من تل أبيب إلى مدينة القدس.

غير أن أكبر التظاهرات الغاضبة سجلت في حوالي خمسين مدينة أمريكية أصبحت بعض المشاهد فيها تشبه أجواء بعض المدن العربية خلال تصاعد موجة الغضب الشعبي المسمى بـ "الربيع العربي"

والانخفاض في شعبية ترامب ظهر حتى ضمن الحزب الجمهوري ولم يخف أقطاب بارزين في هذا الحزب أمثال ماركو روبيو وجون مكين وبول رايان نفورهم وسخطهم من اختيار الملياردير دونالد ترامب لقيادة مصير الولايات المتحدة وربما العالم أيضا خلال السنوات الأربع القادمة.

    فأما في الحزب الديمقراطي المنافس، فقد رفض بعض النواب البارزين حضور حفل التنصيب، وأما الرئيس المنتهية عهدته باراك أوباما الذي كان حاضرا في الحفل إلى جانب الرؤساء الأمريكيين السابقين المرفوقين بزوجاتهم فقد قال خلال حملة الانتخابات التمهيدية: إن الناخبين الأمريكيين لن يختاروا ترامب رئيسا لهم لأنهم يعرفون أن وظيفة الرئيس وظيفة جدية. مضيفا أن "الرئاسة ليست كوظيفة مقدم برامج تلفزيونية، وليست للترويج والتسويق. إنها وظيفة مضنية، بعيدة كل البعد عن عمل كل ما بوسعك للحصول على عناوين عريضة في اليوم التالي"، كما قال السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز " إن ترامب سيكون كارثة إذا أصبح رئيسا"، ولكن دونالد ترامب أصبح منذ20  جانفي الجاري 2017م هو الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية.

وإذا كانت النخب الأمريكية من سياسيين وفنانين ومثقفين وقسم هام من الشعب الأمريكي، وفئات مختلفة من شعوب العالم لا ينتظرون خيرا من ولاية دونالد ترامب،فكيف يكون الأمر بالنسبة للشعوب الإسلامية والعربية التي نالت النصيب الأوفر من التهديد والوعيد والإساءة في الحملة الانتخابية لدونالد ترامب، والذي يصنف بأنه قريب من اليمين المتشدد في الحزب الجمهوري، واشتهر بعدائه للمهاجرين، وفي يناير 2013م أصدر شريط فيديو يساند فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أثناء الانتخابات الإسرائيلية، وفي7 ديسمبر 2015م دعا دونالد ترامب إلى وقف دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، وقال في بيان نشره تحت عنوان "بيان دونالد ترامب لمنع الهجرة الإسلامية"، إنه يدعو إلى الوقف التام لدخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.

وفي25 ديسمبر2016م تعهد ترامب مجددا بتسريع خطوات نقل السفارة الأمريكية إلى القدس ردا على قرار مجلس الأمن الدولي الداعي إلى تجميد الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

وكانت من الأوليات التي لوح بها الرئيس الأمريكي الجديد في خطاب حفل تنصيبه جعل الإسلام في قفص الاتهام بحجة محاربة التطرف بقوله: "سنعزز تحالفاتنا القديمة ونشكل تحالفات جديدة، سنحاول توحيد العالم ضد التطرف الإسلامي الراديكالي، والذي سنقضي عليه من على وجه الأرض".

   لقد شكل الرئيس الأمريكي الجديد فريقا حكوميا متكونا من الأثرياء ورجال الأعمال والجنرالات الذين يتقاسمون رؤية عنصرية تؤمن بتفوق العرق الأبيض والثقافة الغربية المسيحية، ولا يخفي بعض أعضاء هذا الفريق حقدهم على الإسلام وكراهيتهم للمسلمين، معتقدين بذلك أن أمريكا هي القوة  الوحيدة التي ستحمي الحضارة الغربية والمسيحية من الإسلام. 



02



أتى هذا المقال من موقع جريدة البصائر
http://www1.albassair.org

عنوان الرابط لهذا المقال هو:
http://www1.albassair.org/modules.php?name=News&file=article&sid=5102