الاثنين 03 - 09 رمضان 1438هـ/ 29

الاثنين 24 - 30 رمضان 1438هـ/ 19- 25 جوان 2017 العدد 863




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 161 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Sunday, June 13
· الدنيا حلوة خضرة
Sunday, December 20
· صورة من الشهامة
Sunday, November 29
· المرأة إذا تعلمت واستقلت
Sunday, October 11
· الجاهل الغني أم العالم الفقير
Monday, October 05
· الإنسان أعظم ما في العالم، وأعظم ما في الإنسان أخلاقه
Tuesday, June 02
· العبودية
Tuesday, May 26
· ( وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ )
Tuesday, May 19
· المنهج العلمي للمؤمن
Sunday, March 15
· مع إنجليزية اعتنقت الإسلام
Sunday, March 01
· علماء الأمس واليوم
Sunday, February 22
· هل هو تصرف طائش؟
Sunday, February 15
· الإيمان الصحيح
Sunday, November 02
· لغة العيون
Monday, September 29
· أفضل أنواع الصدقة
Monday, August 18
· خلوة مع النفس
Sunday, February 10
· فاسألوا أهل الذكر
Sunday, January 13
· حق الجار
Sunday, December 23
· عندما يتراضى الذئب والشاة في رحاب الجامعة
Tuesday, December 18
· (الناس رجلان: حي وميت)
Sunday, November 11
· غريزة الشح
Monday, October 22
· حق المسلم على المسلم
Sunday, October 07
· حق المسلم على المسلم: - أن يجيبه إذا دعاه-
Tuesday, September 18
· طوبى لمن كان له قلب
Monday, September 10
· فلسفة الحج
Tuesday, September 04
· (نفوس عالية وأخرى سافلة)
Monday, September 03
· نفوس عالية وأخرى سافلة
Sunday, August 19
· بين الشيخين: النخلي ومحمد عبده
Monday, August 13
· نظم الشعر في النوم هل هو ممكن؟
Wednesday, August 08
· رسالة من العقيد عميروش
Sunday, July 29
· رسالة من العقيد عميروش

مقالات قديمة


  
موقع جريدة البصائر: ما قل و دل

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

حذار
ما قل و دل

أعجبتني خصال منه، وكنت أنوه بها وأشجعه عليه، بيد أني سمعت من صديق له حميم، أنه لا يصلي، وتأسفت له أيما تأسف، وبيتُّ في نفسي أنني عندما ألاقيه أنصحه بإقامة الصلاة، لأن مثله خلقا وسلوكا وعلما، يعد إهماله للصلاة منقصة كبيرة، وقبحا فاحشا، وجريمة لا تغتفر، ولما زارني في بيتي، واستشارني في قضايا جرنا الحديث إلى الصلاة فسألته فاعترف لي بأنه لا يصلي، وهذا ما ينقصه، ووعدني أن يحطم الأغلال التي قيدته، ويرغم الشيطان اللعين الذي أغواه، ولكن الرجل تعجلته المنية، وتوفي منذ أشهر بالسكتة القلبية، وبلغني من مصدر موثوق أنه مات قبل أن يبدأ الصلاة، فقلت في نفسي:




حياة الأرض بالغيث، وحياة القلوب بالتلاوة والذكر
ما قل و دل

قال الله تعالى:{اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}(الحديد:17).




الأرض بالغيث والقلب بالقرآن
ما قل و دل

إذا كان الله تعالى يحيي الأرض بعد جدبها وقحطها وموتها بالغيث، فإنّه كذلك يحيي القلوب القاسية بالقرآن الكريم، إذا اهتدت به، واستضاءت بنوره. وهذا ما أمكن ذكره في ظل قوله تعالى:{اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الْآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ}.




بالمؤمنين رؤوف رحيم
ما قل و دل

قال الله تعالى:{لَقَدْ جَاءكُمْ رَسُولٌ مِّنْ أَنفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُم بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}(التوبة:128).




عـــــبـر
ما قل و دل

صانع الحلم

قال عصام بن المطلق: دخلت المدينة فرأيت الحسن بن علي عليهما السلام، فأعجبني سمته وحسن روائه، فأثار مني الحسد ما كان يحنه صدري لأبيه من البغض، فقلت: أنت ابن أبي طالب؟ قال: نعم: فبالغت في شتمه وشتم أبيه، فنظر إلي نظرة عاطف رؤوف، ثم قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم:{خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}(الأعراف:199)، فقرأ إلى قوله:{فَإِذَا هُم مُّبْصِرُونَ}(الأعراف:201)، ثم قال لي: خَفِّض عليك، أستغفر الله لي ولك، إنك لو استعنتنا أعناك، ولو استرفدتنا أرفدناك، ولو استرشدتنا أرشدناك، فتوسم فيَّ الندم على ما فرط مني، فقال:{قَالَ لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}(يوسف:92)، أمن أهل الشام أنت؟ قلت: نعم، فقال: "شنشنة أعرفها من اخزم" حياك الله وبياك، وعافاك، وآداك، انبسط إلينا في حوائجك وما يعرض لك، تجدنا عند أفضل ظنك إن شاء الله، قال عصام: فضاقت علي الأرض بما رحبت وودت أنها ساخت بي، ثم تسللت منه لواذا، وما على وجه الأرض أحب إلي منه ومن أبيه.




العلاقات الاجتماعية في الإسلام
ما قل و دلعني الإسلام بالعلاقات الاجتماعية، فدعا إلى تقويتها وتنميتها بشتى الطرق والوسائل، فمنها التحية، ومعناها أن يسلم الصغير على الكبير، والراكب على الماشي، والمار عل القاعد، والقليل على الكثير، وقد قرر التحية في مثل هذه الآية:} وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً{.


من حسن إسلام المرء
ما قل و دلمعيار الإنسانية، ودليل كمال العقل، أن يحترم الإنسان نفسه، ويحاول – ما استطاع- أن يلتزم مستوى رفيعا، فلا ينزل عنه، فلا يشغل نفسه بما لا يعنيه من شؤون الناس وأمورهم، لأن ما ينتظره من الأعمال الجادة، التي تفرض نفسها،


خياركم
ما قل و دلالإنسان على دين من يخالل ويصاحب، فهو به يعرف، وبه يتأثر، فمن يصاحب أهل الخير والصلاح عُرف بهم، ونسب إليهم، ومن يصاحب أهل الشر والفساد عرف بهم أيضا وتأثر بمصاحبتهم، ومعاشرتهم، ومن ثم وجب على المرء أن يختار من يصاحب ويعاشر ويجالس.


بين حال وحال
ما قل و دلروى حنظلة قال: كنا عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فوعظنا موعظة رقت لها القلوب، وذرفت منها العيون، وعرفنا أنفسنا، ورجعت إلى أهلي فدنت مني المرأة، وجرى بيننا من حديث الدنيا، فنسيت ما كنا عليه عند رسول الله -صلى الله عليه وسلم-  وأخذنا الدنيا ثم تذكرت ما كنا فيه فقلت في نفسي: قد نافقت فقد تحول عني ما كنت فيه من الخوف والرقة فخرجت وجعلت أنادي، نافق حنظلة...


المرض وسوط الله
ما قل و دلالمرضُ يُضعف البدن ويخمد النفس الأمارة، ويذلها، ولكن يجعل الإنسان يراجع نفسه على ماضيه، وقد يفتح صفحة جديدة يتدارك بها ما ضاع له من وقت في اللهو واللعب واللامبالاة، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" المرض سوط الله في الأرض يؤدب به عباده " (1).


  




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

إضاءات إيمانية وقكرية
[ إضاءات إيمانية وقكرية ]

·حسنُ الاستماع لبعضنَا مفتاحٌ لإصلاح ذاتِ بيننا
· سياحات متأنقات في رياض القرآن الدمثات سورة الصف (الجزء 3)
·يرحمك الله يا باعث أمجاد العلماء
· سياحات متأنقات في رياض القرآن الدمثات : سورة الصف (الجزء 2)
· سياحات متأنقات في رياض القرآن الدمثات سورة الصف (الجزء 1)
· سياحات متأنقات في رياض القرآن الدمثات : سورة الممتحنة (الجزء 4 والأخير)
· سياحات متأنقات في رياض القرآن الدمثات سورة الممتحنة (الجزء 3)
· سياحات متأنقات في رياض القرآن الدمثات سورة الممتحنة (الجزء 2)
·* سياحات متأنقات في رياض القران الدمثات * سورة الحشر (الجزء 6) و الأخير


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7944


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية