الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 21 - 27 جادى الثانية 1438هـ/20 - 26 مارس 2017 العدد 850




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 59 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, December 21
· هل تكفي الدموع أمام حريق حلب!؟
Tuesday, December 13
· مسلمو ميانمار مأساة إنسانية متواصلة!
Tuesday, December 06
· أيها المسلمون هذا زمن الإسلاموفوبيا، فماذا أنتم فاعلون؟!
Tuesday, November 29
· هل دافع الدكتور مالك شبل عن الإسلام أم عن العلمانية ؟ (الجزء الثاني)
Wednesday, November 23
· هل دافع الدكتور مالك شبل عن الإسلام أم عن العلمانية؟
Tuesday, November 15
· أمريكا تنتخب ،والعالم يصاب بالصداع
Tuesday, November 08
· العلامة محمد الصالح الصديق : عقود من الإبداع والتألق
Wednesday, November 02
· عودة إلى موقف جمعية العلماء المسلمين من ثورة الفاتح نوفمبر 1954
Tuesday, October 25
· اليونسكو تطيح بأكاذيب اليهود حول المسجد الأقصى!
Thursday, October 20
· اغتيال البراءة، والعودة إلى المطالبة بإلغاء عقوبة الإعدام
Saturday, October 15
· نجح اجتماع الجزائر، وفشل المحللون!
Wednesday, October 05
· هل تتراجع الحكومة عن قرار استيراد السيارات القديمة؟
Saturday, September 24
· موسم التودد إلى إسرائيل!
Wednesday, September 07
· عندما جاءت فرنسا
Tuesday, August 23
· ولكم في القصاص حياة.
Tuesday, August 16
· عن رحيل العـالم الذي مازال حيا!
Wednesday, August 10
· مغالطة أو دفاع عن الغلط؟ !
Wednesday, August 03
· عار العدالة الأمريكية سيبقى بعد رحيل باراك أوباما
Tuesday, July 26
· عندما يصبح المسجد عدو السيسي؟ !
Wednesday, July 20
· بين إدانة الإرهاب و"شيطنة" الإسلام
Wednesday, July 13
· عودة بوضياف إلى الساحة بعد 24 سنة من الاغتيال
Tuesday, June 28
· عندما تلبس الفضيحة ثوب النجاح !
Wednesday, June 22
· تكريم العلامة الأديب محمد الصالح الصديق : الكاتب الذي اعتلى القمة وبقي فيها
Wednesday, June 15
· 18 سنة على رحيل العلامة المجتهد الشيخ أحمد حماني، ولم تطبع كل آثاره الفكرية بعد!
Saturday, June 11
· ويكي ليكس تربوي في وزارة نورية بن غبريط
Wednesday, May 25
· رحيل الدكتور بوعمران الشيخ الموسوعة الفكرية، ونموذج التواضع والحكمة.
Wednesday, May 18
· فرنسا والعزة بالإثم
Wednesday, May 11
· مؤسس جمعية العلماء المسلمين ،عبد الحميد بن باديس الإمام الذي يرى بنور الله
Friday, May 06
· في الذكرى الرابعة والثلاثين لرحيل " رجل الوساطات" الشهيد محمد الصديق بن يحي
Wednesday, April 27
· في ذكرى الفقيه الموسوعي الذي جعل كتاب الله منارة حياته

مقالات قديمة


  
موقع جريدة البصائر: وراء الأحداث

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحاً؟ (2)
وراء الأحداث

تطرقنا في الحلقة السابقة إلى حادثة محاولة التلاعب بوقائع التاريخ الجزائري، مع إقدام الكاتبة الفرانكو ـ جزائرية فريال فوران تمجيد جدها عميل الاستعمار الفرنسي سي بوعزيز بن قانة وتقزيم مساهمة رائد المقاومة الجزائرية الأمير عبد القادر في محاربة الغزو الفرنسي، ونذكر اليوم، كعينة على هذا الاتجاه الذي يشكل حربا على ذاكرة الجزائريين ويبعث الشك والريبة في نماذج كبيرة للبطولة والتضحية في التاريخ الجزائري تصريحات سابقة للمجاهد ياسف سعدي مسؤول المنطقة التاريخية المستقلة للجزائر العاصمة وأحد قادة الفدائيين والفدائيات الذين خاضوا معركة الجزائر ضد قوات الجنرال ماسو.




هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
وراء الأحداث

يبدو التاريخ الجزائري في بعض جوانبه أشبه بحقل ألغام أو فضاء مفخخ يصعب التوغل في أغواره واستجلاء أسراره، رغم وجود ما يشبه الإجماع بين الفعاليات والحساسيات والفئات الجزائرية على ضرورة كتابة التاريخ الوطني وخصوصا تاريخ ثورة التحرير المجيدة والحركة الوطنية ومختلف الانتفاضات الشعبية، وتوفير كل الإمكانيات لإنجاز هذه المهمة النبيلة والأساسية نظرا لما يختص به التاريخ من ميزات وأهمية في استلهام عبر ودروس الماضي وترشيد حركة الحاضر واستشراف المستقبل، إلا أن المرء يشعر بأن هذا التاريخ يدخل أحيانا منطقة أعاصير تهز الاستقرار، نظرا للسهولة التي يجدها البعض في اختراق الذاكرة الجماعية والتلاعب بالحقائق التاريخية.




ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
وراء الأحداث

خطا المرشح الحر، أو المرشح الوسطي للانتخابات الرئاسية الفرنسية التي ستجري في 27 نيسان/أبريل2017م، وزير الاقتصاد الفرنسي السابق إيمانويل ماكرون، خطوة كبيرة باتجاه إخراج الذاكرة الفرنسية من مستنقع العار والهمجية الذي لطخ تاريخها الحديث، وخصوصا تاريخها الاستعماري وجرائمها المتلاحقة في الجزائر طوال 132 سنة مضت، والتي  يصيب بمجرد ذكرها المسؤولين الفرنسيين بالتشنج والتوتر العصبي. لقد ظل ذلك التاريخ الأسود يشكل عقدة مستحكمة في علاقة المسؤولين الفرنسيين بالجزائر الذين حاولوا التهرب منها بالتوغل في منطق الانكار ورفض الاعتراف بتلك الجرائم، بل ظهرت على مدى عقود من الزمن، نغمة التفاخر بالتاريخ الفرنسي، وتشجيع الفرنسيين على تمجيد تاريخهم، ومن ذلك مصادفة البرلمان الفرنسي في سنة 2005م على قانون يمجد الاستعمار، ولذلك كان من المهم جدا بالنسبة لنا كجزائريين أن نسمع تصريح نجم سياسي صاعد في فرنسا وشخصية سياسية تحظى بقسط وافر من الشعبية والاحترام داخل فرنسا عبر قناة "الشروق نيوز" الفضائية الجزائرية، وذلك خلال زيارته للجزائر في الأسبوع الماضي:"إن الاستعمار جزء من التاريخ الفرنسي. إنه جريمة، جريمة ضد الإنسانية، إنه وحشية حقيقية وهو جزء من هذا الماضي الذي يجب أن نواجهه بتقديم الاعتذار لمن ارتكبنا بحقهم هذه الممارسات".




ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"- رحمه الله- (2)
وراء الأحداث

تناولنا في الحلقة السابقة خبر زيارتنا (الأستاذ نوار جدواني، وأنا كاتب هذه الأسطر) في سنة 2008 لمنزل العلامة المجاهد الشيخ إبراهيم مزهودي  للاطمئنان على صحته ولمعرفة رأيه في مقولة تأخر جمعية العلماء المسلمين عن الالتحاق بالثورة.




ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"-رحمه الله- (1)
وراء الأحداث

مرت حوالي سبع سنوات عن رحيل العلامة المجاهد الشيخ إبراهيم مزهودي الذي وافته المنية في الثاني عشر من ربيع الأول 1431 هـ الموافق للسادس والعشرين فيفري 2010م، عن عمر ناهز 88 سنة، ودفن بتوصية منه في مسقط رأسه، فهو من مواليد 9 أوت 1922م بالحمامات في ولاية تبسة. 




هذا الليل الطويل، متى ينجلي؟
وراء الأحداث

في حقبة العار والانكسار التي يمر بها العالم الإسلامي عموما، والأمة العربية خصوصا، كان من البطولة والشهامة حقا أن يقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في وجه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، معترضا  على تلفظها بعبارة  "الإرهاب الإسلامي"، ومؤكدا أن الربط بين الإسلام والإرهاب أمر ممكن،  مضيفا   "إذا التزمنا الصمت فهذا يعني أننا نقبل بالأمر.. لكنني كمسلم وكرئيس مسلم لا أستطيع القبول به"




الاستهانة باللغة العربية هواية رسمية؟
وراء الأحداث

مرت  حوالي 54 سنة على اعتماد أول دستور للجزائر المستقلة، الذي نص في مادته الخامسة على أن "اللغة العربية هي اللغة القومية والرسمية للدولة".

وجاء في مقدمته ما يلي: "إن الإسلام واللغة العربية قد كانا ولا يزال كل منهما قوة فعالة في الصمود ضد المحاولة التي قام بها النظام الاستعماري لتجريد الجزائريين من شخصيتهم، فيتعين على الجزائر التأكيد بأن اللغة العربية هي اللغة القومية والرسمية لها، وأنها تستمد طاقتها الروحية الأساسية من دين الإسلام، بيد أن الجمهورية تضمن ممارسة الأديان لكل فرد واحترام آرائه ومعتقداته".




رغم التحديات ، فجر الاستقلال الفلسطيني بات قريبا !.
وراء الأحداث

يبدو أن القضية الفلسطينية مازالت تتعرض للكثير من التحديات والعقبات خصوصا مع صعود اليمين العنصري والإسلاموفوبي الامريكي بقيادة  الرئيس المنتخب  دونالد ترامب الذي صرح، خلال الحملة الانتخابية، بأنه في حال فوزه سيطبق قرار مجلس النواب الأميركي بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، وقبل اسبوع من تنصيبه الرسمي  على رأس الولايات المتحدة الامريكية قالت مستشارة للرئيس ترامب إن نقل السفارة الأميركية إلى القدس يقع على رأس سلم أولويات الرئيس المنتخب .




صحوة دولية وتراجع عربي بخصوص الاستيطان الإسرائيلي!
وراء الأحداث

خطت الدبلوماسية المصرية يوم الخميس الماضي 22 ديسمبر بمجلس الأمن الدولي خطوة جديدة في منزلق الردة والتراجع عن التاريخ المشرف لمصر في الدفاع عن القضايا العربية، بإقدامها على سحب مشروع قرار إدانة الاستيطان من التداول نهائياً بعد أن وزعت بصفتها عضو غير دائم في مجلس الأمن للعهدة الجارية، مسودة القرار على الدول الأعضاء في مجلس الأمن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة؛ 




نجم الإسلام الذي لا ينطفئ !
وراء الأحداث

مرت علينا قبل أيام (4 ديسمبر 2016) الذكرى السابعة والعشرون بعد المائة لميلاد إمام النهضة الجزائرية الحديثة، ورائد حركتها الإصلاحية، العالم المعلم الشيخ عبد الحميد بن باديس –عليه رحمة الله ورضوانه- فقد ولد بقسنطينة سنة (1308ﻫ ـ 1889م)، وسط أسرة من أكبر الأسر القسنطينية، المشهورة بالعلم والفضل والجاه، العريقة في التاريخ، يمتدّ نسبها إلى الأمير المعزّ بن باديس الصنهاجي.




  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

وراء الأحداث
[ وراء الأحداث ]

·هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحاً؟ (2)
·هل أصبح التاريخ الوطني كلأ مباحا؟ (1)
·ثغرة في جدار التعنت والإنكار؟
·ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"- رحمه الله- (2)
·ذكريات عن المجاهد والعالم والدبلوماسي الشيخ "إبراهيم مزهودي"-رحمه الله- (1)
·هذا الليل الطويل، متى ينجلي؟
·الاستهانة باللغة العربية هواية رسمية؟
·رغم التحديات ، فجر الاستقلال الفلسطيني بات قريبا !.
·صحوة دولية وتراجع عربي بخصوص الاستيطان الإسرائيلي!


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7871


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية