الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 28 جادى الثانية 05 رجب 1438هـ/27 مارس 02 أفريل 2017 العدد 851




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 57 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Monday, January 09
· الحكيم من اعتبر بغيره..!
Wednesday, January 04
· التقليد الأعمى..!
Tuesday, December 27
· مسار القضية الفلسطينية.. إلى أين..!؟
Wednesday, December 21
· صُنَّاع المآسي والآلام..!
Tuesday, December 13
· المستقبل لهذا الدين
Tuesday, December 06
· من هنا نبدأ...
Tuesday, November 29
· السماء لا تُمطر ذهبا ولا فضة..!
Wednesday, November 23
· متى نتخلص من سياسة"البريكولاج"..!
Tuesday, November 15
· لن يضر الشاة سلخها بعد ذبحها..!
Tuesday, November 08
· في الشأن المصري: هل تعود الديمقراطية من الباب بعد إخراجها من النافذة
Wednesday, November 02
· اللغة العربية في ذكرى أول نوفمبر
Tuesday, October 25
· النظرية وحدها لا تصنع تغييرا..!
Thursday, October 20
· من وحي وفاة ّأستاذنا الشيخ موسى صاري
Tuesday, August 23
· التربية من أعظم غايات التعليم..!
Tuesday, August 16
· نصيحة "عالـم"
Wednesday, August 10
· سوريا...والعاقبة للمتقين
Wednesday, August 03
· احترام القانون...مفتاح العدل..!
Tuesday, July 26
· لهذا انتصر الشعب التركي..!
Wednesday, July 20
· وانتصر الشعب التركي..!
Tuesday, June 28
· ولكن كانوا أنفسهم يظلمون..!
Wednesday, June 22
· لهذا انتصر الأولون..!
Wednesday, June 15
· بين صائمين..!
Wednesday, May 25
· مؤسساتنا العلمية وقيمة التكريم
Wednesday, May 18
· سراب "السلام" مرة أخرى..!
Wednesday, May 11
· استقالة"أوغلو" ودرس أدب الاختلاف.!
Friday, May 06
· خواطر في ذكرى تأسيس جمعية العلماء
Wednesday, April 27
· الحركة الإسلامية والمسألة الاقتصادية.!
Wednesday, April 06
· فرية تاريخية مكررة..!
Wednesday, March 30
· معركة الأصيل ضد الدخيل
Tuesday, March 22
· " الـمظلومة التربوية " ومعركة " الهوية " ضد " الهاوية "..!

مقالات قديمة


  
موقع جريدة البصائر: بالمختصر المفيد

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

كبرت كلمة تخرج من أفواههم..!2
بالمختصر المفيد
لقد ضحكتُ، ولكنه ضحك كالبكاء على رأي شاعرنا المتنبي، حين قرأت تحليل صاحبنا المغرم بالدراما التراجيدية حين زعم أن الإمام عبد الحميد بن باديس – رحمه الله –»توفي عن عمر 51 سنة متأثرا بهذه الضغوط النفسية من عائلته وبعض المقربين منه، حتى سارع رفاقه الذين وجدوا في موته طريقا لتقوية نفوذ الجمعية التي ازدادت امتثالا وخضوعا للقوانين الفرنسية الكولونيالية والاستفادة من توسيع مدارسها الخاصة، خاصة على مستوى ما كانت تدر على أصحابها من المال والجاه»..!




المعادلة السياسية خاطئة..!
بالمختصر المفيد

البرلمان في البلدان التي أسست ديمقراطية صحيحة غير مريضة هو لسان حال شعوبها التي تعبر بحق عن إرادتها وانشغالاتها، والمدافع الشرس عن حقوقها ومصالحها، والمراقب الفطن للجهاز التنفيذي الممثل في حكوماتها التي تخضع لهذه الرقابة الشرعية ولهذه السلطة المحترمة التي تمثل الشعوب صاحبة الكلمة المسموعة في اختيار حكامها وسياساتهم...




آخر القلاع..!
بالمختصر المفيد

لقد حاول الفرنسيون المحتلون سنوات وجودهم في الجزائر أن يمسخوا شخصية الجزائري بكل الوسائل، ولكنهم فشلوا أمام قوة القرآن الذي حفظ للجزائريين هويتهم، وغذى فيهم روح المقاومة الباسلة، بدليل أن شياطين فرنسا أرادوا أن يحتفلوا بموت الإسلام في نفوس الجزائريين ومسخ شخصيتهم، إذ قاموا " بانتقاء عشر فتيات مسلمات جزائريات أدخلتهن الحكومة الفرنسية في المدارس الفرنسية، وألبستهن الثياب الفرنسية، ولقنتهن الثقافة الفرنسية، وعلمتهن اللغة الفرنسية، فأصبحن كالفرنسيات تماما.




صراع الهُوية..!
بالمختصر المفيد

مرت علينا منذ أيام قليلة ذكرى يوم الشهيد المتزامنة مع 18 فيفري من كل عام، ثم جاء اليوم الوطني للغة العربية في الفاتح من شهر مارس من هذه السنة، وتشاء الأقدار أن يكون يوم الشهيد قريبا من يوم اللغة العربية وكأن اللغة العربية في الجزائر في يومها تشتكي للشهيد في يومه ما حل بها من ضر بعد الاستقلال وما أصابها من ظلم واعتداء من بعض الكبراء من أبناء جلدتنا الذين أهانوها وأبعدوها وأخروها عن مكانها في أرضها إرضاء لضرتها الغريبة "اللغة الفرنسية" العجوز، إذ يحاول بعض الجزائريين أن يكونوا ملكين أكثر من الملك بتحمسهم الكبير للتمكين لها رغم أن الفرنسيين أنفسهم يعلمون جيدا أن لغتهم لم تعد قادرة على استيعاب العلوم ونشرها مثل اللغة الإنجليزية التي يتحدث بها أغلب الناس في العالم وهي اليوم أحببنا أم كرهنا لغة العلم والتكنولوجيا، ولهذا ذكرت بعض الدراسات الفرنسية المبنية على إحصائيات دقيقة أن الشباب الفرنسي مهتم بتعلم الإنجليزية لأنه مقتنع بأنها هي اللغة القادرة على إيصاله إلى آفاق علمية رحبة، مما جعل المسؤولين الفرنسيين يدقون ناقوس الخطر، وينادون بضرورة حماية اللغة الفرنسية في عقر دارها، وأوحوا إلى أذنابهم في مستعمراتهم القديمة ليزدادوا نشاطا وتحمسا في خدمة الحرف الفرنسي لأنهم خزانها اللغوي الاحتياطي..!




"ماكرون" والماكِرُون..!
بالمختصر المفيد

التصريحات الأخيرة التي أدلى بها المرشح الرئاسي السيد"ماكرون" التي اعتبر فيها الاستعمار الفرنسي للجزائر وما فعله جرائم حرب ضد الإنسانية، استقبلها الجمهوريون واليمينيون المتطرفون باستياء كبير، وضوضاء عالية، واستقبلها بعض الجزائريين بقبول حسن، أما بعضهم الآخر فقد ذهب إلى أن ما صرح به "إمانويل ماكرون" يدخل في لعبة الحملة الانتخابية المراد منها دغدغة عواطف الجزائريين، سلطة وشعبا، خاصة الجالية الجزائرية ومعها المغاربية المقيمة في فرنسا التي لها تأثيرها القوي في ملء الوعاء الانتخابي لأي مرشح، ولها القدرة على ترجيح الكفة في أي مسار انتخابي وأهمها الانتخابات الرئاسية..!




جرح أمتنا النازف..!
بالمختصر المفيد

انعقد مؤتمر صهيوني كبير في مدينة "بال" بسويسرا عام 1897 ضم أغلب مفكري وزعماء اليهود من أنحاء العالم، وبعد مناقشات طويلة أقروا فكرة الزعيم الصهيوني " هرتزل "، الأب الروحي للحركة الصهيونية العالمية، بإقامة "دولة صهيونية في فلسطين"، وتشجيع الهجرة اليهودية إليها لتتحول فيما بعد إلى إمبراطورية يهودية صهيونية كبرى تمتد حدودها من النيل إلى الفرات اعتمادا على تعاليم التوراة المحرفة، ويُطلق اسم " أرض المعاد " أو " أرض إسرائيل الكبرى " على الجزء الواقع جنوب غرب آسيا والذي يضم فلسطين ويُضاف إليها لبنان والأردن وأجزاء كبيرة من مصر وسوريا والعراق والسعودية والكويت وحتى تركيا...وفي مبنى البرلمان الإسرائيلي المسمى " الكنيست " ستواجه الداخلين إليه صورة خريطة إسرائيل الكبرى التي لا تزال معلقة فيه حتى هذه اللحظة..!




من يتحمل هذا الإخفاق التربوي؟!
بالمختصر المفيد

لا يختلف اثنان على استمرار تدهور مستوى المدرسة الجزائرية، ليس في المنظومة التعليمية فقط ولكن أيضا في منظومتها التربوية، والخطورة هنا أكبر وأعظم، إذ أصبحت للأسف غير قادرة على أداء دورها المنوط بها في المجالين معا رغم أن هذا من لب اختصاصها، ومما يؤكد هذا المعنى الحقائق الواقعية المرعبة التي نتابعها يوميا في مدارسنا بسبب تنامي ما يسمى بـ" العنف المدرسي" الذي وصل إلى حد القتل والجرح، ناهيك عن انتشار المخدرات وغيرها من أنواع المهلوسات، والمظاهر الساقطة المخالفة لقيمنا وهويتنا..!




هل يصبح "ترامب" "أرناط" هذا العصر؟!
بالمختصر المفيد

لست أدري لماذا ارتسمت في ذهني صورة أحد أشد الأمراء الصليبيين حقدا على الإسلام والمسلمين وعداءا ومحاربة لهما، وهو رينو دو شاتيو" Renaud de Châtillo" المشهور في كتب مؤرخي عصره من المسلمين بـ"أرناط"حين تابعت تصريحات الرئيس الأمريكي الجديد اليميني المتطرف"دونالد ترامب" المعادية للإسلام والمسلمين، وعزمه على تحويل سفارة الولايات الأمريكية المتحدة من تل آبيب إلى مدينة القدس تأكيدا منه على أن القدس عاصمة الكيان الصهيوني "إسرائيل"، وبدء عهدته الرئاسية بإمضائه على قرار تعليق برنامج دخول اللاجئين إلى أمريكا أربعة أشهر على الأقل، باستثناء اللاجئين السوريين الذين يمنعون من الدخول إلى أجل غير مسمى...ويحظر القرار أيضا دخول الزوار من سبع دول إسلامية لمدة ثلاثة أشهر على الأقل، وهي سوريا وإيران والعراق وليبيا والصومال والسودان واليمن!. 




اليمين المتطرف الشعبوي يقود العالم..!
بالمختصر المفيد

عودة اليمين المتطرف بقوة في المرحلة الأخيرة في بعض دول أوروبا وفي أمريكا ظاهرة يردها بعض الخبراء إلى أسباب متعددة منها الخوف المتنامي مما يسمى"التطرف الإسلامي" أو كما يسميها بعض المحلّلين " فوبيا الإسلام" التي شارك في إنمائها الخطاب الإعلامي المعادي للإسلام الذي شجعته بعض الدوائر السياسية والاستخباراتية في أمريكا وأوروبا وبعض الدول العربية المعادية للحركات الإسلامية، ورعته الحركة الصهيونية العالمية أكبر المنتفعين من عائداتها المعنوية والمادية، وهذا ما أشار إليه "صموئيل هنتنغتون" القائل بضرورة صدام الحضارات بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، ورشح الحضارة الغربية والحضارة الإسلامية جهتين للتصادم...




تحرير العقل والذات أولا..!
بالمختصر المفيد

سياسة هدم المنازل والمزارع والمنشآت الفلسطينية داخل الأراضي المحتلة التي يطبقها الكيان الصهيوني من أجل تهجير ما تبقى من سكان فلسطين في الداخل والتمكين للوجود اليهودي بسياسة فرض الواقع تستمر بقوة هذه الأيام...




  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

الدكتور عبد الرزاق قسوم
[ الدكتور عبد الرزاق قسوم ]

·كلكم جمعية العلماء...
·لا.. لتجفيف المنابع.. !
·الانتخابات: بين ما هو كائن، وما يجب أن يكون
·هل اعترفوا بذنبهم؟
·لحظات وفاء، للعلماء والشرفاء
·الإسلام في فرنسا بين التطرف الإيديولوجي، والخطاب الإصلاحي المعتدل
·نقنقة ضفادع، ونعيق غربان
·يا قدسنا ! يا مدينة الإسراء !
·أنشودة الثلج والمطر


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7872


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.19 ثانية