الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 23 - 29 جمادى الأولى 1438هـ/20 - 26 فيفري2017 العدد 846




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 53 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Monday, January 30
· أول التهاني لـــــ
Monday, January 23
· الحضارة الغربية بين تزييف التاريخ و غرور الاستعلاء
Wednesday, January 18
· لأول مرة في تاريخ كندا، لاجئ من أصل عربي وزيرا في حكومتها
Monday, January 09
· بفهم الطاهر بن عاشور وورع سيد قطب واستفهامات مصطفى محمود،: يرحل الفقيه الأديب الموسوعي محمد الشريف قاهر
Wednesday, January 04
· التفكير في نهضة الأمة..واللحظة المؤلمة
· الإسلام الذي يريدون..
Tuesday, December 27
· آفة اسمُها الرقية
· في مناسبة انعقاد المجلس الوطني للجمعية حديث من القلب
· مسؤولية المفكرين إزاء واجب النهوض بواقع الأمة
Wednesday, December 21
· الحلف الروسي ومعركة حلب: انتصار بلون العار!
· ثمرات التوحيد
· العالم الإسلامي: مفهوم واحد أم مفاهيم متعددة ؟
· خارطة طريق الراشدين
Tuesday, December 13
· أزمة التعبير: الخصوصية الجزائرية
· "جهاد" في بلجيكا
Tuesday, December 06
· ابن باديس ..ذلك المجهول!!..2/2
· خدمة الأرض تنمية حقيقية
· أبرز عوامل وحدة الأمة الإسلامية
Tuesday, November 29
· ابن باديس...ذلك المجهول!! 2/1
· التعصّب داءٌ وبيل
· انتخابات وشجون
Wednesday, November 23
· المتسارعون والمتباطئون
· الفرِحون بفوز ترامب !!
Tuesday, November 15
· القرآن.. المعجزة الخالدة
Tuesday, November 08
· الاحتلال.. هذا المركب العجيب
· هكذا يحاصرون الإسلام
· الحرية شمس يجب أن تشرق في كلّ نفس
Wednesday, November 02
· مات لي صديق
· دراسة تقويمية لإصلاحات الجيل الثاني
Tuesday, October 25
· من الفكرة إلى المشروع أهمية الاستقرار السياسي في الإنتاج والرفاهية

مقالات قديمة


  
موقع جريدة البصائر: مساهمات

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

بداية المعركة الدبلوماسية
مساهمات

"سلام فياض" أول الضحايا

 

بعد استلام السيد "انطونيو غوتيريس" لمنصبه كأمين عام للأمم المتحدة خلفا لسلفه "بان كيمون" قام بسلسلة من الإجراءات التنظيمية التي من شأنها تحسين الأداء والرفع من مستوى المصداقية الذي أصبح حديث الكثير من المتتبعين لأحوالها، وكان أول هذه الإجراءات تعيين مبعوث شخصي له إلى ليبيا هو السيد "سلام فياض" رئيس حكومة السلطة الفلسطينية السابق، وهو بالمنطق السائد من مواطني دولة من دول أمريكا اللاتينية، لأنه نشأ وترعرع فيها ودرس وتكون ككل مواطنيه الموزعين في أصقاع الأرض "الشتات" ومع ذلك لم يشفع له ذلك، تدخلت الإدارة الأمريكية لعرقلته بل وإزاحته لأنه فلسطيني الأصل والهوية أولا، ولأنه ثانيا يمكن أن يساعد على إيجاد حل للمعضلة الليبية التي لا تريد إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية إيجاده، بل إبقاء الأوضاع في هذا البلد على حالها؛ بل ولربما أيضا لعرقلة السيد "غوتيريس" المعروف عنه أنه من الاشتراكيين البرتغاليين المتعاطفين مع الشعوب المكافحة والمظلومة وكل القضايا العادلة في العالم، وقد سبق له وأن كان ممثلا شخصيا للأمين العام للأمم المتحدة مكلف بشؤون اللاجئين.

محمد الحسن أكيلال




الأديب عمر راسم..الثائرُ على عصره
مساهمات

لا يغيب عن مخيلتنا صورة المصحف الشريف الذي افتخرت به المطبعة الثعالبية، وشهّرته في فهرستها مطلع الثلاثينيات من القرن العشرين، فوصفته بقولها: «وهو المصحف المومأ إليه بخط مغربي واضح جلي، جميل ليس له نظير ولا مثيل، وبالاختصار فما على المشتري إلّا المقابلة بين طبعنا وطبع آخر، ليظهر له الفرق الكبير»(1)، لم يكن ورق المصحف الصقيل هو من شدّ انتباهنا إليه، بقدر خطّه المغربي الجميل الذي تشرّف الأديب والفنان عمر راسم بإنجازه، لقد اِكتحلت بمرآه عيون أجيال من شباب الجزائر والمغرب العربي.

بقلم الأستاذ: محمد بسكر




جماعة ربانية وقائد مُلهَم
مساهمات

خطب في أتباعه فقال: " أيها الإخوان هل أنتم على استعداد أن تجوعوا ليشبع الناس؟ وأن تسهروا لينام الناس؟ وأن تتعبوا ليستريح الناس؟ وأخيرا أن تموتوا لتحي أمتكم؟".

عبد العزيز كحيل




مفهومنا للمرجعية الدينية
مساهمات

في المدة الأخيرة كثر الحديث عن المرجعية الدينية في الجزائر، وتوالت التصريحات تدعو للحفاظ على المرجعية الدينية التي توحد الشعب الجزائري،كما وحدته من قبل، وتحذر من الانحراف والوقوع في وحل الفتنة الطائفة لا قدر الله، وقد تداولت الصحف الجزائرية تلك التصريحات بالمناقشة والتحليل وعقدت لها المحطات الخاصة ندوات تلفزيونية ونظمت لها الزوايا ملتقيات فكرية.

عبد الحميد إبراهيم قادري




خط بياني في مسار الأمّة
مساهمات

لم يلتحق الرسول – صلّى الله عليه وسلّم – بربّه حتّى أرسى قواعد متينة واضحة المعالم لأمّته تستطيع أن تبنيّ عليها بناءات توحيديّة وتعبّديّة وعمرانيّة وحضاريّة تجمع بين الربانيّة والإنسانيّة وتكون نموذجاً للحياة الطاهرة الرفيعة المزدهرة الّتي تفضي بأصحابها إلى الجنّة بعد قيام الساعة، واستمرّ الوضع على ذلك حتّى فعلت العوامل الذاتيّة والموضوعيّة فعلها فبدأ الانحراف في الحياة الإسلاميّة يتحرّك رويداً رويدا بدءًا بسياسة الحكم والمال وانتهاءً بالالتزام الفرديّ، فانتقلت السياسة من الخلافة الراشدة إلى الملك الوراثيّ، وتحوّلت سياسة المال في الدولة من تأليف القلوب للإسلام إلى تأليفها للأسرة الحاكمة، وظهر الظلم الاجتماعيّ في ثنائيّة الترف والبذخ من جهة والفقر المدقع من جهة أخرى، وتحوّلت الأمّة من صانعة للحياة إلى مجموعة ساكنة ترى حقوقها السياسيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة تهضم فلا تجهر بالإنكار وإنّما تلوذ بالسكوت، بل تجنح إلى التفسيرات الغيبية المخدّرة وتنحاز إلى معاني الإرجاء تظن أنّها مستمسكة بأهداب الدين، فنشأت الطرقية المنسوبة للتصوّف التي تتلخّص إجمالا في الانسحاب من معترك الحياة والتعويض عن ذلك بالتعبّد الفردي والممارسات المُحدَثة، وفي هذا الجوّ الذي غلب عليه الارتباك في الفهم والغبش في التصوّر والوهن في حياة الأمّة هجم الاستعمار الغربي على البلاد الإسلامية فابتلعها الواحدة تلو الأخرى باستثناء أجزاء من الجزيرة العربية، فبرح المسلمون سدّة الريادة والقيادة، ونحّيت الشريعة الإسلامية، وانحسر إشعاع الإسلام في الوجدان والمساجد، ولولا أنّه دين رباني تكلؤه العناية الإلهية ويسنده كتاب خالد ويتمسك به أتباع مخلصون لاندثر من غير شكّ وأصابه ما حدث للنصرانية التي أصبحت على مرّ الأزمنة شعارا أجوف خاليا من العقيدة والعبادة والشرائع والأخلاق  ولا علاقة لها بالسيد المسيح ورسالته بأيّ وجه .




شرعنة المستوطنات
مساهمات

المحتل الحقيقي

في دولة الكيان الصهيوني في أرض فلسطين لغط كبير و سفسطة تبعث على الاشمئزاز بين فريقين، بين من هم في الأصل ينتمون إلى تيار سياسي واحد و توجه فكري و عقائدي واحد، هذان الفريقان هما : فريق حزب "الليكود" بزعامة "نتانياهو" و فريق حزب "البيت اليهودي" بزعامة "بنيت" حول موضوع سخيف جدّا سخافة كل الزعامات في حكومة و مجتمع الاحتلال، الموضوع هو شرعنة المستوطنات التي بنيت في الأراضي المحتلة عام 1967 – الضفة الغربية و القدس الشرقية – هذه القرى و الأحياء السكينة التي يستوطن فيها أكثر من نصف مليون يهودي استولوا على هذه الأراضي بالقوة خلال العقود الثلاثة الماضية، و خاصة خلال فترة المفاوضات العبثية مع السلطة الفلسطينية.




إسرائيل..إلى أين؟
مساهمات

القناع سيسقط قريبا  

 

"ترامب" يكتشف أخيرا أنه كان متهورًا فعلا حين قرر ترشيح نفسه في الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية، فقد واجهت أولى قراراته التي اتخذها مباشرة حين تسلمه لمنصبه والتي وعد بها خلال الحملة الانتخابية مظاهرات عارمة لا يبدو أنها ستنتهي، أو تتوقف عمليات تصعيدها خلال عهدته، فالرجل وهو يتكئ على جدار اللّوبي الصهيوني ويتوكأ على عصا المحافظين الجدد يبدو أنه فعلا لا يتقن إلاّ عمليات الحساب للأموال التي يجنيها في استثماراته ومشاريعه، أما الحسابات الخاصة بالتحولات الجذرية التي ما انفكت خلال العقد الماضي تتفاعل سواء في بلاده أمريكا أم في العالم أجمع فهو يجهلها تماما، ما أغرى صديقه الروسي "بوتين" بمداعبته والتصفيق له وهو يخوض غمار تلك الحملة ضد مرشحة الحزب الديمقراطي "هيلاري كلينتن" والتي كانت ستفوز فعلا لولا نمط الانتخابات الأمريكية التي تعتمد على المجمع الانتخابي بدل أصوات المواطنين.

الأستاذ محمد الحسن أكـــيـــلال




نعم لتفعيل العربية وتطويرها لا لتهجينها
مساهمات

كثر الحديث في المدة الأخيرة في شأن اللغة العربية والحديث في هذا الموضوع ليس جديدا، وإنما هو قديم بقدم انتشار اللغة العربية وصمودها أمام الحركة الفكرية الاستعمارية، والشعوبية العنصرية، ولكن يتجدد الحديث مع كل جيل، وفي كل مرحلة تاريخية، وردا على بعض الأقلام التي ركبت الموجة بدعوى تبسيط العربية وتطويرها وفي نفوسهم حاجة أخرى يقضون، مع العلم أنني لست باحثا في فقه اللغة، ولا متخصصا في علم اللسانيات، ولكنني متعلم أعنى بشأن اللغة العربية، وأتابع أعمال المشتغلين بها، فتكون لدي تصور عام حولها جعلتني أقول رأيي فيما يكتب عن اللغة العربية التي أصبحت موضوعا سياسيا إيديولوجيا أكثر منه موضوعا علميا يتناوله العلماء والمختصون بالدراسة العلمية المجردة من أية إيديولوجية سياسية، ولا مخادعة حضارية.

أ. عبد الحميد إبراهيم قادري




ضلالات العلمانية العربية
مساهمات

العلمانية العربية حلّت محل الاستعمار والاستشراق، تقوم بمهامهما تماما لأن وحدة الهدف تجمع الطرفين، ويكفي تتبع أعمال من يسمَّون " المفكرين المستنيرين " لرؤية المنظومة الغربية بارزة فيها على مستوى المحتوى والمنهجية والتصوّر، غير أنها منظومة تجرّدت من محاسن العلمانية الأصلية كالحرية والحيادية تجاه الدين، وتلبّست بجميع مساوئها، وهمّها ينحصر في الانتصار للمرجعية الثقافية الغربية باعتبارها نهاية التاريخ، والعمل على تشويه الإسلام من كل الزوايا وبجميع الوسائط كالأدب والفن والدراسات الأكاديمية، ويأتي في مقدمة أولوياتها هدم الشريعة والأخلاق ونبذهما كمرجعية، وإنكار إمكانية إسهام الوحي في المعرفة الإنسانية فضلا عن إدخال أحكامه في المنظومة القانونية العالمية، ولا يتورّع العلمانيون العرب – وعلى رأسهم " المفكرون المستنيرون " – عن الافتراء على الإسلام وشرائعه وتاريخه وتزوير حقائقه مهما كانت ناصعة، ففرج فودة – على سبيل المثال – أعاد قراءة تاريخ المسلمين من زمن الرسالة إلى اليوم فلم يجد فيه إيجابية واحدة، كيف؟ عمد إلى الأسلوب الانتقائي الفجّ فأغفل كل ما يُحمد والتقط كل نقيصة صحيحة أو مفتعلة عبر القرون وسمّى كاتبه " الحقيقة الغائبة " وخلص إلى أن الإسلام والمسلمين مصيبة كبرى نزلت بالبشرية يجب إهالة التراب عليها، وهذا ما لم يجرأ عليه أعتى المستشرقين.

عبد العزيز كحيل





عالم كندي أذهلته المعجزة القرآنية
مساهمات

بقلم: د. إبراهيم نويري ــ كاتب وباحث جامعي

 

أراد عالم في الرياضيات ومبشّركندي، يُدعى غاريميلر (gary miller ) أن يقرأ القرآن بنيّة العثور على أخطاء تساعده في دعوته للنصرانية وتدعم المواقف والتأويلات التي دأب على نشرها بين أتباعه والمعجبين بأفكاره وتصوّراته وآرائه.




  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

معالجات إسلامية
[ معالجات إسلامية ]

·فضيلة حفظ اللسان
·القدس ... مدينة عربية إسـلامية
·خُلُق التواضـــع
·لا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا باللَّهِ .... مِنْ كَنْزِ الْجَنَّةِ
·العــدل في الإسلام
·لا لليـــأس
·أدب الخــلاف
·أدب الخــلاف
·حقيقـة الحيــاء


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7842


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.11 ثانية