الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 23 - 29 جمادى الأولى 1438هـ/20 - 26 فيفري2017 العدد 846




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 53 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Tuesday, December 13
· يا رسول الله .....!
Tuesday, December 06
· لغة العروبة والمعرّبين في ضمائر المفكرين
Tuesday, November 29
· التطرف، هذا الورم الإيديولوجي الخبيث
Wednesday, November 23
· حدثونا عن الجوانب المنسية في المنظومة التربوية
Tuesday, November 15
· نحن.. والانتخابات الأمريكية..!
Tuesday, November 08
· جمعية العلماء.. في زمن العطاء..
Wednesday, November 02
· نوفمبر: عيد الأحياء، والإحياء
Tuesday, October 25
· لغتنا الجميلة... ولغاتهم الهجينة
Thursday, October 20
· تكاثرت السهام علينا (2)
Saturday, October 15
· عاشوراء بين تزكية الأعمال وزكاة الأموال
Wednesday, October 05
· حلب: قُمة السقوط في الجريمة
Saturday, September 24
· تكاثرت السهام علينا..!
Wednesday, September 07
· مدرستنا: ماذا نُريد؟ وماذا يُرادُ لها.
Tuesday, July 26
· أين العدل والإحسان في ملحمة أردوغان ؟
Wednesday, July 20
· من أجل ميدالية ذهبية للكفاءة العلمية
Wednesday, July 13
· يا عيد...
Tuesday, June 28
· الربيع الأوروبي المعكوس في انجلترا
Wednesday, June 22
· خطاب مفتوح... إلى جيلنا الصاعد الطَموح
Wednesday, June 15
· على بصيرة: الصيف ضيّعتِ اللبن
Saturday, June 11
· الغشّ والخيانة في "باكالوريانا" المُهانَة
Wednesday, May 25
· الجوّ العلمي الأريج في ملتقى برج بوعريريج
Wednesday, May 18
· الإسلام بمنظور أندونيسي
Wednesday, May 11
· في ذكرى خير جمعية أُخرِجت للنّاس
Friday, May 06
· وصل الدين بالدولة في الجزائر
Wednesday, April 27
· المأزق الفرنسي، في المعضلة الجزائرية وحديث "أم الخيار"
Wednesday, April 06
· زوبعة فرنسية... في فنجان عربي
Wednesday, March 30
· ماذا نريد؟ وماذا يُراد لنا؟
Tuesday, March 22
· النُّصرة.. لإنقاذ الأسرة
Tuesday, March 15
· فارسان.. ترجّلا
Wednesday, March 09
· جزائرنا الحبيبة.. علامات استفهام وتعجب؟!

مقالات قديمة


  
موقع جريدة البصائر: الدكتور عبد الرزاق قسوم

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

لحظات وفاء، للعلماء والشرفاء
الدكتور عبد الرزاق قسوم

    أخذت الأرض زخرفها، وازّينت، وزادتها أشعة الشمس الربيعية إشراقا وبهاء، فأبان ذلك كله عن روعة جلال طبيعة موطني وعظمة جمال معالم وطني.

     فقد لبست المنطقة أبهى حلل جمالها وجلالها، حين رسمت القدرة الإلهية، لوحة فسيفسائية، فنية غنية، امتزجت فيها الخضرة النباتية، والعذوبة المائية، والجمالية الإنسانية، مما كشف عن روعة جبال، وسفوح، وروابي، وأودية، جيجل، وميلة والميلية.




الإسلام في فرنسا بين التطرف الإيديولوجي، والخطاب الإصلاحي المعتدل
الدكتور عبد الرزاق قسوم

كان قصر المؤتمرات، بقلب باريس، على موعد يوم السبت الرابع من فبراير، مع المنتدى الفكري السنوي الذي ينظمه اتحاد المنظمات الإسلامية.

غصّت القاعة، بالحاضرين من رجال ونساء النخبة الإسلامية الذين جاءوا من كل أنحاء فرنسا ليتدارسوا موضوعا بالغاً الأهمية هو موضوع "الإصلاح الإسلامي".

 كما دُعي لتأطير الندوات الفكرية الأربعة ثلة من الفاعلين في الساحة الإسلامية والحاملين لهاجس الخطاب الإسلامي المعاصر.

كان كل شيء يوحي، بمناخ فكري خصيب، أضفى عليه عامل المكان، الأنيق، رونقاً خاصّاً، لكن كدّرت صفو ذلك ذئاب المتطرفين اليمينيين الفرنسيين، الذين جاءوا مع الصباح الباكر، حاملين أحقادهم، ولافتاتهم المعادية ليحولوا دون تنظيم المنتدى.




نقنقة ضفادع، ونعيق غربان
الدكتور عبد الرزاق قسوم

أما آن لهذه الضفادع، التي تعوّدت أن لا تعيش إلا في الماء الآسن، وأن لا تتغذى إلا من الدود "الناتن"، أما آن لها أن تكف عن نقنقتها التي ملّها الراس، وسئمها الناس؟

أما آن للحرباويين، والمتزلفين، الزاحفين على بطونهم، والآكلين من كل الموائد بألسنتهم وذقونهم؟

لقد أزعجت نقنقة هذه الضفادع، ونعيق هذه الغربان، بأصواتها النشاز، كل ذي ضمير حيّ، لأنها كشفت بهُرائها، وغثائها، عن نفسية خسيسة، وكرامة رخيسة.




يا قدسنا ! يا مدينة الإسراء !
الدكتور عبد الرزاق قسوم

تتعرض مدينة القدس المقدسة، لهجمة تغيير شرسة من هذا الوافد الجديد على البيت الأبيض الأمريكي. وسيقول الأغرار فينا، والطيبون منا، وحتى بعض الذين لا يكادون يفقهون للسياسة حديثا، متسائلين في حدة وانفعال، مرغدين ومزبدين: ما هذا الذي يحدث في الجانب الغربي من العالم؟ ما قصة هذا الوافد الجديد على العالم؟ ما حكاية هذا القادم الجديد على البيت الأمريكي، في عتوٍّ، واستكبار، متأبّطاً شرّاً، ومتوعّداً ضرّاً.




أنشودة الثلج والمطر
الدكتور عبد الرزاق قسوم

      لحكمة يعلمها الله، هجرت الطيور الأشجار فسكتت عن الغناء، وأقفرت الحقول من الفلاحين والرعاة، فغاب الحُداء، وحلّ بدل القحط، والجدب، والجفاف، النماء، فكثر الصياح والثغاء.

لبست الطبيعة لباساً أبيضا، بعد الاخضرار فأوصدت أبواب الديار، وانزوى الناس حول المدفأة هروبا من القرّ والصرّ، مستجيرين من هول الشتاء بالنار. 




الحلال بيّن، والحرام بيّن
الدكتور عبد الرزاق قسوم

فما لهؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثا؟

لقد أثلج صدري، وشد من أزري، هذه الزوبعة التي أثيرت في فنجان الإعلام، حول ما نُسب إليّ، من تحليل الربا، وإباحة القروض البنكية، وما إلى ذلك من الأراجيف والأباطيل، التي لا يسلّم بها إلا ذو عقل سخيف، ومتعود على صياغة الأراجيف.




الفُلْــك الجزائــري المشحــون
الدكتور عبد الرزاق قسوم


ظللنا، زمنا طويلا، نمنّي النفس – في الجزائر- بأنّ بلادنا، قد نجت، من الربيع العربي، الذي ظُلم في مبناه ومعناه، وحوّل نهره عن مجراه. هذا الربيع الذي صيّره، حِلف الناتو، بتخطيط من عرّاب ومهندس الإرهاب، برنار ليفي، حوّلوه إلى خريف مجدب، سقط فيه كل ورق وشجر، فأصبح عنوانا للشر، ثم إلى شتاء، قارس، كله صقيع، وبرد، وحرّ، وأخيراً، إلى صيف سموم، قاتل، من شدة الحر.




وماذا عن الحصاد العذب؟
الدكتور عبد الرزاق قسوم

ونحن نرقب فجر إنسانيةٍ جديد، ونتوق إلى بزوغ نجم هاد سعيد، يزيل عن سمائنا المطبات الهوائية، وكل التجاعيد. ألا يحق لنا أن نحلم بحصاد عذب، بعيد عن الضرب والحرب، وقريب من منطق العقل وما يهواه القلب؟

فليس في العالم أتراج وغمّة، كما هو الشأن في عالمنا العربي الإسلامي، نهاره مظلم، وليله مؤلم، بل في العالم أفراح، و"ليال ملاح"، لا يسمع أهله بمعاناتنا، ولا يشاطروننا أنّاتنا وويلاتنا.




الحصاد المـر
الدكتور عبد الرزاق قسوم

يَغْرُبُ، هذا العام، بوجهه الحزين، عن أعيننا، فيتملكنا شعور بالارتياح. كان عاماً مثقلاً بالبلايا، والرزايا، مخضبا بالدموع، والدماء، والجراح.

فقد ظللنا، نعد أيامه الثقيلة، بمشاعر أنفاسنا الكليلة، ونعاني تبعات لياليه الطويلة، بنبضات قلوبنا العليلة، سئمنا فيه هول التدمير، ودوي التفجير، وأفزعتنا مأساة الترويع والتهجير.




حلَــــب... وســــوء الـمنـقـلــــب...
الدكتور عبد الرزاق قسوم
ماذا نقول -ومنا العلماء، والفقهاء، والصلحاء، والحكماء- ماذا نقول لجحافل الأرامل والحوامل، ممن شردتهن –في حلب- الصواريخ والبرامل، فهن يفترشن الغبراء، ويتلحفن بالعراء؟ 
وماذا يقول الأمراء، والزعماء، والبلغاء، والشعراء، ماذا يقولون لأطفال حلب، زعب الحواصل، ممن فقدوا الماء، والغذاء، والدواء، والكساء، والغطاء، فعيونهم معلقة بالسماء، وما لهم في أرضهم، من حضن ولا إيواء؟
ماذا يقول -تحديداً- حكام الشام لربهم، ولشعبهم، حين يسألون، عن هؤلاء الضحايا، والمشردين، من شيوخ ركع، وأطفال رضع، ونساء خشع، بأي ذنب قتلوا، وتحت أي قانون روّعوا، وزلزلوا؟



  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

في رحاب الذكر الحكيم
[ في رحاب الذكر الحكيم ]

·سورة الصف (الجزء 5 و الأخير)
·سورة الصف (الجزء 4)
·سورة الممتحنة (الجز 1)
·سورة الحشر (الجزء 6)
·"سورة الحشر" (الجزء 5)
·سورة الحشر (الجزء 4)
·سورة الحشر (الجزء 3)
·سورة الحشر (الجزء 4
·سورة الحشر (الجزء 3)


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7842


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.07 ثانية