الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 20 - 26 رجب 1438هـ/17 - 23 أفريل 2017 العدد 854




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
شعاع
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 62 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Monday, January 30
· يا قدسنا ! يا مدينة الإسراء !
Monday, January 23
· أنشودة الثلج والمطر
Wednesday, January 18
· الحلال بيّن، والحرام بيّن
Monday, January 09
· الفُلْــك الجزائــري المشحــون
Wednesday, January 04
· وماذا عن الحصاد العذب؟
Tuesday, December 27
· الحصاد المـر
Wednesday, December 21
· حلَــــب... وســــوء الـمنـقـلــــب...
Tuesday, December 13
· يا رسول الله .....!
Tuesday, December 06
· لغة العروبة والمعرّبين في ضمائر المفكرين
Tuesday, November 29
· التطرف، هذا الورم الإيديولوجي الخبيث
Wednesday, November 23
· حدثونا عن الجوانب المنسية في المنظومة التربوية
Tuesday, November 15
· نحن.. والانتخابات الأمريكية..!
Tuesday, November 08
· جمعية العلماء.. في زمن العطاء..
Wednesday, November 02
· نوفمبر: عيد الأحياء، والإحياء
Tuesday, October 25
· لغتنا الجميلة... ولغاتهم الهجينة
Thursday, October 20
· تكاثرت السهام علينا (2)
Saturday, October 15
· عاشوراء بين تزكية الأعمال وزكاة الأموال
Wednesday, October 05
· حلب: قُمة السقوط في الجريمة
Saturday, September 24
· تكاثرت السهام علينا..!
Wednesday, September 07
· مدرستنا: ماذا نُريد؟ وماذا يُرادُ لها.
Tuesday, July 26
· أين العدل والإحسان في ملحمة أردوغان ؟
Wednesday, July 20
· من أجل ميدالية ذهبية للكفاءة العلمية
Wednesday, July 13
· يا عيد...
Tuesday, June 28
· الربيع الأوروبي المعكوس في انجلترا
Wednesday, June 22
· خطاب مفتوح... إلى جيلنا الصاعد الطَموح
Wednesday, June 15
· على بصيرة: الصيف ضيّعتِ اللبن
Saturday, June 11
· الغشّ والخيانة في "باكالوريانا" المُهانَة
Wednesday, May 25
· الجوّ العلمي الأريج في ملتقى برج بوعريريج
Wednesday, May 18
· الإسلام بمنظور أندونيسي
Wednesday, May 11
· في ذكرى خير جمعية أُخرِجت للنّاس

مقالات قديمة


  
موقع جريدة البصائر: الدكتور عبد الرزاق قسوم

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

عيد العلم في رحاب مسلمي فرنسا..
الدكتور عبد الرزاق قسوم

بعيدا عن ضوضاء الحملة الانتخابية الرئاسية الفرنسية، التي تصم الآذان، وعلى هامش ما يحدث من دموع، ودماء، ودمار، في بعض البلدان، وفي غفلة من آثار، طرد السلطات الفرنسية للمفكر الإسلامي السويسري هاني رمضان، بعيدا عن كل هذا، جاء عيد العلم لدى مسلمي فرنسا، فسيفسائي الأطباق، متعدد القناعات، متنوع الألوان.




جمعية العلماء... والمرجفون في المدينة
الدكتور عبد الرزاق قسوم

استبد بي شعور بالحزن والرثاء، وانتابني ضحك كالبكاء، وأنا أتابع الهراء الذي ينشر على القراء الأبرياء، دون وازع أو حياء.

كنت أرثي لهؤلاء، فأعرض عن أقاويلهم متمسكاً بالآية الكريمة ﴿وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا﴾[سورة الفرقان، الآية 63]، ولكن احترامي لعقول بعض القراء الذين قد يلتبس عليهم الحق بالباطل، لجهلهم بالحقيقة، جعلني أكلف نفسي عناء الرد على هؤلاء المرجفين الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون، ممن كثر لغطهم، وعمّ غلطهم.




قل موتوا بغيظكم...!
الدكتور عبد الرزاق قسوم

فالله يعلم المفسد من المصلح، ويميز الخبيث من الطيب، والخائن من المجاهد، والكاذب من الصادق، والفاسق من المؤمن.

إن في الأرض قاضياً، هو قاضي المحكمة، الموكول إليه أمر العدل، وفي السماء قاضي القضاة الموكول إليه أمر العباد والبلاد، فهو أعدل العادلين، وأحكم الحاكمين، إليه يوكل أمر الحاكم والمحكوم، والظالم والمظلوم، ولا يظلم ربك أحداً.




كلكم جمعية العلماء...
الدكتور عبد الرزاق قسوم

وتلك حقيقة ثابتة، لا يجادل فيها إلا منبت، منسلب الإرادة، أو عميل خائن لمقومات الوطنية والسيادة. ذلك أن جمعية العلماء المسلمين الجزائريين القديمة والجديدة، تقوم على نفس الثوابت الداعمة للبناء الوطني الصحيح، والحامية لمشروع الاستقلال الصريح، وهي في هذا الخط لا تزال وفية للقرآن الفصيح، والحديث النبوي الذي يدعمه العقل المليح والفهم الفسيح.




لا.. لتجفيف المنابع.. !
الدكتور عبد الرزاق قسوم

كتب الله في سننه الكونية، أن الكائن الحي يعيش بالخصوبة، والإخصاب. فمن آيات الله في الكون، أن الإخصاب هو رمز  النمو والتكاثر، وأن التجفيف، هو عنوان التناقص والتناثر. تنطبق هذه القاعدة على الطبيعة، وعلى الحيوان، والإنسان، وذلك مصداقاً لقوله تعالى: ﴿وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاء كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلَا يُؤْمِنُونَ[سورة الأنبياء/ الآية 30].




الانتخابات: بين ما هو كائن، وما يجب أن يكون
الدكتور عبد الرزاق قسوم

الأصل في الانتخابات وفي كل الدساتير والقوانين العالمية، أن تُبنى على الطهر، فلا تُنجّس، وأن تحاط بالقدسية فلا تُدنّس، وأن تقام على الحرية والشفافية، فلا يصيبها تلوث أو تجسس.

إن الانتخابات في حقيقتها إدراك وفهوم، يستوي في ذلك الحاكم والمحكوم، والإمام والمأموم، والأمي العامي، وصاحب العلوم.. فهي ليست مجرد ممارسات للحقوق والواجبات، أشبه ما تكون بالطقوس والعادات، وإنما هي ثقافة سياسية يصاحبها وعي، وقيم خلقية يتبعها سعي، فإن لم تكن كذلك، فهو الانحراف، والفساد، والبغي.




هل اعترفوا بذنبهم؟
الدكتور عبد الرزاق قسوم

الاستعمار، هذا الشيطان الحرباوي، الأرقط، الذي يلبس، لكل حالة لبوسها، ويستعمل لكل عهدة قاموسها، هل يمكن أن يتوب من ذنبه، ويرعويَ عن غيّه؟

والاستعمار الفرنسي بالذات، هل يمكن أن يصدق في الإعلان عن توبته؟ وهل يمكن أن تقبل توبته؟

لقد تعاقبت على الحكم الفرنسي، حكومات، وأحزاب، من ذات اليمين، وذات اليسار، فما رأينا منها إلا عزة بالإثم، وإصراراً على الجرم، فقد ظلت هذه الحكومات والأحزاب تتصامم آذان أصحابها، عن سماع نداءات شعبنا، بضرورة الاعتذار عن الجرم، والاستغفار من الإثم.




لحظات وفاء، للعلماء والشرفاء
الدكتور عبد الرزاق قسوم

    أخذت الأرض زخرفها، وازّينت، وزادتها أشعة الشمس الربيعية إشراقا وبهاء، فأبان ذلك كله عن روعة جلال طبيعة موطني وعظمة جمال معالم وطني.

     فقد لبست المنطقة أبهى حلل جمالها وجلالها، حين رسمت القدرة الإلهية، لوحة فسيفسائية، فنية غنية، امتزجت فيها الخضرة النباتية، والعذوبة المائية، والجمالية الإنسانية، مما كشف عن روعة جبال، وسفوح، وروابي، وأودية، جيجل، وميلة والميلية.




الإسلام في فرنسا بين التطرف الإيديولوجي، والخطاب الإصلاحي المعتدل
الدكتور عبد الرزاق قسوم

كان قصر المؤتمرات، بقلب باريس، على موعد يوم السبت الرابع من فبراير، مع المنتدى الفكري السنوي الذي ينظمه اتحاد المنظمات الإسلامية.

غصّت القاعة، بالحاضرين من رجال ونساء النخبة الإسلامية الذين جاءوا من كل أنحاء فرنسا ليتدارسوا موضوعا بالغاً الأهمية هو موضوع "الإصلاح الإسلامي".

 كما دُعي لتأطير الندوات الفكرية الأربعة ثلة من الفاعلين في الساحة الإسلامية والحاملين لهاجس الخطاب الإسلامي المعاصر.

كان كل شيء يوحي، بمناخ فكري خصيب، أضفى عليه عامل المكان، الأنيق، رونقاً خاصّاً، لكن كدّرت صفو ذلك ذئاب المتطرفين اليمينيين الفرنسيين، الذين جاءوا مع الصباح الباكر، حاملين أحقادهم، ولافتاتهم المعادية ليحولوا دون تنظيم المنتدى.




نقنقة ضفادع، ونعيق غربان
الدكتور عبد الرزاق قسوم

أما آن لهذه الضفادع، التي تعوّدت أن لا تعيش إلا في الماء الآسن، وأن لا تتغذى إلا من الدود "الناتن"، أما آن لها أن تكف عن نقنقتها التي ملّها الراس، وسئمها الناس؟

أما آن للحرباويين، والمتزلفين، الزاحفين على بطونهم، والآكلين من كل الموائد بألسنتهم وذقونهم؟

لقد أزعجت نقنقة هذه الضفادع، ونعيق هذه الغربان، بأصواتها النشاز، كل ذي ضمير حيّ، لأنها كشفت بهُرائها، وغثائها، عن نفسية خسيسة، وكرامة رخيسة.




  




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

في رحاب الذكر الحكيم
[ في رحاب الذكر الحكيم ]

·سورة الصف (الجزء 5 و الأخير)
·سورة الصف (الجزء 4)
·سورة الممتحنة (الجز 1)
·سورة الحشر (الجزء 6)
·"سورة الحشر" (الجزء 5)
·سورة الحشر (الجزء 4)
·سورة الحشر (الجزء 3)
·سورة الحشر (الجزء 4
·سورة الحشر (الجزء 3)


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7907


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية