الاثنين 16 - 22 شعبان 1437هـ/ 23

الاثنين 23 - 29 جمادى الأولى 1438هـ/20 - 26 فيفري2017 العدد 846




القائمة الرئيسية
الصفحة الأولى
عـلى بصــيـرة
كلمة حق
مع رئيس التحرير
سانحـة
وراء الأحداث
بالمختصر المفيد
مقامات البصائر
نظرات مشرقة
محطات
في رحاب القرآن
في رحاب السنة
عالــم الأفكــار
اسألوا أهل الذكر
ما قل و دل
حوارات
من نشاطات الشعب
خدمات
خواطر
روضة البصائر
الحديقة الأدبية
أخبر صديقك
المواضيع
المنتديات
راسلنا
معالجات إسلامية
متابعات
مـسـاهـمـات
قـافلة الجزائر-غزة
قضــايـا وآراء
الصحة والفقه
فـكرة قديمة


البحث




من يتصفح الآن
يوجد حاليا, 53 ضيف/ضيوف 0 عضو/أعضاء يتصفحون الموقع.

أنت غير مسجل لدينا. تستطيع التسجيل مجانا بالضغط هنا


مقالات سابقة
Wednesday, November 02
· لعن مروان بن الحكم: النصوص والمقاصد2
Tuesday, October 25
· لعن مروان بن الحكم: النصوص والمقاصد
Thursday, October 20
· سيرة النبي في الهجرة: إيحاءات المدد و إشارات التخطيط
Saturday, September 24
· البيِّنة و القسم..أو الظاهر الذي لا يستثني أحدا
Wednesday, September 07
· بنو أمية..في الأحاديث النبوية!(4)
Tuesday, August 23
· بنو أمية..في الأحاديث النبوية!(2)
Tuesday, August 16
· بنو أمية..في الأحاديث النبوية !(1)
Wednesday, August 10
· النهي عن استفزاز الكفار: بين الثكلى والنائحة المستأجَرة
Wednesday, August 03
· بنو أمية..وبوادر الابتداع!؟(3)
Tuesday, July 26
· بنو أمية..وبوادر الابتداع!؟(2)
Wednesday, July 20
· بنو أمية..وبوادر الابتداع!؟(1)
Tuesday, June 28
· التعجيل بالفطر..والسنن المصيرية !
Wednesday, June 15
· قراءة النصوص: بين الفصل والتردّد (3)
Wednesday, May 25
· قراءة النصوص: بين الفصل والتردّد(1)
Wednesday, May 11
· بين فارس والروم: المسار والمصير(5)
Wednesday, April 27
· بين فارس و الروم: المسار و المصير
Wednesday, April 06
· المقارنات بين الأمم: المسار والمصير(2)
Wednesday, March 30
· المقارنات بين الأمم: المسار والمصير
Tuesday, March 15
· بواكير الجهالة..والتطاول على المقام
Tuesday, March 01
· حديث في الحب.. قبل الزواج؟(2) !
Wednesday, February 24
· حديث في الحب.. قبل الزواج؟( 1) !
Wednesday, February 10
· الإحساس المبكر بالإخلال..والمسارعة إلى الترميم بالإبداع
Saturday, January 30
· ناقصات العقل..وصرع الرجال !
Tuesday, January 19
· ماعز والغامدية..أو العقوبة حين يطلبها العصاة، لا الدعاة
Tuesday, January 12
· ابن عباس: الفقه و السؤال
Tuesday, December 15
· الجهر بالدعاء..والاعتداء الخفي
Tuesday, December 08
· نزول البلاء: ما بين الاحتساب والتلذّذ
Tuesday, December 01
· المناكر: بين الرضا عن بعد.. أو الإنكار من قريب
Tuesday, November 24
· لذائذ الشوق..إلى القيم (2)
Wednesday, November 18
· لذائذ الشوق..إلى القيم(1)

مقالات قديمة


  
موقع جريدة البصائر: في رحاب السنة

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]

الدجال وإقامة الحدّ: المنهج والمزاج
في رحاب السنة

انقلاب الأحوال واختلال القيم من أشراط الساعة التي تحققت، وبعضها لم يقع وإن بدت بوادره، لكن الغريب أن من أهم هذه الأشراط قد وُجد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم، وهذا قد يُفهم، على أساس أن بعثة النبي صلى الله عليه وسلم في حدّ ذاتها إيذان بقرب يوم القيامة، كما ورد في صحيح البخاري (7/53)" بُعثت والساعة كهاتين" - وأشار إلى السبابة والوسطى- ولكن الذي يُستغرب هو موقف النبي صلى الله عليه وسلم من علامة ليست كباقي العلامات، وهو موقف يعصف بما يعتنقه البعض من "قطعيات" تُعتنق، ولا سبيل فيها لأدنى مراجعة !




إشارات التحضّر المبكرة.. ومراعاة الأعراف الدبلوماسية !
في رحاب السنة

الوقوف على السياق واستحضار الظرف ليس للقارئ خيار في أن يفعله أو أن يدَعه، إذا أراد فهم الوقائع والغوص في الأحداث، وأما المطالبة بالمحاكمات أو إطلاق الأحكام من خلال وعي اللحظة الحاضرة فتجنٍّ لا يليق، ولا يقلّ في الجناية عمّن يغفل تقدير خَطوٍ أو سبق، في بيئة لا تسعف في تحقيق الإنجاز ! وكما أن مزاج الضعف قد يستدرج صاحبه إلى المبالغة في تقدير الأشياء- توسّلا لموقع، أو استدرارا لعطف- فإن مزاج القوة بدوره قد لا يلقي بالا للمقارنات التي توقف على أهمية أمر من الأمور.




الشعائر والفضائل.. والأسئلة المحرجة
في رحاب السنة

قد يستغرب العقلاء من أحوال بات عليها سلوك أناس لا يتحرّجون من جمعٍ بين شعائر مفروضة يؤدّونها، وبين اقترافٍ لمناكر مرذولة، لا يستنكرها الشرع فحسب، بل إن صاحب العقل السويّ يأنف منها، ويشدِّد في النكير على من يقترفها، أما أن يستسهل مسلم الكذب -مثلا- ولا تردعه صلاته عنه، ولا يجد حرجا في الجمع بينهما فأمر في غاية الغرابة، ولا شك بأن لغلبة النوازع والمطامع الدنيوية دورا، كما أن الطقوس العبادية المُحتفى بها لا تُؤدّى بطريقة تحقِّق مقاصدها المرجوة، ولكن هل لما استقرّ من بعض الفهوم حول الأوامر والنواهي، من حيث العلاقة والأهمية من أثر في انتفاء الحرج، من الجمع بين الشعائر والمناكر في الآن نفسه؟




أحاديث في الصحيحين: المناهج والمقاصد(4)
في رحاب السنة

أخرج البخاري (9/69) ومسلم (3/1337) عن أم سلمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنما أنا بشر وإنكم تختصمون إليّ، ولعل بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، فأقضي على نحو ما أسمع، فمن قضيت له من حق أخيه شيئا، فلا يأخذه فإنما أقطع له قطعة من النار".




أحاديث في الصحيحين: المناهج والمقاصد(3)
في رحاب السنة

هناك حديث ثالث لم أدرجه في هذه المقارنة انفرد بإخراجه مسلم أيضا عن أنس بن مالك، وفيه أنه قال ليتيمة صغيرة عند أم سليم: "..لقد كبِرتِ لا كبِر سِنّك.." وقول أم سليم للنبي -صلى الله عليه وسلم- عندما جاءته على عجل تستفسر عن حقيقة الواقعة-: " يا نبي الله أَدَعوت على يتيمتي.." فطمأنها الرسول صلى الله عليه وسلم بأنه شرط على ربه الشرط الذي سبق أن ذكره في الحديث الذي أخرجه مسلم عن عائشة مقرونا بسبب الورود، وأخرجه البخاري عن أبي هريرة مجردا من السبب.




أحاديث في الصحيحين: المناهج والمقاصد(2)
في رحاب السنة

ذكرنا في المقالة السابقة أن الإمام البخاري أخرج حديث أبي هريرة "اللهم فأيما مؤمن سببته، فاجعل ذلك له قربة إليك يوم القيامة". مجرَّدا من دون سببٍ للورود، وذكره الإمام مسلم، وفيه أن النبي صلى الله عليه وسلم جاءه رجلان: "فخَلَوا به، فسبّهما ولعنهما وأخرجهما"! ولمسلم -منفردا- أيضا حديث آخر عن معاذ: "سبهما النبي صلى الله عليه وسلم، وقال لهما ما شاء الله أن يقول..".




أحاديث في الصحيحين: المناهج والمقاصد(1)
في رحاب السنة

أشرنا من قبل إلى أن مقاصد السنة الشريفة لا ينبغي أن يشوِّش عليها نص جزئي من هنا أو هناك، ولا أن يُربكَ المقتدي- في تمثّله لها- سندٌ لحديث يُصحَّح ظاهره، فيسارعُ مِن دون سؤال أو تمحيص إلى اعتقادٍ بمضمونه، وتحرّجٍ من ترجيح ما سبيله الثبوت بالمقصَد عليه ! فحين تتظافر مجموعة من الأحاديث النبوية على نسبة أمر لمبادئ هذا الدين يرقى بها إلى مستوى المقصَد، الذي لا يقوى النص الجزئي- بمفرده حتى ولو صحّ السند- على إزاحة المقصد من الاعتبار، وقد يصيب العالمَ أو الناظرَ التردّد أو التوجّس حين يكون النص المنفرد عن المقاصد قد أخرجه البخاري أو مسلم !




أخطاء الصناعة النقدية: بين الضوابط والمقاصد
في رحاب السنة

     علم الحديث والرجال الذي خُصّت بهم هذه الأمة أنتج طرائق في البحث والتحقيق، تُنبئ عن إبداع قد لا يستوعبه مَن كان خارج سياق البيئة التي أنتجته، ويكبُر عليه أن يُنسب إنجاز بهذا الحجم إلى أمّة تَدين بدين"بدوي" فلم يجد هؤلاء ما ينفسّون به عن مُصابهم إلا بإخضاع هذا الإنجاز لموازين- ومناهج- نقدية وغربية لاحقة، تتسقّط ثغرة، أو تلتقط شذوذا، فلما لم تُسعف المحاولة في النيل من هذا الإنجاز الحديثي، راح مَن ينسب نفسه للحداثة الغربية يحاول الطعن في القرآن نفسه، من خلال اجترار بارد لمحاولات مَن تقدّمه مِن المستشرقين، وينسى هؤلاء وهؤلاء أن التواتر المعقود والمجمع عليه-بقواعد متخصصة- يقف سدّا منيعا ضد هذه المحاولات، ولو تزيّن بحُلل البحث العلمي، الذي لا يراعي إلا "ثوابت" العلمانية والحداثة ! بقي أن نشير في هذه التقدمة إلى أن هذا الإبداع الحديثي لا يضيره خطأ هنا أو هناك، فأدوات البحث التي أنتجها كفيلة بإزالة اللبس، أو برفع الإشكال، إن لم يكن برجال الطبقة -كما هو مصطلح القوم-فبآخرين من الطبقات التي تليها.




التمادح المذموم..أو صنائع التزلّف والاسترزاق
في رحاب السنة

نزلت في العصر النبوي نصوص قرآنية أو وردت على لسان الرسول صلى الله عليه وسلم أقوال نبوية لا يبعد أنّ النهي الذي وردت به قد استُغرب في حينه، وإن التزم الصحابة بمقتضاه، وأن الزمن قد كشف عن مراميها أو مآلات فيها لم يتحسّب لها متلقّيها حينذاك؟ فحين يُنهى عن المدح في الوجه - في مجتمع درج فيه الشعراء على أغراض المدح والذمّ في الشعر، واستمرت في العصور اللاحقة- لم يكن المسلم يعتقد في أوقات التنزّل أنه سيأتي على الناس زمان يُمدح فيه الفَسَقة والظلمة -شعرا ونثرا- لتحصيل منافع تعود على المادح، واكتساب شرعية مهتزّة لدى الممدوح.




لعن مروان بن الحكم: النصوص والمقاصد3
في رحاب السنة

أخرج الإمام أحمد(11/71) والبزار في البحر الزخار (6/344) عن عبد الله بن عمرو قال: "كنا جلوسا عند النبي صلى الله عليه وسلم، وقد ذهب عمرو بن العاص يلبس ثيابه ليلحقني، فقال ونحن عنده: ليدخلن عليكم رجل لعين، فوالله ما زلت وجلا، أتشوّف داخلا وخارجا حتى دخل فلان، يعني الحَكَم". قال البزار عقب إخراجه: " وهذا الحديث لا نعلمه يروى بهذا اللفظ إلا عن عبد الله بن عمرو بهذا الإسناد". وقال الهيثمي في مجمع الزوائد(5/241) "رواه أحمد والبزار والطبراني في الأوسط، ورجال أحمد رجال الصحيح". وقال الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة (7/720)"قلت: وهو إسناد صحيح على شرط مسلم".




  
بيان عن الجامعة الصيفية الأولى




روابط أخرى
السيرة الذاتية للشيخ عبد الرحمن شيبان
كلمة الرئيس
الإعلانات
الإشتراكات
التبرعات
الأرشيف
راسلنا


أخبار متفرقة

في رحاب الذكر الحكيم
[ في رحاب الذكر الحكيم ]

·سورة الصف (الجزء 5 و الأخير)
·سورة الصف (الجزء 4)
·سورة الممتحنة (الجز 1)
·سورة الحشر (الجزء 6)
·"سورة الحشر" (الجزء 5)
·سورة الحشر (الجزء 4)
·سورة الحشر (الجزء 3)
·سورة الحشر (الجزء 4
·سورة الحشر (الجزء 3)


الإستفتاءات
كيف ترى موقعنا ؟

ضـعـيـف
مـقـبـول
جـيــد
مـمـتــاز



نتائج
تصويتات

تصويتات 7842


مواقع صديقة
 
  موقع عبد الحميد بن باديس
  ابن نبي
  موقع الشهاب
  الشبكة الإسلامية
  طريق الإسلام
  موقع يوسف القرضاوي
  موقع عمرو خالد
  موقع عمر عبد الكافي
  قراء القرآن
  موقع التهامي مجوري
  موقع معهد المناهج
  موقع نظرات مشرقة



  • عنوان البصائر: 17 شارع محمد مربوش – حسين داي، الجزائر 16040
الهاتف: 021.49.52.67 – 021.49.51.19 / الفاكس: 021.23.33.73
البريد الالكتروني:   
info@albassair.org
info.bassair@gmail.com 


PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
انشاء الصفحة: 0.09 ثانية